النسخة الورقية
العدد 11123 الأحد 22 سبتمبر 2019 الموافق 23 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:03AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

أبعاد

المعارضة هل من بروتسترايكا داخلها؟؟

رابط مختصر
العدد 8422 الثلاثاء 1 مايو 2012 الموافق 10 جمادى الأولى 1433

«بروتسترايكا» هذا المصطلح الروسي الذي يعني الاصلاح والتجديد في النظرية وفي الممارسة والذي اشتهر كما تعرفون عندما اقدم عليه غورباتشوف آخر الزعماء السوفيت ففشلت محاولاته كونها جاءت متأخرة ومتأخرة جداً فانهار الاتحاد السوفيتي وتجزأ في دراماتيكية لن ينساها التاريخ هو العلاج الذي تحتاجه المعارضة البحرينية بعد كارثتها في انقلاب الدوار، حيث يقود شارع المعارضة الآن وبعد الفشل بقايا المتطرفين وقد انتهجوا الارهاب اسلوباً بما يخلع عن المعارضة آخر ورقة توت امام التاريخ البحريني ويضعها عارية ومجردة من كل شيء إذا لم يسارع «العقلاء» فيها إلى القيام بعملية بروتسترايكا حقيقية جسورة وشجاعة تعيد للمعارضة شيئاً مما كان لها في الواقع السياسي لا الواقع الإرهابي المتمظهر الآن باسم المعارضة في عمليات تفجير وتخريب لم يستطع قادة المعارضة الذين فقدوا زمام القيادة من ادانته ووقفه بما يدل على انهم اصبحوا منقادين لا قواداً وهذه اشارة الخطر ان لم تكن بداية النهاية لا لوجودهم كأشخاص واسماء ولكن لوجود تنظيماتهم واحزابهم.. فالنفق الذي يقودهم إليه المتطرفون هو المأساة بالنسبة لهم كسياسيين لا إرهابيين. نعرف جيداً ومن خلال تجارب كل الاحزاب والتنظيمات ان انكسارها درجة الهزيمة والفشل يفتح الطريق لوصول المتطرفين فيها إلى سدة قيادتها واستلام زمام أمور تسيير تلك الاحزاب والتنظيمات حتى لو لم يتبؤوا المناصب القيادية فيها لكنهم يصبحون مراكز قوى شديدة البأس مع اليأس الذي يعتري تلك الاحزاب بعد فشلها وهزيمتها. وهو ما يحدث الآن مع شيء طفيف من الاختلاف في الصورة حيث ان بعض قادة فصائل المعارضة والوفاق بوجهٍ خاص تلبستهم حالة تطرف شديدة معطوفة على تطرف اصيل في مكونها الايديولوجي الاساسي يغذي بقوة نزوعها إلى مزيد من التطرف والغلو في لحظة اليأس بعد الفشل. فيما تتوزع حالة المعارضة المدنية التي وجدت نفسها في خندق الوفاق ترفع يدها في الدوار مع يد مشيمع والسنكيس.. حالات مرتبكة أقرب إلى العجز والشلل من أن تصحح وضعها وتعيد هويتها المدنية التي اضاعتها ذات مساء كئيب في الدوار فالتسريبات تتحدث عن سيطرة المتطرفين فيها وهو أمر أو حالة «طبيعية» بعد الضياع الذي عاشته وتعيشه معارضة مدنية فقدت بوصلتها وانضوت تحت عمامة الوفاق ثم فشلت وانهزم انقلاب شاركت فيه ليبرز متطرفوها لاسيما في عدم وجود معارضة داخلها ترفع لواء اصلاح ما افسده الدوار وهو اصلاح لن يتحقق لها في المدى المنظور كون المعارضة المدنية ضعيفة وفقدت مساحة مهمة من وجود ضعيف كان لها في الشارع السياسي العام وبالنتيجة فخيارها هو البقاء تحت عمامة الوفاق فلا خيار لها آخر بعد ان فقدت استقلاليتها وبالتالي هو الخيار الوحيد الذي سيبرز أو بالأدق سيستمر فيه المتطرفون يمسكون بزمام جمعيات تابعة كما يسميها الناس وهي تسمية ستحتاج معها الجمعيات إلى سنوات وسنوات من العمل والحراك والنشاط والقرار المدني المستقل حتى تمحوها من الذاكرة. وبدون شجاعة البروتسترايكا تعمل مبضعها في كل جمعيات المعارضة بلا استثناء فإنها امام حالة خطرة بعد المأزق الذي تعانيه من حالة الرفض والعناد التي قابلت بها كل المبادرات حتى وجدت نفسها وحيدة اجتماعياً وفي زاوية مغلقة ومسدودة المنافذ والخطأ القاتل الذي ترتكبه كل معارضة في العالم هو ان تسد المنافذ وتغلق الدروب على نفسها بنفسها وهو ما فعلته المعارضة البحرينية في لحظة انتشاء وغرور ولم تدرك فن اللعبة السياسية فتتحرك في الممكن واختارت المستحيل في مغامرة من ذهنية مشيمع واشباهه فهل من غورباتشوف آخر يخرج من احشاء المعارضة ويصرخ بـ»البروتسترايكا»؟؟ لا أعتقد في المدى المتطور وارجو ان يخيب اعتقادي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها