النسخة الورقية
العدد 11145 الإثنين 14 أكتوبر 2019 الموافق 15 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:17AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    3:43PM
  • المغرب
    5:11PM
  • العشاء
    6:41PM

كتاب الايام

ماجد النعيمي في مواجهة التحديات دائماً..

رابط مختصر
العدد 8499 الثلاثاء 17 يوليو 2012 الموافق 27 شعبان 1433

انطلاقا من اهتمام سعادته بالارتقاء بالتعليم وتجويده، حرص وزير التربية والتعليم الدكتور ماجد بن علي النعيمي على المشاركة في أعمال مؤتمر دول آسيا والمحيط الهادئ الثاني عشر للموهوبين، والمعرض المصاحب له، بحضور سيدة ماليزيا الأولى داتين سيري روزما منصور، وعدد من وزراء التعليم ومسؤولي وزارات التربية والتعليم في دول الخليج والدول العربية، يتقدمهم حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم رئيس مجلس أمناء «جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي»، مصطحبا معه وفدا مكونا من المهتمين بالأداء المواهبي في شتى المجالات وعشرة طلبة من الموهوبين في مختلف المجالات والذين يحتضنهم مركز رعاية الطلبة الموهوبين بوزارة التربية والتعليم.. وتأتي هذه المشاركة البحرينية في المؤتمر الدولي، لتؤكد مساعي وزير التربية والتعليم الجادة والحثيثة في تكوين جيل قادر على مواجهة تحديات العصر وعلى تقصي أفق المستقبل برؤية ثاقبة، وما اهتمامه المستمر ومتابعته الدقيقة للأنشطة المواهبية في وزارة التربية والتعليم إلا ترجمة لهواجسه المشغولة بهم تطوير التعليم وتحسين الأداء المدرسي بما يرقي وتطلعاته نحو خلق رؤى كونية تتملك قابلية الانتماء للعصر وتحولاته الخلاقة.. لذا لم تأت زيادة الزمن الدراسي في المدارس الثانوية التي كابد ما كابد وزير التربية والتعليم من ردود أفعال صاحبتها وبتحشيد من بعض، بل غالبية من يتولى زمام الشعب في مجلسنا النيابي.. لقد كان سعادته واعيا ومدركا لأهمية زيادة هذا الزمن الدراسي، وقد عضد هذه الزيادة بمشروع يعنى بالمواهب والطاقات المتميزة في المدارس، مشروع يرى سعادته بأنه سيتمكن من خلق جيل استثنائي يتجاوز المحطات النمطية التي لا يسمح هذا العصر بتقبلها أو استيعابها، لذا لا غرو من زيادة جرعات الزمن الدراسي كي يتحقق هذا الطموح وهذا الحلم.. وقد كانت نماذج الخلق والابتكار والإبداع ماثلة أمامه في مؤتمر الموهبة الدولي، ماثلة برموزها وبنتاجاتها التي تشكلت عبرها، فكانت ضليعة ومتميزة في شتى المجالات، وأصبحت نموذجا يحتذى وينبغي أن يمتد ليصبح العالم كله كونا خلاقا تتظافرفيه الجهود من أجل جعله سمة مميزة لكل الشعوب التي وضعت التقدم نصب أعينها.. لا يمكن أن يكون المجتمع، أي مجتمع، متطورا ومتقدما وهو يقتات من مائدة البلادة والترهل والتقاعس، إذ لا بد أن يضاعف جهوده من أجل تجاوز هذه الإشكالات، ويدفع ضرائب هذا التجاوز، خاصة إذا واجه هذا المجتمع أو من يقوده عناصر مهمتها الأساسية «العناية» المطلقة بالجهل والتخلف.. إن مؤتمر الموهبة الدولي، يأتي ليرضي شغفا كبيرا لدى وزير التربية والتعليم، خاصة وانه يصدر من دولة شقيقة ظروف بيئتها الاجتماعية قريبة من بيئتنا البحرينية، وهذه الدولة أخذت على عاتقها مهمة التميز في مختلف حقول التعليم والفكر والثقافة والفن والعلم، شأنها شأن المجتمعات الدولية المتطورة في هذه الحقول والتي كانت في ضيافة هذا المؤتمر، والتي سخت بخبرتها وتجربتها من أجل الارتقاء بمجتمعها، وكانت فرصة فريدة ومهمة أن نتعرف على مناخات التطور والتقدم في الدول ذات السبق المواهبي في العالم.. ولعله من المهم جدا أن تكون البحرين شريكة فاعلة في أول مؤتمر دولي يقام في الخليج العربي للموهبة، وربما ستسهم هذه المشاركة في تغيير نظرة من وقف ضدها ذات يوم في المستقبل القريب، خاصة ما إذا أدرك نتائجها وحصادها.. لقد استوقفتني نظرة جائزة حمدان بن راشد للموهبة تجاه ولي الأمر المتميز والأسرة المتميزة، والتي انطلقت في استيعاب أولياء الأمور لأهمية التعليم في حياة أبنائهم، واهمية الاستزادة منه، وأهمية قضاء أطول الأوقات من أجل التميز فيه، فيما -للأسف الشديد- نجد لدينا هنا في البحرين، وبتحشيد سلبي من غالبية النواب الأفاضل، نجد الأسر تستميت من أجل مواجهة برنامج زيادة الزمن الدراسي وخلق كافة السبل لمعاداته وإشراك الآخرين معهم في هذه المعاداة، وكما لو أنهم يطالبون سعادة الوزير بمزيد من الجهل والتخلف لأبنائهم، وكان الأولى بأولياء أمور هؤلاء الطلبة الاسترشاد بمبررات وزير التربية والتعليم في زيادة الزمن الدراسي، ولو كنت مكانهم لأعلنت في حينه سقوط كل النواب الذين وقفوا في وجه زيادة الزمن الدراسي، لأنهم في نهاية الأمر لا يريدون لأبنائهم أن يتطوروا ويدركوا تحديات العصر، ولا يريدون للوطن أن يتقدم ويتطور.. وهذه كارثة كبرى!! في هذا المؤتمر الدولي، حرص وزير التربية والتعليم، أن يجعل من المشاركين البحرينيين، خلايا نحل، مطلوب منها أن تتابع كل فعاليات المؤتمر، من محاضرات وورش وغيرها، وكان كل همه نقل هذه التجارب والخبرات المهمة إلى البحرين وتطوير ما أمكن منها في المجالات البحرينية المتاحة، وكان هدف وزير التربية والتعليم يتجاوز حدود الموهبة في السياق المتعارف عليه في مجتمعاتنا العربية، والتي تقتصر على المجالات الفنية والأدبية والثقافية، إنه يسعى إلى أن تشمل المواهب كل المجالات، بما فيها العلوم والرياضة والرياضيات، مركزا على أهمية نبوغ العقل فيها، فلا يمكن لمجتمع أن ينظر إلى تميزه إذا اقتصر أمر مواهبه على مجالات محدودة.. إن وزير التربية والتعليم، يواجه أكبر التحديات العصرية إذا ما قورنت وزارته بالوزارات الأخرى، ذلك انه يقع على عاتقه بناء أجيال هذا الوطن بمختلف اهتماماتهم وتخصصاتهم ورؤاهم، ولقد كان وزير التربية والتعليم، نعم الوزير في تصديه لأكبر الإشكاليات التي رافقت محنة البحرين في فبراير 2011، والتي لم تواجهها في رأيي وزارات أخرى كما واجهتها وزارته، إذ كان يدرك حينها أن في محيط هذه الوزارة المجتمع كله بمختلف طوائفه وأطيافه، فلم يتشنج أو يستأثر بشكل علني طائفة على أخرى، بل ذهب لمعالجة الأمر بحكمة وهدوء، لأنه يدرك في الوقت نفسه بأن هذا المجتمع لا يمكن أن يصلح له حال ما لم يصلح من خلال فصول مدارس هذه الوزارة وميادينها ومرافقها.. وكي يخلق الوزير جيلا يتجاوز هذه الإشكالات «المحنوية» و«الأزماتية»، ينبغي عليه ان ينقله إلى فضاءات التطور التي من شأنها أن تجعله مشغولا بها لا مشغولا بما يهدرها ويهدمها، ويأتي هذا المؤتمر ليجد وزير التربية والتعليم عضدا آخر يسهل عليه مهمة هذا الانتقال الخلاق، وليطلع من خلاله من كان يوما معارضا لتطلعاته من النواب وأولياء الأمور على آفاق العالم المتقدم وكيف يحتضن هذا العالم أبناءه.. لقد هيأ وزير التربية والتعليم منذ تولى حقيبة هذه الوزارة أرضية خصبة للتعليم المتقدم، علينا ان نستثمرها ونتعاطاها بحب قبل أن يأخذنا الشطط بعيدا نحو الشك في أبعادها وآفاقها!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها