النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11204 الخميس 12 ديسمبر 2019 الموافق 15 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:50AM
  • الظهر
    6:15AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

كتاب الايام

أبعاد

ضغبـــــــــــــره..!!

رابط مختصر
العدد 8524 السبت 11 أغسطس 2012 الموافق 23 رمضان 1433

اخترت هذه المفردة الشعبية القحة والقديمة رغم علمي بصعوبة فهمها على الكثيرين ورغم ترددي في استخدامها عنواناً سيبدو غامضاً وشعبياً مغرقاً في شعبيته لكنني اصدقكم القول لم اجد في قاموسي مفردة تعبر خير تعبير عن مشهدنا السياسي في رمضان سوى هذه المفردة «ضغبره» والتي تعني فيما تعنيه اختلاط وتداخل الصور والاحداث والمجريات الى الدرجة التي يصعب مع اختلاطها وضغبرتها فهم الحقيقة التي تضيع عادةً في الضغبره والاختلاط وتداخل الصور والتحركات والاحداث والتداعيات والمجريات وكان الله في عون من يريد ان يفهم وكما قال الشاعر السوداني محمد الفيتوري ما اصعب ان لا يفهم الانسان ما يحدث ونضيف صعب ان لا تفهم حقيقة ما يحدث. دعونا اذن من الضغبره وسننتظر مع المنتظرين حتى يتبين لنا ولهم الخيط الابيض من الخيط الاسود ولن نفتي ونزعم معرفة بما لا نعرف او بالادق بما لا يريدون لنا ان نعرف. ولنلتقط شيئاً مما تسرب من غبار «الضغبره» عن تحركات قال الرواة ان الجمعيات المدنية في المعارضة او بتعبير مباشر ان الجمعيات التي انساقت بإرادة منها او بضغط من بعض المتنفذين داخلها الى الدوار وشاركت هناك بحضورها وخطاباتها وندواتها بدأت في «الضغبره» واجوائها وشعوراً منها بالاختناق داخل كواليسها بالبحث عن مخرج لها من ورطة حذرها منها المخلصون لكنها لم تسمع التحذير ورفضته حتى وجدت نفسها الآن تدفع الثمن من كياناتها ومؤسساتها الصغيرة كجمعيات محدودة العدد والعدة انفض بعض اعضائها احتجاجاً على المشاركة في الدوار الذي تحاول الآن بتحركات تفتح لها جسوراً وقنوات مع الحكومة لعلها ترقع ما يمكن ترقيعه من آثار مشاركتها بعناد في انقلاب الدوار الفاشل.. وهي تحركات غير معلنة لكنها مؤكدة بحسب الرواة المطلعين على خبايا وكواليس تلك الجمعيات التي تحاول استعادة مدنيتها التي فرطت فيها في الدوار وهي تحركات وصفها البعض بالبكاء على اللبن المسكوب فهم في تلك الجمعيات لا طالوا بلح الشام ولا عنب اليمن فالحكومة لم تعتبرهم رقماً والوفاق لم تعتبرهم حليفاً بقدر ما كانوا مجرد ورقة بدؤوا يشعرون بعد كارثة الدوار انها «الورقة» انتهى دورها او كاد خصوصاً والوفاق تتحرك بمعزل عنهم وتعيد ترتيب اوراقها دون اطلاعهم على التفاصيل كما قالوا في الغرف المغلقة التي يشتكون فيها حالهم. وهي اتصالات خجولة يحاولون اجراءها معهم في شبه زيارات او اجتماعات لتبادل وجهات النظر بصفة غير رسمية لعلهم يوصلون من خلالها «مسجات» معينة عن حسن نواياهم الجديدة او لعلهم يعتبرون ان طلب الزيارة بمثابة اعتذار غير مباشر عن المشاركة في انقلاب الدوار. ويؤكد لنا الرواة انهم اجتمعوا بل فلنقل زاروا وسيزورون في حراك لم يعلنوا فيه هل يمثل مكتبهم السياسي ولجانهم المركزية ام هو مبادرة فردية ام انهم ساعي بريد لجمعيات اخرى يجسون النبض باللباس الافندي وباليافطة المدنية لجمعيات لهم كانت يوماً مدنية فتنازلوا عن مدنيتها مجاناً يوم قادتهم العمامة الى الدوار..!! «لم يكن لنا خيار إمّا ان نكون معارضة فنذهب الى الدوار وإمّا أن نكون موالاة فلا نذهب الى دوارهم» وهو عذر اقبح من ذنب اقترفوه بوعي يوم ظنوا وبعض الظن اثم ان النجاح حليف الانقلاب فركبوا موجته بحثاً عن موطئ قدم لهم بعد الانقلاب وبعد نجاحه وهو ما دفع افراداً آخرين ايضاً الى الذهاب للدوار ليكونوا جزءاً من المرحلة التي ظنوا انها قادمة فيكون لهم فيها نصيب..!! في تقديرنا انها لحظة البحث عن مخرج فردي او مهرب فردي فسفينة الدوار قد غرقت وبدأ السباق على التقافز والقفز منها طلباً للنجاة وليس هناك انسب من توقيت «الضغبره» للقفز والهروب او التهرب وهو ما سيفعله الكثيرون في قادم الايام وهم يراهنون على «طيبتنا»..!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا