النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11925 الأربعاء 1 ديسمبر 2021 الموافق 26 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:44AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

ضد النقابية الطائفية

رابط مختصر
العدد 8508 الخميس 26 يوليو 2012 الموافق 7 رمضان 1433

في النشيد الأممي هناك معادلة تقول «الحقوق بالواجبات والواجبات بالحقوق» معادلة لا يمكن اخذها بصياغة تقريرية تجريدية وانما بصياغة تركيبية تحليلية جدلية.. فالواجب لا يخرج عن الحق والحق لا يخرج عن الواجب.. فالدساتير والقوانين من واجبها حماية وصيانة حقوق المواطنين وفق معادلة المساواة في المواطنة.. وان من واجبات المواطنين الانخراط في حماية وصيانة الحقوق التي اقرتها واجباً تلك القوانين والدساتير!! فالحقوق في مسؤولية واجباتها الوطنية.. وان مسؤولية واجباتها الوطنية في حقوقها.. وبهذا النهج الوطني المرتبط بدستور الوطن تستقيم معادلة الجملة الثورية في النشيد الاممي في دعوة التضامن والاتحاد في الكفاح الطبقي تحت شعار يا عمال العالم اتحدوا!! أفقد وهجه هذا الشعار العظيم الذي تكرس في «منفست» قوى اليسار في الاربعينات؟! أفقد قيمته الكفاحية؟! أتجاوزه التاريخ؟! أأصبح خلف التاريخ؟! امام هذه التغيرات العاصفة التي احدثتها آليات التكنلوجيا في مجالات العمل والانتاج.. وهو ما ادى الى اختلاط الجهد المادي بالجهد الفكري في العمل جهد «الفكر واليد» ان هذا التشابه والاختلاط في جهد العمل المادي والعمل الفكري في الانتاج ادى الى اعتقاد البعض.. ان الطبيعة التاريخية الثورية للطبقة العاملة اصابها التصدع وفقدت طليعيتها الكفاحية.. دون ان يدركوا ان الجوهر الطليعي للطبقة العاملة يكمن في التعارض بين الخاص والعام: الخاص في طبيعة الملكية الرأسمالية والعام في طبيعة عمل العمال وهو ما يتمثل في فائض القيمة في ارباح الرأسمالية التي تمتصها من عرق ودماء العمال المادية والفكرية على حد سواء في المجتمع! ان واجبات الحقوق وحقوق الواجبات في الانتاج والعمل الفكري والمادي تأخذ جماعيتها الوطنية وليس في انعزاليتها المذهبية والطائفية!! ان المذهبية الطائفية تفسد الحقيقة الثورية للطبقة العاملة في شعارها الجهادي التاريخي «يا عمال العالم اتحدوا» وتفسد المعادلة الثورية ايضا في جملة النشيد الاممي الذي اتينا على ذكره انفا. ولا اتصور نقابيا عماليا تنداح لحيته المسدولة على صدره واطراف ثيابه القصيرة تكاد ترتفع الى نصف ساقيه دون ان يكون ملغوما في نقابيته بالطائفية المذهبية.. فالكتاب يقرأ -كما يقال- من عنوانه.. الا ان مثل هذه الامور الشكلية تصبح ثانوية اذا كانت القيادة الاتحادية العمالية النقابية على وعي تام بالمخاطر الطائفية التي تحاول ان تذر قرنها في الشأن النقابي وتعمل على اغراق النقابية الوطنية العمالية بالطائفية وتشويه قيمها الثورية! ان الطائفية البغيضة التي استطاعت ان تنشر فتنتها في المجتمع يترتب على الطبقة العاملة البحرينية وبطبيعتها الثورية المعادية للطائفية المذهبية ان تلعب دورا طليعيا في هذا الميدان الطائفي الذي يؤرق استقرار الوطن وامنه ويثير اعمال الارهاب والعنف في المجتمع ويشتت الوحدة الوطنية النقابية والانشطة السياسية والاجتماعية والثقافية ويربك الحياة الاقتصادية والمالية والاستثمارية في مملكة البحرين. في صباح يوم الاربعاء المنصرم كنت امام مشهد نقابي احتفالي بكلمات ترحيب وتأييد ومساندة من وفود نقابية من دول عربية مختلفة للمؤتمر التأسيسي الاول للاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين الذي يلخص برنامج مهماته النقابية والوطنية في الدفاع عن مصالح الطبقة العاملة البحرينية ويعتبر نفسه جزءا لا يتجزأ من الحركة العمالية العالمية.. ويناضل من أجل توحيد صفوف الطبقة العاملة البحرينية التي تعاني التشرذم والتصدع الطائفي ويعمل حثيثا مع الاتحادات العمالية المستقلة من اجل سن قانون عمل عصري متطور لعمال البحرين.. ويدعم الامن والاستقرار الاجتماعي والاقتصادي ويعمل على تثبيت سلطة القانون.. ويدين ويشجب مظاهر التقسيم والتشطير الطائفي في مملكة البحرين ومخاطر اجندتها الخارجية! ولم يكن خافيا على احد ان الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين الذي يشهد استقلال انشطته النقابية يراد له ان ينأى بنفسه قولا وعملا ونشاطا لا يكل ضد الطائفية وبمختلف مشاربها واجنحتها المذهبية وان ينافح ضدها ولا يهادنها ولا يغازلها وان يساهم مع جميع القوى الخيرة في المجتمع البحريني من اجل تطوير وتعميق مشروع الاصلاح الوطني وحقنه بدماء جديدة في النهوض ضد الطائفية وتكريس عدالة حقيقية في مقولة الحقوق بالواجبات والواجبات بالحقوق لجميع ابناء الشعب دون تمييز أو تفضيل أحد على أحد!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها