النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11723 الخميس 13 مايو 2021 الموافق غرة شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:25AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:15PM
  • العشاء
    7:45PM

كتاب الايام

طيـــــــــــــــش التشـــــــــــــــدد

رابط مختصر
العدد 8407 الإثنين16 إبريل 2012 الموافق 24 جمادى الأولى 1433

بلغ الطيشُ حتى فقد اعصابه.. فالثقافة تثير الاعصاب عندهم... وتذر زحمة جمعهم في وهج الثقافة تصطخب كراهية وعداوة لفلق صبح يلج ضياؤه الثقافي عمق الوطن!! فلقُ صبح مشغول ببهجة فرحٍ تُلملم اشلاء نفوسنا الموجوعة بالتطرف الطائفي الذي ما برحت هياج سكاكينه تتغامد في اعماق ارواحنا.. هذا المتطرف تراه منتفخ الاوداج متوتر الاعصاب: نزق عدوانية مستدامة الكراهيّة... فقد فقدت روحه جمالية البهجة.. وفقد بهجة الحياة... ولكون الثقافة بهجة تراهم يناصبونها العداء ويثيرون فتنة الثقافة.. ويحاولون انزال اعلامها الثقافية الخفّاقة من على تلال ربيع الثقافة واخماد تفاعلاتها الثقافية الفنية والانسانية التي تنهمر شلالاتها التنويرية من جِيْدِ أنشطة وزارة الثقافة بارادة وتوجيه وتنظيم ورعاية رائدة الثقافة التنويرية في مملكة البحرين الشيخة مي آل خليفة!! ولا يستخفن احد بالهجمة النكراء من على منبر البرلمان ومن بعض نواب التشدد ضد الثقافة التنويرية الرِّئة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية التي تتنفس عبرها دولة مملكة البحرين حكومة وشعباً تحت راية مشروع الاصلاح الوطني الذي انهمرت شلالاته التنويرية على يدٍ بحرينيّة كريمة من لدن جلالة الملك حمد بن عيسى قبل عشر سنوات!! ولم تكن انشطة وزارة الثقافة وفي ربيع الثقافة الا تكريساً ثقافياً تنويريا على طريق تحريك وتعميق توجهات مشروع الاصلاح الوطني.. ولا يمكن فصل هذا الهياج البرلماني ضد ربيع الثقافة وفي شخص الوزيرة النابهة الفذّه مي آل خليفة عن حراك العنف والتخريب والارهاب الطائفي الذي يُفعّل ومنذ عام على ارض الوطن في اثارة الفتنة الطائفية وتعطيل الحركة المدنية والاعتداء على رجال الامن والمدنيين بقوارير الملتوف وسكب الزيوت في الطرقات واشعال اطارات السيارات وخلافها من المظاهرات والاعتصامات وخطب التطرف الطائفي من على مناير المساجد وتفعيل اجهزة الميديا والفضائيات المعادية لمملكة البحرين.. ان الفتنة التي اثارها نواب التشدد ضد ربيع الثقافة جزء لا يتجزأ من التطرف الطائفي الذي يأخذ مداه التخريبي في العنف والارهاب منذ سنة على ارض البحرين. ان هذا الهياج الذي تحوّط وزيرة الثقافة تحت قبة البرلمان واقع ينال من شرف وضمير مجلس الشعب جراء هذا العدوان السافر ضد ربيع الثقافة وفي شخص التنويرّية المتوثبة شجاعة ثقافية الشيخة مي ال خليفة. ان البرلمان واجهة حضارية للمجتمع وليس واجهة اعتداء على الثقافة التنويرية ومصادرها الانسانية والوطنية في وزارة الثقافة التي تدفع جلل السمو والازدهار الثقافي في ربيع الثقافة على ارض مملكة البحرين التي تغتسل بطهرانّية وجمالية وانسانية هذا الربيع الثقافي.. وعلى اعداء الثقافة ان يغربوا عن الحياة البرلمانية في مملكة البحرين. وفي تفعيل انشطتهم ضد الثقافة التنويرية!! ان جميع قوى التقدم والتحرر الديمقراطي والمؤسسات الثقافية والجمعيات السياسية وانصار الثقافة التنويرية ومحبيها ان يقفوا صفاً واحداً متراصاً ضد التشدد والتصّدي لهجومها الارهابي والفكري ضد الثقافة التنويرية في مملكة البحرين وان ينتصروا للثقافة ويناصروا رائدة الثقافة الشيخة مي آل خليفة التي تواجه التطرف.. وقد عنت مجازاً الشيخة مي آل خليفة في ردها على نواب التشدد بان الذين يعادون الثقافة التنويرية في ربيعها الثقافي هم فاقدو الرجولة الثقافية التنويرية وفي ذلك عين الصواب... ولا عتب ولا اعتذار!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها