النسخة الورقية
العدد 11004 الأحد 26 مايو 2019 الموافق 21 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:16AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:23PM
  • العشاء
    7:53PM

كتاب الايام

الإتحاد العربي وقنوات الذراع الإيراني!!

رابط مختصر
العدد 8492 الثلاثاء 10 يوليو 2012 الموافق 20 شعبان 1433

أربعون قناة أو يزيدون من يحمل لواء التحريض والتأجيج داخل البحرين، فعام كامل وأبناء هذا الوطن يتجرعون سموم وأدواء التحريض الممنهج، والتأجيج المبرمج عبر قنوات فضائية طائفية تخترق البيوت والمنازل، فمنذ فبراير العام الماضي(2011م) وتلك القنوات تخصص المساحات الكبيرة للتدخل في الشأن الداخلي عبر بث الأخبار المكذوبة، والبرامج المسيسة، واستضافة بعض من باع دينه وأمانته ومارس الكذب والدجل، والسعي لتصوير المشهد وكأنه انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان، والحقيقة التي تكشفت لشعوب العالم بأنها مؤامرة إقليمية ضد البحرين وشعبها لتصفية حسابات قديمة مذ عام 1970م حينما قال الجميع أمام مبعوث الأمم المتحدة بأن البحرين دولة حرة عربية. ولمن شاء فليقف عند قناة المنار وقناة النور وهما تمارسان الكذب الصريح في حق هذا الوطن، فدورهما التحريضي والتأجيجي ليس بعشوائي أو محض الصدفة، ولكنه دور مرسوم في بعض الدوائر الاستخباراتية لزعزعة أمن واستقرار الدول العربية، وخاصة البحرين، فقد قامت تلك القنوات بدورهما المطلوب والمرسوم على أكمل وجه، فمنذ فبراير العام الماضي وهما تمارسان التحريض والتحريش بين أبناء الوطن الواحد، والدلائل على ذلك كثيرة، بل كانت تسكب الزيت على النار كلما خمدت، فتدعو للخروج على النظام والإصطدام برجال حفظ الأمن والدعوة للمسيرات غير المرخصة، فساهمت في زيادة الشرخ بين أبناء الوطن الواحد، سنة وشيعة. لقد ساهمت تلك القنوات في أيام الفتنة والمحنة في زيادة الفوضى والتخريب والتدمير، حتى في المناسبات الرياضية مثل سباق الجائزة الكبرى(الفورمولا) كان التحريض العلني، اليوم وبعد أن تكشفت حقيقة الأعمال التي جرت في الساحات على مدى عام كامل نرى أن تلك القنوات لا فائدة مرجوة منها، فقد تعب أبناء هذا الوطن وهم يطالبونها بالحيادية ونقل الصورة الحقيقية، ولكن بسبب أنها قنوات مدفوعة الأجر فإنها لن تحيد عن رسالتها التحريضية والتأجيجة، ولكن المؤسف أن تلك القنوات(المنار والنور) تبثان من قمر يشرف عليه الإتحاد العربي للإذاعة والتلفزيون، وهو إتحاد الواجب عليه الدفاع عن عروبة هذه الدول لا أن يساهم بصمته وسكوته لنيل تلك الفضائيات من إرادة الشعوب العربية. كيف لإتحاد عربي أن يناصر قنوات فضائية شعوبية، قنوات تمارس الكذب والدجل تحت شعار حرية الإعلام، فأي أعلام وهي تسعى لمزيد من الصراع والاحتراب بين أبناء الوطن الواحد؟، في الأيام الماضية مارست تلك القنوات دور المحرض والمؤجج للفتن، فأقامت التحليلات الأحادية الجانب، من شخوص آثروا الخروج أيام الأزمة لتصوير المشهد وكأنهم مطاردين مطلوبين!، والحقيقة أن هروبهم كان من أجل البطولات الوهمية والزائفة. لقد قامت تلك القنوات بإثارة الرعب وزرع الكراهية ونشر الأكاذيب من أجل تحطيم معنويات أبناء هذا الوطن، فأحداث العام الماضي كان العامل الرئيسي في تأجيجها هي تلك القنوات الموبوءة، من هنا يتساءل الكثير من أبناء هذا الوطن عن سبب استمرار أحتضان الإتحاد العربي للإذاعة والتلفزيون لهاتين القناتين مع أن الجميع في البحرين يرفض تدخلهما السافر في شئونه الداخلية؟!، لماذا يفتح الإتحاد العربي أبوابه لهاتين القناتين للنيل من أمن واستقرار وطن عربي يعتز بعروبته؟. الأمانة اليوم تحتم على الإتحاد العربي للإذاعة والتلفزيون أن يغلق هاتين القناتين ويعلق عضويتهما لديه، ويوصد أبواب الفتنة التي تنثرها تلك القناتين(المنار والنور) على الدول العربية، فما تعرضت له البحرين وشعبها أبداً لم يكن ثورة كما تروج له تلك القنوات بل هي مؤامرة إيرانية، ولكنها تدثرت بدثار التغير العربي، واستغلت الربيع العربي من أجل تمرير أجندتها المسمومة. على الإتحاد العربي أن يحدد موقفه من التدخلات السافرة عبر قناة (المنار والنور)، وأن يتصدى لتلك الدعوات التحريضية والتأجيجية، فأبناء البحرين أبداً لن يسكوتوا على تلك التصرفات والتدخلات، ولكن أملهم كبير في الإتحاد العربي من إعادة قراءة الرسالة الإعلامية العربية التي يتحدث عنها في المحافل الدولية، وأن يغلق هاتين القناتين، المنار والنور!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها