النسخة الورقية
العدد 11004 الأحد 26 مايو 2019 الموافق 21 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:16AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:23PM
  • العشاء
    7:53PM

كتاب الايام

أبعاد

دعــاة حـــوار لا دعــاة دوار

رابط مختصر
العدد 8527 الثلاثاء 14 أغسطس 2012 الموافق 26 رمضان 1433

بعض اطراف المعارضة «نقول البعض وليس الكل» وبعد ان خفت عنهم الى حدما سكرة الدوار اكتشفوا «والامر ليس بنكتة» ان المكونات الاخرى العديدة من الشعب والمجتمع والتي كانوا يطلقون عليها من باب التهكم والاستحقاق اسم «الموالاة» نقول اكتشفوا أن هذا القطاع الشعبي والمجتمعي العريض دعاة حوار ومع الحوار.. ونقول لهم «صح النوم» فمنذ بداية البدايات وهذه المكونات بقضها وقضيضها كانت مع الحوار ومن دعاة الحوار والدليل انها استجابت للحوار وذهبت للحوار وتشاركت فيه وفي جميع جلساته بجدية ومسؤولية وطنية عالية بما يعكس انها مع الحوار منذ انطلاق الدعوة الاولى ولكن اطراف المعارضة حينها كانت أسيرة الدوار وان خرجت منه على صدى هتاف انصارها «لا حوار الا في الدوار» وهو الهتاف الذي صم اذانها عن الاستماع الى المكونات الشعبية الاخرى وهي ترحب بحوار وطني جاد ومسؤول منذ يوم الاعلان الاول وليس الان كما تتصور بعض اطراف المعارضة التي فاقت من سكرة الدوار الى حد ما بسيط وليس كل الافاقة المرجوة التي نرجوها لها حتى تنظر الى الواقع بواقعية وتتعامل مع الحقائق لا الأوهام. والان ماذا نتمنى ولماذا نتمنى؟؟ نتمنى الخروج من ذهنية ومن ذاكرة الدوار الى ذاكرة أو بالأدق الى ارض الواقع المعاش في تفاصيله ودقائقه الحقيقية والمعبر عنها في القاع والقطاع الاجتماعي الاوسع. وهو شيء لن يتحقق للمعارضة ما لم نقرأ لها بيانات واضحة وصريحة لا مواربة فيها ولا لف ولا دوران حول موضوع وموضوعة ادانة مصدر العنف الذي تعرف المعارضة تماما من اين ينطلق كل يوم وكل مساء وكل ليلة ولا نتمنى عليها ان لا تخلط بين السبب والنتيجة وتلتف كعادتها في بياناتها الضبابية لتدين بقصد مقصود الاجراءات الامنية التي ما كانت لتكون لو لم يحدث كل هذا العنف ولو لم يستمر في شوارع القرى المنكوبة بعنف صبية العنف ونتمنى على المعارضة ان تخلع رداء «الثورية» الزائفة وتمتلك شجاعة المسؤولية الوطنية الحقيقية فتصدر بيانات صريحة تدين العنف ومصدره الاساس وتطالب جهات وأطرافا تعرفها تماما بوقفه فورا وتترجم موقفها من هذا العنف بالدفع بشبابها في القرى واحياء القرى للتصدي لمن يرتكب العنف بحرق الاطارات ورمي المولوتوفات وقطع الطرقات. حينها فقط ومن خلال الموقف الحاسم والعمل على أرض الواقع للتصدي للعنف يمكن ان تقنع اطراف المجتمع وفئاته المختلفة بأنها جادة وعملية لفتح صفحة اخرى جديدة من التفاهمات السياسية والاجتماعية التي نتمناها ونتطلع اليها واقعا وحقيقة ومن خلال اجراءات وتحركات ومبادرات عملية من المعارضة تحديدا حتى تعود الثقة المفقودة في تصريحات استهلاكية طالما صدرت من المعارضة لا تسمن ولا تغني من جوع بل تخلط بين الفعل ورد الفعل اي تخلط بين مصدر العنف واعمال العنف وبين تحركات الاجهزة التي تتصدى للعنف وتسعى جاهدة لوضع حد له فتطلق وتسمي هذه الاجراءات المطلوبة شعبيا والمنطلقة من واجب قوات حفظ النظام بأنها «حل أمني» والمعارضة تطالب بحل سياسي وهي تدرك «المعارضة» أن الحل السياسي لا يتحقق ولا تستطيع انجازه في الواقع والشوارع تتعرض لحرق الاطارات ورمي المولوتوفات وقطع الطرقات. وهكذا منذ البدء كنا دعاة حوار يأهل الدوار. وهكذا ايضا كنا نعمل في منهج سلم وسلمية حقيقية لا مجرد شعارات نعتقد انه قد آن الاوان لتجاوزها تماما ذلك ان العامة من المواطنين قد سئموها بعد ان أفرغت من محتواها الحقيقي ولم تعد تحمل شيئا من الواقع الذي لن تعالجه مثل هذه الشعارات التي استهلكت نفسها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها