النسخة الورقية
العدد 11148 الخميس 17 أكتوبر 2019 الموافق 17 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:18AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:41PM
  • المغرب
    5:08PM
  • العشاء
    6:38PM

كتاب الايام

أبعاد

أبوموسى وزيارة نجـــاد

رابط مختصر
العدد 8407 الإثنين16 إبريل 2012 الموافق 24 جمادى الأولى 1433

في عام 1971 عندما احتلت إيران الجزر الإماراتية الثلاث وبرغم انعدام وسائط الاتصال الاجتماعي مثل اليوتيوب والفيس بوك والانترنت وكل اجهزة نقل المعلومات، فقد خرج الشارع العربي عن بكرة أبيه احتجاجاً على الاحتلال الفارسي للجزر العربية .. واليوم مع زيارة احمدي نجاد لتلك الجزر تأكيداً وترسيخاً للاحتلال وانتهاكاً صارخاً لسيادة دولة عربية على أراضيها فان الشارع العربي نفسه لم يحرك ساكناً حتى كتابة هذه السطور وان استفزته واغضبته هذه الزيارة. تفسيرنا في ذلك يعود لعدة اسباب لسنا في وارد ذكرها تفصيلاً هنا وهو ما يحتاج لمساحات اكبر من هذه المساحة لكننا لابد وان نشير او نقف امام تراجع الحس العروبي وهو تراجع في مثل هذه اللحظة التي ترتفع فيها نبرة وفكرة التوسع الفارسي يعود سلباً عظيماً على البلاد العربية وعلى الوعي القومي العام في وجدان جيل عربي بأكمله ينبغي علينا الآن ان نغرس فيه الحس الوحدوي العربي حتى يستطيع ان يفهم اللعبة الخطيرة التي تحيكها قريباً من حدوده المذهبية الفارسية ذات الحلم التوسعي الاخطر، حيث اختلط حلم استعادة الامبراطورية الكسروية مع الايديولوجية المذهبية بغطاء ديني مؤله هو حجر الزاوية في اللعبة الكبيرة ضد عروبة الخليج. بالطبع وبكل تأكيد لا نفكر ان نقابل الشوفينية الفارسية بشوفينية عربية قومية لكننا بنفس التأكيد لا نريد ان تكون فوبيا الشوفينية حائلاً بيننا وبين الوعي بأبعاد المؤامرة التي لا يمكن لأحدٍ كائناً ما كان ان يتهمنا فيها بالتوهم او المبالغة فالسيناريوهات منذ مطلع العام الفائت الى اليوم تتوالى وتتلاحق لتكشف خيوطاً اثر خيوط في مؤامرة التوسع الفارسي التي لا يمكن لأحدٍ كائناً من كان ان ينفي حلمها الذي تشكل بداية في حلم شاه إيران السابق ثم تصاعد في حلم خميني تحت عنوان براق وجذاب في مكره «تصدير الثورة» التي كان بتصدير التوسع تحت عباءتها، تلك «الثورة» الولائية محققاً حلمه الشخصي في امبراطورية الولي الفقيه وحلم القومية الفارسية في استعادة امبراطورية كسرى انوشروان..!!. وإذا كانت حكومة الملالي ودولة الولي الفقيه تعيش ازمة النووي وما تبعه من عقوبات اقتصادية وتجارية لاشك تركت آثارها على الوضع العام الإيراني والوضع الداخلي للشعب هناك، فإن اسلوب تصدير الازمة بتصعيد المواجهات مع الحلقات التي تعتقد حكومة الملالي انها الاضعف لاشغال الشعب الايراني عن معاناته المعيشية والاقتصادية وعن كارثة البطالة التي ضاعفتها العقوبات الاقتصادية هو الأمر الشاخص والوارد هو السبب الذي دفع بدولة الولي الفقيه لزيادة سيناريوهات التصعيد الاستفزازي شبه اليومي لدول الجوار. ويرافق هذا التصعيد الاستفزازي لدول الجوار سيناريو آخر اكثر خطورة وتأثيراً هو تدخل حكومة الملالي في قم في الشأن الداخلي لعدد من دول خليجنا العربي في مقدمتها البحرين والمنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية بتحريك مواليها واتباعها من تنظيمات سرية وعلنية للقيام باحتجاجات عنف وتخريب وصولاً إلى صدام تطلبه دولة الولي الفقيه في خطة مزدوجة تشغل بها الرأي العام الإيراني من جهة والدول الغربية من جهة أخرى عن ازمة النووي الايراني التي تقلق حكومة الملالي وتقض مضاجعها لاسيما إذا ما وضعنا في حساباتنا التحليلية ما قد بدأ يتصاعد من خلف كواليس النظام الايراني من صراع في هرم السلطة هناك بين اجنحة مراكز القوى في مقدمتها جناح خامنئي وجناح نجاد اللذين يديران صراعهما عبر وكلاء واذرع معروفة في ولائها وانتمائها لهذا الجناح او ذاك وهو صراع سوف يتصاعد وان حاولت دولة الولي الفقيه تأجيله ولكن إلى حين. وبالنتيجة سوف تستمر حكومة الملالي في تصدير ازماتها إلى دول الجوار وربما تصعيد استفزازاتها في زيارة نجاد لابوموسى هي خطوة متقدمة في استراتيجية التصعيد تعكس في حقيقتها تصاعد ازمة النظام الايراني داخلياً.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها