النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11722 الأربعاء 12 مايو 2021 الموافق 30 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:26AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:15PM
  • العشاء
    7:45PM

كتاب الايام

طــريــــــــــق الشــــــــــــعب!

رابط مختصر
العدد 8396 الخميس 5 إبريل 2012 الموافق 13 جمادى الأولى 1433

«طريق الشعب» هي جريدة الانسانية التقدمية والديمقراطية واليسارية والاشتراكية في العراق.. ومنذ اكثر من نصف قرن والجريدة تتجسد مِخْرزاً عراقياً تنويرياً يغور في عيون الظلام والرجعية والاستعمار.. وتقدم الكلمة الطيبة الجميلة المستنيرة لجموع الكادحين والمطحونين والمظلومين في عراق الرافدين.. ان الثقافة الوطنية العراقية والثقافة العربية التقدمية بشكل عام تنحني إجلالاً للدور الثقافي التنويري الانساني الذي تضطلع به جريدة طريق الشعب العراقية. ومنذ العهود البائدة التي مرّت على العراق والتي تمثلت في الاربعينات بنظام نوري السعيد كانت اقلام محرري جريدة طريق الشعب تقتحم معاقل الاستعمار والرجعية وتأخذ بايقاظ الشعب العراقي من اجل التحرير من عبودية الانظمة الخاضعة للاستعمار ومن اجل الانتفاضة العراقية الخالدة التي عرفت بوثبة «بورت سموث» والتي كان احد شهدائها جعفر الجواهري شقيق شاعر الشعب العراقي محمد مهدي الجواهري الذي رثى اخاه شعراً ثورياً عظيماً تجسد في تاريخ النضال العراقي الثوري.. وكانت المرثية بعنوان «أخي جعفر». وكانت جريدة طريق الشعب الجريدة التي كانت تواصل نضالاتها الصحافية في عمق الانظمة الدكتاتورية وكانت الجريدة التي ما فتئت وفي ظروف سرية قاسية تُكيل الصاع صاعين لنظام صدام حسين.. وكانت اول جريدة توزع في العراق ونظام صدام حسين يأخذ طريقه إلى مزبلة التاريخ. ماذا يعني الاعتداء على جريدة طريق الشعب التي ارتبط تاريخها المجيد بنضال الشعب العراقي وحريته واستقلاله وتحريره من عبودية الانظمة الدكتاتورية؟ ماذا يعني وبعد هذا التاريخ الوطني لجريدة طريق الشعب ان تقوم ثلة من اجهزة الامن العراقية مساء يوم الاثنين 26 مارس 2012 في الهجوم على مقر جريدة طريق الشعب في بغداد في جنح الظلام واعتقال حراس مبنى الجريدة الرسميين ومصادرة اسلحتهم المرخصة وارغامهم بالاكراه وهم معصوبي الاعين على تعهدات يجهلون مضمونها.. وكان هذا العمل الاهوج من نظام «المالكي» المطيع الذليل لولاية الفقيه في الجمهورية الإسلامية الإيرانية ما يبعث في الذاكرة إلى اعمال القمع والارهاب في الانظمة البائدة من نظام نوري السعيد حتى نظام صدام حسين المقبور.. وكأن عقارب ساعة الارهاب والتنكيل بالقوى التقدمية والديمقراطية واليسارية والشيوعية تعود إلى الوراء في عهد «المالكي» وهو عمل يكتنف في الذاكرة الوطنية والديمقراطية العراقية ذاكرة صدام حسين المقبور كعمل دكتاتوري رجعي اهوج مخالف لروح الدستور العراقي ونصوصه.. ولا يخفى على احد ان هذا الاجراء التعسفي ضد صحيفة وطنية شامخة في التاريخ العراقي ضد الظلام والرجعية والدكتاتورية الا وهي جريدة «طريق الشعب» اجراء ضد انحياز هذه الصحيفة الوطنية العراقية الشامخة بجانب قضايا المحرومين والمعدمين وفقراء الشعب العراقي وكادحيه وحقهم في حياة كريمة آمنة حرة وطنية وديمقراطية من اجل توفير العيش الحر الآمن الكريم. وكأن قوى الدكتاتورية والارهاب والفساد تقوم باستغلال الاجراءات الأمنية الواسعة والكثيفة التي ترافق اجتماع القمة العربية في القيام بعمل انتقامي ضد صحيفة طريق الشعب والقائمين عليها والذين ما برحت اقلامهم وتحليلاتهم تناهض الفساد الإداري والسياسي والاقتصادي الذي يُطبق بكل ما اوتي من قوة امنية وسياسية واعلامية وإدارية وتشريعية وتنفيذية وقضائية في قمع الاصوات الوطنية التي تأبى الظلم والجور وتناهض قوى الظلام والفساد والتخلف!! ان قوى الديمقراطية والتقدم الفكري والأدبي واليساري عليها ان تأخذ مواقفها التضامنية مع جريدة طريق الشعب والقائمين على نهجها التقدمي الديمقراطي واليساري من اجل عراق تقدمي ديمقراطي تنويري علماني مناهض للرجعية والطائفية والفساد مستقل في توجهاته الوطنية وضد استحواذ ولاية الفقيه والطائفية الايرانية على مقدرات الشعب العراقي والاخذ بيده إلى مزالق الطائفية البغيضة المتأسلمة ومطامعها التوسعية في المنطقة العربية والخليج والجزيرة العربية!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها