النسخة الورقية
العدد 11093 الجمعة 23 أغسطس 2019 الموافق 22 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:08PM
  • العشاء
    7:38PM

كتاب الايام

العقرب والثعبان ووثائق ويكليكس

رابط مختصر
العدد 8511 الأحد 29 يوليو 2012 الموافق 10 رمضان 1433

جوليان أسانج الأسترالي صاحب موقع ويكيليكس (الفضائحي) الذي دشنه في عام 2006م لم يكتفِ فقط بفضح الأنظمة والحكومات وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية بأجهزتها العسكرية والاستخباراتية، بل نال من الكثير من المنظمات والهيئات والجمعيات حينما نشر فضائحها ومساوئها على صفحات الإنترنت، ومازال مستمراً في نشر الوثاق السرية والخاصة بالفساد والتآمر والجرائم، لذا اشتهر وذاع صيته عند منظمات حقوق الإنسان ونشطائها. وثائق ويكليكس مازالت تثير الجدل بالساحة السياسية، فبعد فضائح الأنظمة والحكومات التي نشرها على الموقع الإلكتروني من خلال الوثائق السرية هو اليوم يطرح وثيقة خطيرة تتعلق بالفساد والتآمر والإجرام في مؤسسات المجتمع المدني، فقد طرح وثيقة تتحدث عن دور جمعية الوفاق ووعد في تزوير انتخابات الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين، وتدخلهما السافر في الإرادة العمالية والنقابية، وهذه الفضيحة من العيار الثقيل تكشف عن التلاعب الكبير الذي حصل في الانتخابات العمالية للسيطرة والهيمنة على مقدرات العمال. المتأمل في الأحداث التي عصفت بهذا الوطن يرى بأن هناك أيدي كانت تلعب لعبتها القذرة لإسقاط الوطن وهدم مقدراته، وإلا هل من العقل والمنطق أن يتم دفع العمال إلى ساحات الدوار وإيقاف عجلة الشركات الكبرى، لقد ارتهن الاتحاد العام بالكامل في أحضان جمعية الوفاق وربيبتها وعد!، فكانوا السبب الرئيس في طرد الآلاف من العمال من شركاتهم ومؤسساتهم حينما أعلن الاتحاد العمالي عن الإضراب، ولولا دور القيادة السياسية وحنكة سمو رئيس مجلس الوزراء لاحتواء الأزمة ومعالجة ملف المفصولين لأصبحت كارثة للأسرة والأفراد. ما قام به الاتحاد العام من تحريض علني على الإضراب ودعوة العمال لترك أعمالهم من أجل الإضرار بالشركات وأصحابها لكافٍ أن يشتم منها رائحة التآمر، فقد تسبب الاتحاد العام في فتح الجروح، ومن ثم التباكي على وضع العمال المفصولين الذين تجاوزوا فترة الغياب المسموح بها، فقد أصر الاتحاد على انقطاع العمال عن عملهم والخروج في الشوارع، واليوم يحاول لملمة جراحهم التي تسبب بها ببعض التصريحات الصحفية والمراسلات الدولية!. ما قامت به الوفاق ووعد في حق العمال من خلال الاتحاد العام يعتبر جريمة في حد ذاتها، وإلا كيف يمكن قبول التلاعب بالانتخابات، فوثيقة ويكليكس كشفت الكثير من التآمر والتلاعب من أجل السيطرة على الحركة العمالية واستغلالها لتنفيذ الأجندة التدميرية، فوثيقة ويكليكس لم تكشف الإشكالية التي يعيش فيها الاتحاد العام فقط ولكن عن دور الوفاق ووعد في هذه الإشكالية، وكيف أن الطبقة العمالية أصبحت رهينة جمعيتين سياسيتين تحملان ثقافة المقاطعة السياسية منذ نعومة أظفارهما. ليس أمام الطبقة العمالية اليوم سوى أمرين، فإما السعي لتفكيك الاتحاد العمالي المدعوم من الوفاق ووعد أو السعي للانضمام للاتحاد الحر، فهذا هو المخرج الوحيد الذي يمكن للطبقة العمالية من إنقاذ تاريخها والسعي لإعادة مكتسباتها التي تحققت قبل نثر سموم الحقد والكراهية بين العمال. الغريب أن مثل هذه الفضائح ترى الصمت والسكوت، فقوى التأجيج والنفخ الطائفي تتغاضى عن مثل هذه الوثائق السرية المسربة، فتلك الوثائق تشير إلى فساد مستشرٍ في تلك الجمعيات، وإلا لماذا الصمت والسكوت في ظل دعوات الشفافية والمصارحة ومحاربة الفساد، فإذا كانت الجمعيات السياسية تمارس هذا الأسلوب من قلب الحقائق فعن أي ديمقراطية تتحدث؟، وإلى أي شفافية تسعى؟ الأمانة توجب نقد الذات قبل نقد الآخرين، وهذه الوثائق أصبحت واقعاً ملموساً لكل أعضاء ومناصري الجمعيات السياسية التي ترفع شعار التغيير!. ما تعرض له عمال البحرين من تحريض على ترك أعمالهم والتسكع في الشوارع والمقاهي والأسواق الشعبية هي بسبب الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين الذي أصبح رهينة جمعية الوفاق وجمعية وعد، الأمل أن يعود العمال إلى نضالهم العمالي والنقابي، وعدم الاستماع لدعاة الفتنة والمحنة والتطرف، فالنضال العمالي ليس بالمسيرات والاعتصامات، ولكن من خلال طرح المطالب بالوسائل السلمية والعقلانية وعدم الإضرار بمصالح الشركات والمؤسسات، فالمجتمع اليوم يعيش بين الأفاعي والعقارب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها