النسخة الورقية
العدد 11090 الثلاثاء 20 أغسطس 2019 الموافق 19 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:48AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:41PM

كتاب الايام

أبعاد

لســنا «طوفـــة هبيــطة»

رابط مختصر
العدد 8476 الأحد 24 يونيو 2012 الموافق 4 شعبان 1433

صحيح أن شعب البحرين متسامح لكنه حتماً لا يرضى أبداً أن تمارس عليه وصايات أو تدخلات فظة ومستفزة في شؤونه الداخلية كائناً من كان هذا الذي دس أنفه وانحاز لطرف على أطراف ثم تجاوز حدوده الدبلوماسية وغير الدبلوماسية، فانتقد كما فعل «بوسنر» أحكام القضاء وكما فعل غيره وقد كشفوا الاقنعة في ادعائهم باحترامهم المؤسسات. تصريحات مساعد وزيرة الخارجية الامريكية بشأن الاحكام المخففة والصادرة بحق مجموعة من الاطباء الذين ارتكبوا جناياتهم أيام احتلال السلمانية كانت في غاية الاستفزاز لمشاعر الشعب البحريني المتوترة أصلاً من سلسلة التدخلات الامريكية في الشأن البحريني الخاص والمنحازة لجماعات العنف والفوضى، بما يدل على ان ثمة تفاهمات وصفقات تحاك من وراء الكواليس بين إيران وامريكا لتسوية مجموعة الخلافات بينهما على حساب شعبنا وبلادنا، لاسيما وان الإدارة الامريكية اطمأنت الآن إلى ان القاعدة لم تعد تشكل خطراً على بلادها ولا على مصالحها على عكس الاحزاب والمنظمات والجماعات الارهابية التابعة لإيران والنظام الايراني والتي يمكن لها ان تؤذي امريكا ايذاءً شديداً فيما لو تحركت ضد مصالحها في الداخل والخارج، وكان لابد لها من ان تستبق ذلك احتمال ضربها وضرب مصالحها مستفيدة من تجربتها مع القاعدة، حيث سارعت إلى احتواء تعرض أمنها الداخلي ومصالحها الخارجية أو الدخول المباشر في صدام مع إيران إلى عقد صفقة كبيرة مع النظام الايراني وتوزيع الكعكة بدءاً من العراق وانحيازاً واضحاً إلى جماعات الولي الفقيه في المنطقة وفي البحرين تحديداً. وهو ما ظل يدفع بالمسؤولين الامريكيين بالتوافق مع المنظمات والجماعات الحقوقية الامريكية إلى إعلان مواقف لا تخفي انحيازها الكبير إلى جماعات الفوضى واصحاب الاجندة الولائية منذ بداية الانقلاب الطائفي في البحرين حتى صدور الاحكام المخففة على مجموعة الاطباء الذين انتهكوا شرف المهنة واحتلوا السلمانية. ولعل تصريح (بوسنر) هو القشة التي قصمت ظهر الصبر الطويل الذي تحلى به شعب البحرين تجاه التدخلات الامريكية في الشأن البحريني وتجاه الانحياز للانقلابيين، لاسيما وان ثمة صمتاً رسمياً مقابل تصريحات بوسنر ما جعل الموقف الشعبي مستفزاً بدرجة كبيرة في كل المجالس والديوانيات والجمعيات السياسية والاهلية ومواقع التواصل الاجتماعي يطالب المسؤولين الامريكيين بالكف عن التدخلات في الشأن البحريني الخاص والكف أولاً عن الانحياز لجماعات الانقلاب الفاشل حتى لا يستقوي بهم الانقلابيون بما يفتح من جديد لفوضى جديدة ربما تطلبها امريكا تحقيقاً لمشروع الفوضى الخلاقة ويرفضها الشعب البحريني عن بكرة أبيه الذي علمته التجارب ان الانقلابيين وعلى مدى ثلاثة عقود كانوا ومازالوا يستمدون قوتهم من الدعم والاسناد الخارجي، سواء كان متمثلاً في الدعم اللوجستي والاعلامي والمادي الايراني أو في الدعم الامريكي والغربي الذي يدير سياسته واستراتيجياته الآن وفق ما يُقال في واشنطن «بأن مستقبل المنطقة مستقبل شيعي»، وهو تفكير ومنطق خطير وخاطئ بدرجة عظيمة وكارثية على شعوب المنطقة فيما لو زادت وكثفت الإدارة الامريكية سياستها وتحركاتها وفق هذا المنطق، وهذا التفكير الذي سيؤدي بالنتيجة إلى احتراب أهلي في المنطقة ستدفع ثمنه شعوبها وسيقطف ثماره الكبار الذين عقدوا صفقة اقتسام المنطقة على خلفية تغليب مصلحة طائفة على حساب طائفة أخرى تمهيداً «لفوضى خلاقة» تترك المنطقة ممزقة بأيدي طوائفها ومكوناتها بعد ان هيأوا الأرضية لحرب طوائف بدأت هنا بمحاولة انقلاب طائفي كان عنوانه الدوار وتفاصيله من الخارج، وهو ما لا يحتاج إلى برهان بعد أن كشفت الجهات الأجنبية ومنذ اللحظة الأولى للانقلاب انحيازها له ووقوفها معه علناً وعلى رؤوس الأشهاد. ولكننا نقول كما بدأ إن شعب البحرين ليس «طوفة هبيطة» يمكن القفز عليها بسهولة.. فانتبهوا!!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها