النسخة الورقية
العدد 11121 الجمعة 20 سبتمبر 2019 الموافق 21 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:05AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:38PM
  • العشاء
    7:08PM

كتاب الايام

أبعاد

ماذا يجري في بعض الجمعيات؟

رابط مختصر
العدد 8468 السبت 16 يونيو 2012 الموافق 26 رجب 1433

هذا هو السؤال الحائر والمعلق على أبواب بعض الجمعيات وهي تتمزق وتتفتت وتنشق بعد أن شقت المجتمع يوم أن ركضت إلى الدوار وكانت جزءاً من سيناريو الانقلاب الأسود ولم تستمع لنصح الناصحين من أعضائها وأنصارها المخلصين لمبادئ كانت لها يوماً ما فقد أغواها النفس الطائفي الدفين والذي طفح من أعمق أعماق بعض قادتها وزعمائها فقادوها الى الانقلاب الطائفي البغيض ورفعوا ايديهم «نصراً للطائفة وانتصاراً للمذهب» من أجل هزيمة الوطن. حينها وفي ذلك المساء الذي نزل بكلاكله الثقيلة علينا في ذلك المساء كان زعماء وقادة تلك الجمعيات يشقون جمعياتهم ويخونون تاريخها الوطني الجامع والوقت الذي كانوا فيه يشقون الوطن والنسيج الوطني وهذا ما جنته أيديهم على جمعياتهم. فهلا استقالوا؟ كان ذلك هو النداء الذي وجهناه لهم فغضبوا منا واشتكوا علينا وزعلوا وخاصموا وكأن المسألة شخصية بحتة وهي قضية عابرة على الأفراد.. هي قضية وطن أولاً وقضية جمعيات باعوها ورهنوها لدى الأحزاب والقوى الطائفية المتمذهبة فلا أقل من أن يستقيلوا ويتنحوا حتى يمكن لمن قبض على جمر المبادئ إصلاح ما يمكن إصلاحه في جمعياتهم وترميم بيتهم الذي هدموا قواعد مبادئه الأممية والوطنية وتنازلوا عنها تنازلاً مشيناً في انعطافة طائفية كانت تعبّر في واقعها عن مكنون نفوسهم وخبايا عقولهم ووجدانهم المعطوب طائفياً. والآن وبعد ستة عشر شهراً على الانقلاب الطائفي الأسود ها هي جمعياتهم تدفع ثمن خطاياهم وليس أخطاءهم فما ارتكبوه خطيئة بل خطايا لا يمكن التطهر منها أمام كاهن المعبد كما لا يمكن قبول الاعتراف بها للحصول على الغفران لأنها أكبر من خطيئة فرد أخطأ بحق نفسه.. فهي خطيئة بحق مبادئ وجمعياتهم وتاريخ مناضليها الذين حفروا الصخر حتى تستمر في طريقها الوطني والأممي تحت سقف مبادئها التي يعرفها حق المعرفة من باعها بثمن بخس في سوق النخاسة الطائفي وفي ساعة انقلاب مذهبي كرية. لا تقبل مبادئ وقيم هذه الجمعيات القسمة على اثنين ولا يمكن فيها مسك العصا من الوسط باستدعاء خطابين خطاب طائفي وخطاب وطني جامع كما يحاول منظروا الانقلاب الطائفي في هذه الجمعيات الترويج له.. فتاريخ وسيرة ومسيرة هذه الجمعيات تتناقض مع مثل هذه الخطابات المفتوحة على كل التأويلات والصالحة لكل الجماعات فما جرى في البحرين لا يقبل المواقف الضبابية والحيادية التي أفقدتهم جمهوراً في القاعدة الشعبية العريضة كان قد بدأ في السنوات الأخيرة يقترب منهم ويقتنع بمبادئهم وقيمهم وبرامجهم التي تنكروا لها بل وخانوها عندما هرولوا الى الدوار وشاركوا في انقلابه حتى لا يفوتهم القطار كما قال البعض منهم ولم يدركوا أنهم بفعلتهم تلك قد نزلوا من القطار إلى الرصيف. الإشكالية كما قال العارفون المطلعون على الكواليس ما يجري في تلك الجمعيات أنها أصبحت رهنية رهط أو جماعة معدودة مثلت مع الانقلاب مراكز قوى سيطرت وفرضت هيمنتها في ظل مفصل بحريني كان شديد الاضطراب مما حدا بالمبدئيين في تلك الجمعيات اما الى الاستقالات الصامتة حتى لا يحدثوا شرخاً في جمعياتهم أو الانزواء والانسحاب بهدوء وقد فقدوا الامل في عودة تلك الجمعيات الى مبادئها وتاريخها وقيمها وفكرها وثقافتها المدنية بعد أن ارتدت العمامة فوق «بدلات» أفدية اللحظة الطارئة التي مكنتهم واستقووا بها وبدعمها وبأشياء كثيرة لم يكشف النقاب عنها بعد كما سرب المطلعون على كواليس البعض. ونقول فعلاً إنها كارثة ليس في الانشقاق فقط ولكنها كارثة أن يكون الانشقاق والاستقالات بأسباب من تفريط تلك الجمعيات في مبادئها كما قال وأعلن المستقيلون والمنسحبون من جمعيات كانت لهم بيتاً وكانت لهم تاريخاً قبل أن تتبدل الأشياء.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها