النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11208 الإثنين 16 ديسمبر 2019 الموافق 17 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

أبعاد

الاتحاد.. القوة الناعمة والجيواستراتيجية المهمة

رابط مختصر
العدد 8427 الأحد 6 مايو 2012 الموافق 15 جمادى الأولى 1433

اختيار وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل لمؤتمر الشباب الخليجي لاطلاق دعوة مهمة ومستقبلية شاخصة وملحة «للتوصل الى صيغة اتحادية مقبولة» اختيار دقيق وموفق كون الشباب بما يمثلونه من ثقل ومن تأثيرهم الاجدر بتلقي الدعوة وفهمها بشكل معمق وفي توقيت خليجي لم يعد يطرح سؤال الاتحاد بقدر ما يطرح صيغة الاتحاد او بالادق بقدر ما يطرح سؤال البحث عن صيغة هذا الاتحاد فلقد تجاوزنا النقاش وتوافقنا نحن ابناء التعاون فيما يشبه الاجماع على أهمية الاتحاد كونه قدرنا المقدور ومصيرنا المشترك وقوتنا ايضاً في وحدتنا وهذا ما أثبتته تجربة مجلس التعاون في تكتلها الذي ادى دوره في مرحلته وبات الوضع العالمي والاقليمي والعربي بما يفرزه من ارباكات وتحديات وصعوبات يقترح علينا تطوير تجربة التعاون الى صيغة مقبولة من الجميع من صيغ الوحدة سماها الامير الفيصل «صيغة اتحادية لمواجهة التحديات والتهديدات»، ولا نعتقد اليوم بان هناك من ينكر التحديات والتهديدات التي تتربص بنا الدوائر وتتحين الفرص لضرب تجربة التعاون التي لن ننجح في صدها إلاّ بالتوصل لصيغة اتحادية تزيدنا تماسكا وتمنحنا قوة جماعية للصمود امام التهديدات والانتصار على التحديات. سعود الفيصل قدم أرقاماً وحقائق عن القوة الناعمة لدول الخليج العربي في الفضاء الاقتصادي وهو الاهم الناتج المحلي 1.4 تريليون دولار اكثر من نصف الاقتصاد العربي ككل 630 بليون دولار احتياطي نقدي نحو تريليوني دولار من الاستثمارات الخارجية وان دول المجلس تمثل سوقاً موحدة قوامها 42 مليون نسمة 65% من اجمالي سكان دولنا تقل اعمارهم عن الثلاثين واستقطبت استثمارات قيمتها 300 مليار دولار وتصدر ما لا يقل عن 15 مليون برميل من النفط يومياً حجم مبادلاتها التجارية مع العالم تريليون دولار. هذه هي بعض ملامح القوة الناعمة / الضاربة لدول المجلس وهي كما تلاحظون لابد وان تواجهها تهديدات الطامعين من الاقليم «ايران تحديداً» ومن خارج الاقليم وخارج المحيط العربي بما يستدعي ويتطلب بإلحاح ملح تطوير صيغة التعاون الى صيغة اتحادية تتجاوز بنا كل ملاحظاتنا على صيغة التعاون وتنقلنا الى الاتحاد الذي من أبرز مقوماته هو القوة.. والقوة في عالم اليوم ليست القوة العسكرية بقدر ما هي القوة الناعمة «الاقتصادية والتنموية» وهي ما تملكه دول خليجنا العربي معطوفة على قوة جيواستراتيجية مهمة تجعل من اقليم الخليج العربي اذا ما توصل الى صيغة اتحادية راقية ومتقدمة محيطاً قوياً من الصعب ان تخترقه محاولات ومؤامرات الطامعين لاختراقه وتفكيكه. فما جرى في البحرين من محاولة انقلابية فاشلة بالقطع هي جزء من مخطط الاطماع والتمدد في المنطقة وما جرى في المنطقة الشرقية من السعودية يؤشر ويُنبئ أن التهديدات التوسعية الطامعة باتت خطراً متحركاً وممنهجاً ومن الطبيعي ان نكون الآن واكثر من اي وقتٍ مضى اكثر حذراً واكثر استعداداً واكثر تماسكاً لمواجهة الاخطار وصدها وقطع الطريق على الاطماع.. وهذا لن يتحقق إلاّ بالاتحاد اتحاد الدول التي تتهددها الاطماع التوسعية وبالنتيجة بل وبالضرورة أصبح التوصل الى صيغة اتحادية «بحسب تعبير الفيصل» ضرورة اللحظة الفارقة التي نمر بها وهي لحظة مشحونة بتهديدات خارجية تحرك ما يسمى في المصطلح السياسي بالطابور الخامس وهو طابور يلعب دوراً انقلابياً وارهابياً تخريبياً خطيراً مستغلاً فراغ الوحدة او فراغ الاتحاد الذي سيقضي علي هذا الطابور عندما ننجزه ونحققه. لان الاتحاد بالصيغة المتوافق عليها والتي تحقق طموحات ابناء دول التعاون سيكون القوة التي تقضي على خلايا الطابور الخامس وتفككها على خلفية الاتحاد أو الوحدة التي نتطلع لها بأسرع ما يمكن بعد ان وصلت التهديدات والاطماع التوسعية المؤامراتية الى مرحلة تدخل وتخطيط ممنهج وواضح يهدد بلداننا بشكل لا يمكن ان نقف أمامه مكتوفي الايدي بل نعتقد بان ابناء دول التعاون جميعهم يطالبون بالتوصل الى صيغة اتحادية سريعة.. والآن الآن وليس غداً.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا