النسخة الورقية
العدد 11026 الاثنين 17 يونيو 2019 الموافق 14 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

كتاب الايام

رسالة إلى تلك الدولة الـمـُزيـّفة

رابط مختصر
العدد 8552 السبت 8 سبتمبر 2012 الموافق 21 شوال 1433

البداية ... شعاع ضوء ... رغم حالة الاستياء التي تملأ القلوب من التصرفات الايرانية التى وإن دلت على شئ فهي تدل على الحقد والضغائن التى تحملها تلك الدولة المنبوذة للبحرين.. إلا أن ما حدث يوم الثلاثاء الماضي بإعلان محكمة الاستئناف تأييد احكام السجن التي تصل إلى المؤبد بحق 13 معارضا للنظام، قد أثلج صدورنا نحن معظم شعب البحرين الوفي لبلده ووطنه وليس هؤلاء القلة التى تتنسم كذبا وافتراء ، مستلهمة افعال وتصرفات قدوتها في « قم» وكأنهم لا يتعلمون الدرس ابدا. وما اود قوله الآن بعد الحكم التاريخي للمحكمة سوى ان اوجه كلماتي البسيطة لمليكنا المفدى حفظه الله ورعاه مستلهما اربع كلمات فقط وجهها احد الوفود القادمة للجزيرة العربية ليلتقي امير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه:» حكمت فعدلت فأمنت فنمت يا عمر». لقد جعلنا هذا الحكم آمنين على اهلينا ووطننا ومستقبلنا طالما بقي فينا حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى ال خليفة حفظه الله ورعاه. الموضوع.... رسالة الى تلك الدولة الـمـُزيـّفة بذلت ايران كافة الجهود الدبلوماسية والسياسية لاستغلال قمة عدم الانحياز التى عقدت في طهران من اجل تبييض وجهها عالميا وكسر عزلتها الدولية والتى كانت تدعي في السابق ان هذه العزلة بسبب برنامجها النووي المرفوض امريكيا واسرائيليا واوروبيا.. ولكننا اكتشفنا اخيرا ان عزلة ايران لها مبررات اخرى لم نكن نعلمها في السابق، فهذه الدولة كما زيفت التاريخ والدين اقدمت على تزييف من نوع اخر، تزييف جديد تماما ونحن في القرن الواحد والعشرين، تزييف لم نكن نتوقعه او نتخيله. فالتزييف الجديد هو تحريف الكلام عن مواضعه، فبدلا من ثورات الربيع العربي، نجد ثورات الصحوة الاسلامية وكـأن الملهم الثوري الخميني قد عاد للحياة مرة اخرى ليلهم شعوب الامة العربية ليسيروا على نهجه ووقد اصبحوا شعوبا ثائرة . وفجأة وبقدرة قادر تتحول كلمة « سوريا» من العربية لتكون علي فم المترجم الفارسي الفوري الكذاب « البحرين» وهكذا اقدم هذا النظام الكاذب المزيف على تحريف نصوص طويلة من خطاب الرئيس المصري محمد مرسي امام القمة لتتوائم مع الداخل الايراني الذي يعيش هو الاخر في كذبة كبيرة . واذا كانت ايران سعت الى كسر عزلتها السياسية والاقتصادية الدولية والإقليمية عبر ترؤس حركة عدم الانحياز ، فهي وقعت في الفخ الذي نصبته للاخرين ، فلاقت المذلة مرتين ، الاولى عندما فضح الرئيس المصري النظام الايراني بعدما تخيل هذا النظام ان اول زيارة لرئيس مصري الى طهران منذ نحو 30 عاما ستعيد العلاقات المجمدة بين البلدين وستكون فاتحة خير على ايران . وبديهي ان يبتعد المصريون في العهد الجديد عن طهران الكاذبة. والثانية جاءت من بان كي مون الامين العام للامم المتحدة الذي حاولت ايران ايضا استغلال حضوره القمة لاخراجها من عزلتها، ليضعها في مأزق عندما طلب من القيادتين الدينية والسياسية بضرورة مراعاة ملف حقوق الانسان واطلاق سراح المعتقلين السياسيين . وبعدما راهنت عليه ايران ،فضح بان كي مون الايرانيين عندما تطرق في احاديثه الى تكميم أفواه المعارضين في الداخل وانتنهاك حقوق الإنسان والمطالبة بالافراج عن معتقلي الرأي. واذا كانت كلمات مرسي ومواقف بان كي مون فضحت ايران ، فان هذا لم يأت من فراغ ، لانها باعتبارها دولة بوليسية لجأت الى سبل ملتوية للدعاية لموقفها عبر مترجميها الرسميين، فقلبت المواقف الأساسية التي أعلنها مرسي رأسا على عقب، لدرجة ان كثيرين انتقدوا هذا الموقف بعدما تخيلوا ان الرئيس المصري يتحدث بلسان وزارة الخارجية الايرانية عندما استمعوا الى الترجمة الحرفية المزيفة . وهذا يقودنا للقول ، بان ايران اذا كانت اقدمت في مؤتمر عالمي ويبث مباشرة على الهواء على تحريف خطاب وكلمات الرئيس المصري، فما بالنا بما فعلته في الداخل لتزييف عقول الايرانيين وتملأ ادمغتهم باكاذيب ولتدعي انتصارات وهمية لم تحققها في الواقع. واذا كانت ايران تريد تحسين العلاقات مع القاهرة ، فان مصر لم يكن امامها بعد هذا التحريف سوى انتقاد طهران..فما ورد في خطاب الرئيس المصري محمد مرسي بشأن سوريا هو كان يعكس رغبة ايران لانه طالب بضرورة حقن دماء الشعب السوري وإيجاد حل سياسي، لأن مصر ترفض التدخل العسكري في سوريا، وتبحث عن حل سياسي يحافظ على الدولة السورية. ونشير هنا الى اقوال المدعو حسين شيخ الإسلام نائب وزير الخارجية السابق ومستشار مرشد الدولة الى اتهامه محمد مرسي بانه اقترف خطأ جسيما بالاستفادة من منصبه (رئيس قمة حركة عدم الانحياز) ليعرب عن أفكار مصر، في حين تجاهل مبادئ حركة عدم الانحياز. ولم يفطن هذا المدعو الى ان بلاده هى التى لم تراع مضمون عدم الانحياز عندما انحازت هى الى النظام السوري الذي يقتل ويذبح شعبه ليل نهار، وان ايران هى التى وقفت متعنتة امام طموحات الشعب السوري في تحقيق امانيه والاستقلال عن هذا الظلم والقمع، بل لم تراع ايران مضمون حركة الانحياز بتقديمها الاسلحة والمال والعتاد الى الجيش السوري ليقتل الشعب. فايران هى التى لم تنضج سياسيا بعد وليس الرئيس المصري كما يدعي هذا المجنون المدعو حسين شيخ الاسلام. وما نأخذ عليه هنا في البحرين هو موقف وزارة الخارجية التى اكتفت باستدعاء القائم بالأعمال الإيراني وتسليمه مذكرة احتجاج رسمية على ما بثه التلفزيون الرسمي الإيراني أثناء خطاب الرئيس المصري محمد مرسي خلال الجلسة الافتتاحية للقمة السادسة عشر لحركة عدم الانحياز. نعلم ان وضع اسم البحرين بدلاً من اسم سوريا خلال الخطاب يعد إخلالا وتزويرا وتصرفا إعلاميا مرفوضا، ويشير إلى قيام أجهزة الإعلام الإيرانية بالتدخل في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين، وخروجا عن القواعد المتعارف عليها. اما اكتفاء البحرين باعتذار الحكومة الايرانية عن هذا التصرف البعيد تماما عن الاعراف الدبلوماسية، فهو عمل غير كاف للرد على مثل هذه المهزلة، وإن كنت اعتقد ان طرد هذا القائم بالاعمال غير كاف ايضا، كي يتعلم الايرانيون ان توريط دولة ذات سيادة في مشاكل مع اشقائها العرب امر غير مقبول. ومن غير اللائق دبلوماسيا واخلاقيا ايضا ان تعمل دولة تدعي انها ذات حضارة وتاريخ على ما مثل هذا التشويه الذي قد يسيء للعلاقات بين الشعبين المصري والبحريني. إن ما اقدمت عليه تلك الدولة واعلامها المسيس ليس خطأ بالترجمة كما يدعي رئيس الاذاعة الايرانية ، وإنما فضيحة إعلامية وأخلاقية وسياسية تكشف عن السلوك الممنهج من أجل تزييف وعي وإدراك الرأي العام داخل إيران، وعمل ممنهج لغسيل مخ الشعب المغلوب على امره ، مما يذكرنا بالدعاية السوداء المباشرة التي كانت تمارس خلال الحرب الباردة. ومن الواضح ان القيادات الايرانية تمارس الكذب على شعبها مثل تنفسهم اي لا يمكن الاستغناء الكذب والضلال في حياتهم، بدليل ان رئيس الاذاعة الايرانية ادعي ان ثمة خطأ تقني خلال البث الحي للقناة الأولى الإيرانية اثناء بث خطاب مرسي، ولذلك تم استبدال المترجم المخطئ بآخر . ولكننا نقول ان مثل هذه الادعاءات باطلة، لان التزييف كان معدا من قبل قادة الدولة، هذه الدولة التى تحاول ابتلاع جيرانها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها