النسخة الورقية
العدد 11149 الجمعة 18 أكتوبر 2019 الموافق 18 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40PM
  • المغرب
    5:07PM
  • العشاء
    6:37PM

كتاب الايام

أحييك علي البنعلي.. لأنهم رفضوك!!

رابط مختصر
العدد 8468 السبت 16 يونيو 2012 الموافق 26 رجب 1433

لقد طفحت الطائفية الحزبية في جمعية المنبر الديمقراطي التقدمي وكشرت عن أنيابها و(فاحت) رائحتها بشكل بشع ومقزز يزكم الأنوف والنفوس والعقول، عندما تم رفض رئيس نقابة ألبا علي البنعلي، عضو المنبر النشط وخاصة في لجنته العاملة ، رفضه بشكل يدعو للضحك والاستغراب في آن، من كل لجان المنبر التي تقدم بتواضعه وبذكائه الاختباري الفطري والواعي في آن للترشح فيها ولها، والأنكى من ذلك، رفضه حتى من تولي زمام أمور ومهام اللجنة العمالية التي رفع من خلالها (رأس) المنبر لسنوات عمالية ونقابية حاسمة أنجز فيها للحركة النقابية والعمالية ما لم يحققه المنبر منذ تأسيسه، بل وتم تحديه من قبل من استلم اليوم زمام رئاسة اللجنة العمالية بالمنبر الذي طالبه بأن يعود (للأسف) للجنة المنبر في كل شأن نقابي وعمالي، غير مميز أو مفرق بين كونه رئيسا لنقابة ألبا وبين كونه عضوا في اللجنة العمالية بالمنبر، ممليا هذا العضو وصاياه على البنعلي باعتباره رئيسا للجنة قبل أن تتشكل وقبل أن تحدد مساراتها العمالية والنقابية، (فرحان اللخو ما ينلام)!!.. النقابي الشاب الذكي البنعلي حقق للحركة العمالية والنقابية في البحرين ما لم يحققه المنبر لأعضائه وما لم يحققه اتحاد عمال البحرين، وكان مناورا ذكيا في فهمه واستيعابه للشارع العمالي والنقابي إبان الأزمة وبعدها، وصريحا مع ذاته إلى درجة من الشفافية لم يرق إليها كثير من أعضاء المنبر الذين أصروا على تمسكهم بغيهم حتى هذه اللحظة فظلوا ظلا تابعا وخانعا للأسف الشديد للحشود الطائفية التي تمثلها جمعية الوفاق و(ملاليها) وأعوانها…. البنعلي ها هو الآن يقود الحركة النقابية والعمالية في البحرين، وبحنكة مدركة لواقع الاختطافات المستمرة من قبل الوفاق وممثليها في اتحاد عمال البحرين، يقودها نحو استقلالية جديدة تخلصها من مأزوم ومأزق الوفاق واتحاد عمال البحرين الطائفيين، وهو درس جديد ومهم ينبغي على كل من رفض البنعلي من كل لجانه الطائفية أن يستوعبه ويقرؤه جيدا، بدلا من أن يتبجح و(يتشفى) حمقا وغباء بقدرته على رفض البنعلي من هذه اللجان.. البنعلي يدعنا بحنكته النقابية والعمالية نقف أمام مفارقة مهمة وفارقة في العمل السياسي والنقابي والعمالي والاجتماعي تجعل المنبر (الديمقراطي) في موقف حرج وفي مأزق (المتورط)، فهو بهذه الحنكة تمكن من لم شمل العمال تحت راية المهنية وليس الطائفية والتي تعاطى فيها مع مختلف الانتماءات السياسية والعقائدية، علما بأنه أيضا عضوا في جمعية المنبر وهذا في حد ذاته يعتبر محذورا غالبا ما تتوجس منه هذه الانتماءات المتعددة الطوائف والمعتقدات، كما أن تصديه لاستقطاب هذه الفسيفساء الاجتماعية نحو قيادته النقابية والعمالية لنقابة ألبا تتطلب جهدا فكريا وسياسيا غير عادي وصعب وإشكالي، إذ أنه لم يقتصر جهده على توجه إيديولوجي أو عقائدي واحد مماثل لتوجهه هو، وإنما امتد هذا الجهد ليشمل توجهات مختلفة ومتعددة الاهتمامات والأفكار والرؤى، وهذا ما يجعل البون شاسعا بينه وبين قيادة المنبر التي لم تستطع طيلة إدارتها لدفة المنبر منذ تأسيسه على استقطاب اهتمامات أخرى غير ضلوعها المخجل في الانجراف نحو الوفاق، بل أنه حتى الوفاق نفسها لا تمارس تهميشا لأعضائها كالذي مارسته قيادة المنبر (التقدمية) تجاه عضوها النشط علي البنعلي، عكس ما فعله البنعلي تماما، وهنا تكمن المفارقة والفرق الفارق بين من يعمل للوطن وبين من يقود الوطن إلى تهلكة الوفاق وإن أعلن في بياناته وتصريحاته خلاف ذلك!! إن دهاء البنعلي المحمود والمستنير، يكمن في كشف النوايا والمآرب الطائفية لعناصر المنبر التي رفضت أو شحت عليه بأصواتها أثناء ترشحه لكل اللجان بدءا من الأمين العام وحتى اللجنة التي كان ينبغي ترؤسها دون معارضة أو تردد من أحد وهي العمالية، كونه الأكفأ والأوفر نصيبا وحظا على صعيد الإنجازات العمالية والنقابية وعلى صعيد قبول غالبية العمال لدوره القيادي والإداري للحركة النقابية والعمالية في البحرين، وإن غباء وحمق الذين رفضوه يكمن في رفضهم البنعلي في كل اللجان التي تقدم للترشح إليها، وكشفهم بوضوح سافر وفاقع وفاضح لنواياهم الطائفية تجاه أي عنصر خارج لعبة الطائفة الشيعية!! البنعلي لم يخسر شيئا لأنه كسب الرهان في فضح هذه العناصر المطئفنة وانتشل نفسه من مستنقع الطائفية قبل أن يبتلي ويُبتلى بأسونته، وإن أكبر خسائر المنبر التي لا أبريء منها أحدا حينها ِمن مَن قاد الجمعية من مكتبها السياسي أو من لجنتها المركزية للإصطفاف مع الوفاق إبان المحنة في فبراير 2011، هو أن المنبر أوشك أن يصبح نسخة شبيهة بل طبق الأصل لجمعية الوفاق وأعوانها وإن ارتدى هذا المنبر لبوسا علمانيا على صعيد الظاهر، إلا أن العفن الطائفي يفضح ما خلف هذا اللبوس وإن كانت خامته التي ارتداها بسمك جدار الصين أو برلين!! أحييك عليا.. فقامتك النقابية المهيبة هي من جعلتهم يتكالبون على رفضك ليثبتوا بذلك كم هم أقزام أمام من يعريهم ليسقط آخر ورقة للتوت من على أجسادهم الملتبسة !!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها