النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11930 الإثنين 6 ديسمبر 2021 الموافق غرة جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

امرأتان تدخلان التاريخ في الهند والصين

رابط مختصر
العدد 8504 الأحد 22 يوليو 2012 الموافق 3 رمضان 1433

تفتخر الصين – ولها الحق في ذلك - بإرسالها أول إمرأة من مواطناتها إلى الفضاء. ففي منتصف شهر يونيو المنصرم ضمت السفينة الفضائية الصينية «شنجو 9» التي إنطلقت إلى الفضاء الخارجي من موقع نائي في صحراء «جوبي» في مقاطعة منغوليا الداخلية الطيارة المقاتلة «ليو يانغ» (33 عاما)، إضافة إلى رائدي فضاء آخرين، وذلك في مهمة استغرقت 13 يوما من أجل الالتحام مرتين بوحدة المختبر الفضائي الصيني «تيانجونج -1» التي كانت قد أطلقت في سبتمبر 2011 . وقد حظي الحدث باهتمام مئات الملايين من الصينيين لأسباب كثيرة، فإضافة إلى وجود إمرأة للمرة الأولى على متن سفينة فضائية صينية، أعتبر الهدف الذي أطلقت من أجله الأخيرة تطورا مهما ونوعيا ضمن البرامج الصينية لإطلاق المركبات الفضائية والتي بدأت في 1999 بإطلاق المركبة غير المأهولة « شنجو 1 «، كما أعتبر الحدث إبرازا لما وصلت إليه الصين من مكانة علمية وتقنية في العالم وهي تحتفل بالذكرى الـ 91 لتأسيس حزبها الشيوعي الحاكم، والذكرى الـ 15 لاستعادتها سيادتها على «هونغ كونغ». غير ان السبب الأهم للاهتمام الشعبي بوجود «ليو يانغ» ضمن الطاقم الفضائي هو تشبيههم لها بـ «تشانغ أر»، أول صينية تحط على القمر قبل 3000 عام وفق أسطورة صينية قديمة. ومفاد الأسطورة أن عشر شموس كانت تبعث بأشعتها نحو الأرض حتى كادت تحرقها، لولا تدخل رامي السهام الماهر»خوي إي» الذي تمكن بسهامه من إصابة وإسقاط تسع شموس، والإبقاء على واحدة فقط لينعم البشر بدفئها ونورها. وبسبب من ذلك كافأت الآلهة «خوي إي» بمنحه إكسير الحياة وإنقاذ زوجته الجميلة «تشانغ آر» التي حطت على القمر فجعلته أكثر بهاء وضياء. ويمكن القول ان المصدر الآخر لإفتخار الصينيين والصينيات بـ «ليو يانغ» هو ذكاؤها وصمودها وإجتيازها لكل الامتحانات والتدريبات التي استغرقت ثلاث سنوات وشملت التمارين البدنية والنفسية، إضافة إلى امتحانات في أكثر من 50 مادة مثل الرياضيات والعلوم والفلك والطب والحاسوب واللغة الإنجليزية. هذا علما بأن «ليو يانغ»، التي انضمت إلى القوات الجوية التابعة للجيش الأحمر الصيني في 1997، وسجلت مذاك 1680 ساعة طيران، كانت قد اختيرت من بين 30 فتاة متنافسة بعد التأكد من عدم وجود ندب على أجسادهن أو إنبعاث روائح كريهة من أفواههن وبشراتهن. وكانت ضمن ستة متنافسات صمدن إلى النهاية. وبقدر ما يحق للصين ان تفتخر برائدة الفضاء «ليو يانغ»، وبحقيقة أن هذه هي المرة الرابعة التي ترسل فيها رواد فضاء إلى مدار حول الأرض منذ إرسال أول رائد فضاء (يانج ليوي) في 2003 ، فإن الهند يحق لها أن تفتخر أيضا بصعود إحدى مواطناتها إلى الفضاء، ونعني بها رائدة الفضاء الإمريكية من أصل هندي «كالبانا تشاولا» التي ولدت ودرست الفيزياء والعلوم والهندسة في الهند قبل أن تهاجر مع أسرتها إلى ولاية تكساس»، حيث اختيرت لتكون ضمن الطاقم الفضائي الذي قاد مركبة «كولومبيا» المشؤومة التي تحطمت في 2003 في طريق عودتها إلى الأرض. ويحق للهند أيضا أن تفتخر بمواطنة أخرى من مواطناتها النابغات العاملات في مشروع من مشاريعها الإستراتيجية الهامة. والإشارة هنا إلى العالمة في مجال الصواريخ الباليستية والأنظمة الدفاعية الدكتورة «تيسي توماس» التي لا يمكن للمرء أن يميزها ببساطتها، ولباسها المكون من الساري الهندي التقليدي، والدائرة الحمراء التي تتوسط حاجبيها، عن الملايين من ربات البيوت في عموم الهند، وفي مسقط رأسها في ولاية كيرالا أو في مقر إقامتها الحالية في حيدر آباد تحديدا، فيما الحقيقة أنها أول إمرأة تدخل غمار مشروعات الأسلحة الإستراتيجية في بلادها، وتنخرط على مدى عقدين متواصلين في برنامج «أجني» الصاروخي الذي إختبر بنجاح في شهر نوفمبر 2011 أكثر صواريخه تطورا وتعقيدا ألا وهو صاروخ «أجني 4» طويل المدى (2500 -3500 كلم)، قبل أن يختبر في إبريل من العام الجاري صاروخه الأبعد مدى «أجني 5» (5000 كلم) والذي يعمل وفق أنظمة متطورة جدا. وتقول «تيسي توماس» (48 عاما) التي تخرجت في كلية «ثريسور» الحكومية للهندسة، ودرست أيضا في معهد التكنولوجيات الدفاعية في «بونا»، قبل أن يقع الإختيار عليها لتكون من بين عشرة أفراد للالتحاق ببرنامج «إم تيك» للصواريخ الموجهة التابع لمنظمة أبحاث وتطوير أنظمة الدفاع في الهند، كونها خبيرة في «نظام الموجهات الصلبة» التي تمد الصاروخ «أجني» بالوقود، أنها تدين أولا بما وصلت إليه لوالديها اللذين زرعا في نفسها منذ طفولتها عشق مادتي الفيزياء والرياضيات كوسيلة لمواجهة وحل أية مشكلة قد تصادفها في حياتها، وثانيا للبيئة التعليمية التي تلقت العلم في ظلالها والتي – بحسب قولها – لم تميز بين الدارسين على أساس جندري، وثالثا لرئيس الهند السابق وعالم صواريخها الأشهر البروفيسور»زين العابدين عبدالكلام» الذي تعتبره قدوتها ومشجعها على الانفتاح وتبادل الآراء والعمل الجماعي، ورابعا للدولة الهندية التي لم تبخل عليها بالجوائز والتكريم والرعاية (نالت في 2007 جائزة الامتياز في البحث والتفوق في تطوير التكنولوجيات الدفاعية، وفي 2011 مــُنحت أرفع الجوائز الهندية قاطبة واسمها «شانتي باتناكار») الأمر الذي كان دافعا لها للإصرار على مواصلة النجاح والإبتكار، إلى أن صارت تلقب اليوم بـ «سيدة علم الصواريخ». ولم ينسَ رئيس الحكومة الهندية «مانموهان سينغ» أن يتذكر بالتقدير جهود الدكتورة توماس فذكرها في إحدى خطبه قائلا: أن «تيسي توماس» نموذج للمرأة التي تصنع المستحيل في مجتمع ذكوري تقليدي عن طريق تحطيم الأسقف والحواجز الزجاجية بإصرار وحسم. ونختتم بالقول ان الهند سبقت الصين بأشواط طويلة في ما خص بروز مواطناتها في مناصب الدولة العليا. فعلى حين لم يبرز ضمن القيادة الشيوعية الحاكمة في بكين منذ 1949 سوى امرأتين هما «جيان قينغ» زوجة «ماوتسي تونغ» الثالثة التي عـُرفت بنفوذها الواسع حتى عام 1976، والسيدة «وو يي» نائبة رئيس الوزراء الأسبق التي لقبتْ بـ «امرأة الصين الحديدية»، فإن عشرات النساء الهنديات برزن في مختلف المواقع السياسية منذ إستقلال البلاد في 1947. وإذا كان لا يكفي دليلا وجود السيدة «براتيبا باتيل» في منصب رئاسة الجمهورية، ووجود السيدة «سونيا غاندى» في زعامة حزب المؤتمر الحاكم حاليا، فإن الهند كانت ثاني بلد في العالم بعد سريلانكا تحكمها سيدة وهي رئيسة الوزراء «أنديرا غاندي» التي إستمرت في منصبها لفترة قياسية (15 سنة متواصلة منذ 1966)، وأول بلد في آسيا يتزعم حزبها القائد (حزب المؤتمر الهندي) سيدة ونعني بها «ساروجيني كريبلاني» التي تولت المنصب في عام 1925 . ومن الاسماء الأخرى في السياق ذاته: «ميرا كومار» التي صارت أول رئيسة لمجلس النواب في 2009، و»نجمة هبة الله»التي أختيرت منذ 1985 كنائبة لرئيس مجلس الشيوخ، و»فاطمة بيبي» أول سيدة تترأس في 1989المحكمة الاتحادية العليا. هذا إضافة إلى العديد من الهنديات اللواتي تزعمن الحكومات المحلية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها