النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11799 الأربعاء 28 يوليو 2021 الموافق 18 ذو الحجة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:32AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:27PM
  • العشاء
    7:57PM

كتاب الايام

إلى أي «هاوية» يأخذ الغرب نفسه ويأخذنا معه؟

رابط مختصر
العدد 8452 الخميس 31 مايو 2012 الموافق 10 رجب 1433

كان فلاسفة «التقدم» الغربي «يبشرون» الإنسانية إن الغرب قد دخل مرحلة العقل والتعقل، وأنه لن يُقدم على أية خطوة غير متعقلة. كان هذا «التبشير» طوال القرن التاسع عشر الميلادي وقبل قيام الحربين العالميتين الأولى والثانية. فلما وقعتا وقٌتل فيهما الملايين وخُربت المدن ومعالم الحضارة وبرز «توحش» الإنسان الغربي «الذي دخل مرحلة العقل والتعقل» حسب أولئك الفلاسفة، اختفى ذلك التنظير وثبت أنه مخالف للواقع! ويبدو أن المجتمعات الغربية التي «تطورت» ومرت بأطوار «الرفاهية» في ظل ديمقراطيتها، تتجه نحو مزيد من الفردية والأنانية التي لا تعبأ بالآخرين وهمومهم. منذ زمن كانت الملاحظة أن الأبناء لايذهبون إلى زيارة والديهم، إلا إذا استلموا مقدماً ثمن البنزين. وقد نصح علماء النفس والتربية ، قبل ذلك ، الآباء بأن يتركوا أبناءهم الصغار يفعلون مايريدون. وقد تنبّه أولئك العلماء أنفسهم إلى خطورة ما دعوا إليه عندما رأوا «الشباب» يطلقون النار عشوائياً على مرتادي «المولات» ومن هم في الشارع.. ويقتلونهم! لذلك تخلوا عن دعوتهم الضارة الخطيرة بترك «الحرية» للصغار ، ونصحوا الكبار بتوجيههم وضبطهم! ولكن «التيار» أثبت إنه أقوى منهم ومن دعوتهم الجديدة وصحوتهم «المستعادة».. فالمجتمعات الإباحية : (Permissive Societies) لاتتقبل إلا الحرية المطلقة لأعضائها.. يفعلون ما يشاؤون ! وقد لوحظ أن الحركات «الشبابية» الجديدة في الغرب ـ وفي الشرق أيضاً، فالعدوى تنتشر بسرعة البرق ! كحركة احتلوا «وول ستريت» وغيرها من حركات «احتلوا...» والسلام.. لوحظ أن تلك الحركات تعتبر إذا طُلب منها التوقف عن قرع الطبول ـ لأن الآخرين لايستطيعون النوم! ـ افتئاتاً شنيعاً على «حريتها»!.. وتصر على قرع الطبول حتى لو لم ينم الآخرون.. وليذهبوا إلى الجحيم! لقد ظلت البشرية تؤمن «أن حريتي تنتهي حيث تبدأ حريات الآخرين». إلا أن حركات «احتلوا الجديدة.. «تغيّر لديها هذا المفهوم الذي استقر عليه البشر وصارت تعتقد إن «حريتها» أن تقرع الطبول متى شاءت.. ولو منعت الآخرين من النوم! هذا وقد جاء في الأنباء، أن «الجماهير» في بلد أوروبي، حقق تقدماً ملحوظاً في الحياة وفي الديمقراطية قد خرجت تطالب بمنحها حرية تناول الماريجوانا.. لم تطالب تلك «الجماهير» بالمزيد من التنمية والديمقراطية بل طالبت بحرية تناول الماريجوانا.. وهي نبتة تدخل في عداد المخدرات التي تذهب بالعقل وتعطله وتُشعر من يتناولها بسعادة وهمية! والأدهى من ذلك أن رئيس أكبر دولة في العالم قد أعلن تأييده لزواج المثليين.. من أجل أصوات انتخابية وأعتقد أنه قرار حزبي صادر عن الحزب الديمقراطي الأمريكي المعروف بمواقفه هذه! ولكني لا أعتقد أن الغالبية الساحقة من الأمة الأمريكية ، وكذلك السيدة الفاضلة ميشيل أوباما، ولا الرئيس نفسه.. يقبلون برفع علم شبيه بالأعلام الفاضحة في «كاليفورنيا» فوق «البيت الأبيض» الذي تسكنه عائلة محترمة. وللإيضاح أذكر أني كنت في «كاليفورنيا» قبل سنوات ولاحظت أن بعض المنازل ترفع أعلاماً ملونة.. ليست العلم الوطني، ولا أي علم في العالم.. وسألت عن تلك الأعلام فقيل لي أن هؤلاء ـ من هم في البيوت ويرفعون الأعلام فوق منازلهم ـ هم من الشواذ، وهم يتحدون الآخرين «المحافظين» بالإعلان عن شذوذهم. وخطر لي أن هؤلاء يعكسون الوصية الكريمة: «إذا بليتم فاستتروا» إلـى: «إذا بليتم ، فانفضحوا»! والخلاصة: إن مجتمعات «الرفاهية» في الغرب تنتج أفراداً «أنانيين» لا يهتمون بالغير. إن «الشباب» الذي يرتكب أشنع الجرائم في تلك المجتمعات هم أناس افتقدوا حنان الأم منذ الصغر، لأن الأم طلبت الطلاق وتركت أسرتها وأطفالها لتذهب مع عشيقها! ولا يقتصر الأمر على النساء، فالأب يمكن أن يترك أبناءه ويذهب مع «العشيقة». ونرى في المجتمعات الغربية أسراً بعائل واحد ـ الأم أو الأب ـ لأن الآخر ترك الأولاد والبنات، منطلقاً وراء أنانيته، رافضاً «التضحية» من أجل أولئك الصغار! ولا يقتصر الأمر على المجتمعات الغربية، أن هذه الظاهرة الخطيرة تزحف إلينا في مجتمعاتنا الشرقية وثمة آباء وأمهات في شرقنا يتركون الأسرة ويدعونها تتفكك ، ويذهبون وراء شهواتهم للأسف. إن ظاهرة «الأنانية» و»الفردية المفرطة» داء يزحف في العالم كله. وهو نتيجة لمجتمعات الرفاهية! عقد عدد من القضاة ورجال القانون مؤتمراً لإحياء تجرع الفيلسوف اليوناني «سقراط» للسم، دفاعاً عن حرية التعبير. فهل كان سقراط سيؤيد قرع الطبول فوق رؤوس النائمين.. وترك الأطفال جميعهم وراء العشيقة والعشيق. ومما يؤسف له أن المجتمعات الشرقية الناهضة ـ كاليابان والصين ـ جعلت من المتعة الفردية للمواطن هدفها؟ ولاتجد في التجارب العالمية ما يقف في وجه «المتعة»! إن ضبط الحزب الشيوعي الصيني: لمجتمعه الكبير ولقواته المسلحة أمر إيجابي ، لكنه مهدد بالنزعة «الديمقراطية» في عالمنا. وكذلك عودة روسيا ـ بقيادة بوتين ـ إلى الانضباط «السوفيتي» مسألة جديرة بالترحيب. ولكن في سياستهما الشرق ـ أوسطية ثمة حاجة لإعادة النظر! أنني لا أنتقد تلك الظاهرة من موقع «الفضيلة الكاملة» ولا أتظاهر بها ، ولكني لست من دعاة «الرذيلة الكاملة» وإعلانها.. فأنا من مدرسة الآية القرآنية الكريمة: «لقد خلقنا الإنسان في كبد، أيحسب أن لن يقدر عليه أحد؟ « سورة البلد الآيتان: «4 ـ 5» صدق الله العظيم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها