النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11198 الجمعة 6 ديسمبر 2019 الموافق 9 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

أبسط الطرق لعمل الخير..

رابط مختصر
العدد 8540 الأثنين 27 أغسطس 2012 الموافق 9 شوال 1433

يصنف علماء النفس العمل التطوعي على أنه الالتزام بالوقت والطاقة لفائدة المجتمع والأفراد حيث تقام نشاطات التطوع برغبة الشخص الحرة دون مقابل.. وخير مثال على ذلك نجده في المملكة المتحدة، إذ يوجد 22 مليون شخص يشاركون بالتطوع الرسمي في شتى المجالات كل عام، وعشرة ملايين شخص يتطوعون كل أسبوع بما يساوي 90 مليون ساعة عمل، وتقدر القيمة الاقتصادية للتطوع بـ 40 بليون جنيه استرليني سنوياً.. بحسب بعض الإحصائيات في بريطانيا تبين أن ستة من عشرة من هؤلاء المتطوعين قالوا إن التطوع قدم لهم فرصة لتعلم مهارات جديدة، و90% من السكان يتفقون على أن مفهوم المجتمع الذي يتطوع أفراده هو مجتمع يعتني بعضه ببعض، و80% من الناس يرفضون فكرة كون المتطوع أقل كفاءة من الموظف العامل بأجر. فكرة التطوع لعمل الخير تختلف أهدافها من شخص لآخر، فبعضهم يعتبرها بمثابة رد جميل للوطن مقابل ما يتم توفيره للمواطنين، والبعض يشبع من خلاله رغبته في مساعدة الآخرين والإحساس بالذات وبالمسؤولية والواجب بالإضافة إلى الرغبة في الحصول على الخبرة العملية وتعلم مهارات جديدة ناهيك عن الدافع الإيماني للحصول على الثواب. لاشك أن في مملكة البحرين لدينا العديد من الجمعيات الخيرية التي يعمل أعضاؤها خلف الجدران في خدمة كل من هو في حاجة للمساعدة، مادية كانت أو معنوية، ولكن ربما كان بعضها يحتاج إلى التوجيه الصحيح لهذه الموارد والطاقات البشرية والمادية على حد سواء.. وهنا لن أخص العمل التطوعي بشكله الكامل إنما يمكننا القيام بجزء بسيط منه، فتخصيص يوم واحد في الشهر بالإضافة إلى مبلغ رمزي أو هدية تبعث البهجة في النفس ومن ثم زيارة دار الأيتام أو دار المسنين سواءً من قِبل الأفراد أو الشركات أو الوزارات، لن يؤثر في سير عمل أي من هذه الجهات ولن يضيع وقتها ولا وقت أي شخص محب لفعل الخير.. شكوى في آخر كلمة: مع كل الإنجازات وجوائز التميز التي حصدتها الحكومة الإلكترونية لتوفيرها كافة الخدمات على موقعها الإلكتروني لتسهيل أداء المعاملات للمواطنين، إلا أن الموقع يعاني من مشكلة أزلية وهي إما تعثر قبول كلمة السر التي يجب تغييرها من قبل الموظف كل شهر، أو أن تظهر ملاحظة باللون الأحمر تفيد بعدم وجود معلومات عن اسم الموظف (شلون؟ مادري!) عموماً نريد حلاً لهذه المشكلة..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا