النسخة الورقية
العدد 11175 الأربعاء 13 نوفمبر 2019 الموافق 16 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22PM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

عام الشباب دون تطرف أو إرهاب!!

رابط مختصر
العدد 8527 الثلاثاء 14 أغسطس 2012 الموافق 26 رمضان 1433

صادف الثاني عشر من أغسطس الجاري احتفال العالم بالسنة الدولية للشباب والتي تتسلم زمام مبادرتها منذ تأسيسها منظمة اليونسكو بالأمم المتحدة، وذلك باعتبار أن الشباب هم منبع للأفكار الابتكارية، بل إنهم مفكرو اليوم والأشخاص القادرون على حل المشاكل وحفز السلام. وكثيراً ما يكون الشباب أشد المتحمسين في العالم للدفاع عن العدالة والكرامة. وتعمل اليونسكو جاهدة على دعم الشباب في مجال تنمية مهارات التفاعل بين الثقافات، التي يحتاجون إليها لكي يعيشوا في عصر يسوده التنوع القائم على احترام القيم الإنسانية النبيلة والرفيعة بعيدا عن إقحام هذه القيم في خنادق الإرهاب والتطرف والانقياد بعماء خلف الصوت الواحد والأدلجة البائسة.. إن اليونسكو في هذه السنة ـ حسب إيرينا يوكوفا المديرة العامة لليونسكو ـ، تعمل وتركز في كل أرجاء العالم من أجل تعزيز النظم التعليمية بغية توفير تعليم جيد وشامل وذات أهمية للشباب. ويشمل ذلك إيلاء أولوية أكبر للتعليم والتدريب في المجال التقني والمهني. وكانت هذه هي الرسالة الرئيسية للمؤتمر الدولي الثالث بشأن التعليم والتدريب في المجال التقني والمهني، الذي عُقد في شنغهاي في الفترة الممتدة من 13 إلى 16 مايو. ويندرج التعليم والعمل والتمكين في صميم رسائل اليونسكو إذ تسعى إلى بناء مجتمعات واقتصادات خضراء من أجل قرن يتوافر له قدر أكبر من مقومات الاستدامة. إن تخصيص الجمعية العامة للأمم المتحدة سنة دولية للشباب تتكئ على ضرورة نشر المثل العليا للسلام واحترام حقوق الإنسان وروح التضامن عبر الأجيال والثقافات والأديان والحضارات فيR38; R36;سياق الحوار والتفاهم المتبادل،R38; R36;إن تخصيص هذه السنةR38; R36;يؤكد السعيR38; R36;الدؤوب والإدراك الواعيR38; R36;من لدن الأمم المتحدة للاستثمار فيR38; R36;الشباب وإنشاء شراكات فيR38; R36;ما بينهم من أجل مواجهة كل ما من شأنه أنR38; R36;يعيق إمكانية إحراز الغايات الإنمائية المتفق عليها دولياًR38; R36;وتجنيب الشباب الانخراط فيR38; R36;دوامة العنف والتطرف والإرهاب التيR38; R36;تكاد تلتهمR38; - R36;بفعل سرعة انفلاتها الشرهR38;- R36;العالم العربيR38; R36;والإسلاميR38; R36;برمتهR38;. R36; جميل فيR38; R36;هذه السنة الدولية أن تستجيب لها المؤسسات الحكومية وغير الحكومية،R38; R36;فتهيئ الشباب لبرنامج مليء ومكتنز بالفعاليات الثقافية والاقتصادية والرياضية والتنموية تقام وتنفذ طوال العام،R38; R36;من أجل تكريس لغة السلام فيR38; R36;مواجهة العنفR38;.R36; ومن بين الدول التيR38; R36;أسهمت فيR38; R36;تفعيل مثل هذه البرامج ولم تقف عند حموتها المناسباتية التيR38; R36;لا تتجاوز الأسبوعR38; R36;غالباًR38; R36;كشكل احتفاليR38; R36;تضامنيR38; R36;لاR38; R36;يتجاوز أيضاًR38; R36;حالته الصورية لا الفعلية،R38; مملكة البحرين التي أولت الشباب اهتماما كبيرا ضمن فعالياتها، ونظمت لهم فعاليات مهمة كما تهيأ ذلك في برنامج (تاء الشباب) الذي نتمنى أن تستمر فعالياته طوال العام، وتترجم توصيات هذا العام التي سيخرج بها الشباب في الأعوام التي تليه، كما يلعب المكتب الإعلامي للأمم المتحدة بالبحرين بقيادة الأستاذ المتميز ثقافة وعطاء نجيب فريجي دورا مهما وفاعلا في رفد أنشطة الشباب البحريني ومد الشباب ذاتهم بكل المعلومات المتعلقة بكل ما من شأنه الإرتقاء بوعي الشباب وضمان مستقبل أفضل لهم يحفزهم على التعبير عن أرائهم وتصوراتهمR38;.R36; ومن بين الدول التيR38; R36;من الممكن الاستفادة من تجاربها تجاه تحفيز الشباب والتي أسهمت في العام الماضي فيR38; R36;تفعيل البرامج الشبابية،R38; R36;جمهورية تونس التيR38; R36;هيأت الشباب لبرامج مستمرة طوال العام تجسد شعارR38; ‹›R36;معاًR38; R36;لرفع التحدياتR38;›› R36;والذيR38; R36;يهدف إلى الارتقاء بواقع الشباب ويستشرف مستقبل أفضل لهم ويحفزهم على التعبير عن أرائهم وتصوراتهمR38;.R36; انطلق القائمون فيR38; R36;قطاع الشباب فيR38; R36;تدشين مشروعهم السنويR38; R36;على دراسات ثلاث عنيت بالشباب التونسي،R38; R36;واقعه وآفاقه،R38; R36;ومضامين الحوار الشبابيR38; R36;الافتراضيR38; R36;والممارسات الثقافية لدى الشباب،R38; R36;ومن هذه الدراساتR38; R36;يسعى القائمون إلى وضع برنامج وطنيR38; R36;لتكوين القيادات الشبابية فيR38; R36;المجال التطوعيR38; R36;وإقرارR38; R36;يوم وطنيR38; R36;للتطوع واستحداث جائزة وطنية لأفضل الأعمال التطوعية الشبابية،R38; R36;ويهتم هذا البرنامج بترسيخ الاعتزاز بالانتماء إلى الوطن وضرورة العمل والتفانيR38; R36;فيR38; R36;خدمتهR38;.R36; يأخذ هذا البرنامج حيزه الاعتباريR38; R36;والواسع والمهم من خلال عقد مؤتمر عالميR38; R36;للشبابR38; R36;يفضيR38; R36;إلى إصدار ميثاق دوليR38; R36;يوجه انتباه شباب العالم إلى القيم الكونية المشتركة المرتكزة على السلام والحب وإشاعة الأمن فيR38; R36;كل المجتمعات العربيةR38;.R36; من أجل تحقيق هذا الهدف الساميR38; R36;والنبيل،R38; R36;أجرى المشاركون فيR38; R36;البرنامج مسحاًR38; R36;ميدانياًR38; R36;شمل عينة شبابية ضمت عشرة آلاف شاب وشابة،R38; R36;هيR38; R36;بمثابة دراسة معمقة حول أوضاع الشباب وسلوكياته وقيمه،R38; R36;والتيR38; R36;من خلالها سيتم تدشين الرؤية الشبابية المتطلعة للسلام والنماء وتعميم هذه الرؤية بوصفها ضرورة لحماية الوعيR38; R36;والنفس منR38; R36;غول الإرهاب والعنف والتطرفR38;.R36; إن مبادرة تونس تدعو كافة الدول الأعضاء والوكالات المتخصصة والصناديق والبرامج التابعة لمنظومة الأمم المتحدة إلى أن تستفيد من هذه السنة الدولية لخلق التفاعل والتكامل بين الأنشطة الوطنية والإقليمية والدولية وتشجيع الإجراءات المتخذة على كافة المستويات والرامية إلى نشر المثل العليا للسلام والحرية والتضامن والتفانيR38; R36;فيR38; R36;خدمة أهداف وغايات التقدم والتنمية فيما بين الشباب بما فيها الأهداف الإنمائية للألفيةR38;.R36; إن مبادرة تونس تراهن على الإحاطة بالشباب والاهتمام بقضاياه ودعم الحوار معهR38;.R36; وتهدف المبادرة إلى مزيد تعميق وعيR38; R36;شباب العالم بجسامة المسؤوليات التاريخية والحضارية التيR38; R36;يتحملها وبأهمية دوره وإسهامه فيR38; R36;بناء مستقبل جديد للبشريةR38; R36;يتمتع فيه الجميع بالأمن والسلام والتنمية وتوثيق ارتباط الشباب بقيم التسامح والاعتدال ونبذ العنف والتطرف والتشبع بثقافة التضامن والسلم والتواصلR38;.R36; مثل هذا البرنامج كم نحن بحاجة إليه،R38; R36;وكم هو جميل ورائع إذا ما تم إقراره وتفعيله فيR38; R36;مختلف بلداننا العربية والإسلامية.. وكم هو جميل ورائع أن يلتفت شبابنا إلى ما يسهم في خلق الأمن والسلام في مجتمعاتهم بدلا من التورط أكثر في شباك وحبائل الإرهاب والحمق والانجراف خلف قوى الظلام وتيارات الجهل والتخلف التي تسعى بعماء لتدمير كل شيء يتصل بالحياة في هذا الكون.. R36; هيR38; R36;سنة،R38; R36;لكنها عن ألف سنة مضت إذا تم تنفيذ برامجها المقترحةR38;.R36;

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها