النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11799 الأربعاء 28 يوليو 2021 الموافق 18 ذو الحجة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:32AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:27PM
  • العشاء
    7:57PM

كتاب الايام

أي إسلام هو إسلام الحكم؟!

رابط مختصر
العدد 8396 الخميس 5 إبريل 2012 الموافق 13 جمادى الأولى 1433

يبدو «إسلاميو» تونس أكثر استعداد للتلاؤم والتوافق من «إخوان مصر». فالشيخ راشد الغنوشي زعيم حركة «النهضة الإسلامية» في تونس قبل نصاً دستورياً يقرر أن تونس دينها الرسمي الإسلام ولم يصر على اعتبار «الشريعة الإسلامية» مصدراً رئيسياً للتشريع. هذا في المرحلة الأولى ولا ندري ما يحمله المستقبل. وان كان الدستور ذا ديمومة أكثر من البرلمان. ويبدو بالمقابل «إخوان» مصر أكثر تشدداً من زملائهم التونسيين الذين ساعدهم حجم بلدهم وتركيبته وتأثرهم بالغرب على ذلك الاعتدال». والحقيقة أن «إسلاميي» تونس تعرضوا أساساً لقمع فكري اللهم إلا حالات نادرة من التعذيب بينما «إخوان» مصر تعرضوا لقمع فكري بطبيعة الحال، كما تعرضوا لقمع جسدي فظيع فبين العهدين الملكي والجمهوري كانت السلطات في مصر تنكل بالإخوان. ولم يكن الإخوان، طبعاً، حماماً وديعاً بل كانوا يتحركون ضد تلك السلطات. ويلجؤون للتفجيرات والاغتيالات. كان صراعاً حقيقياً بين الطرفين. جاء اغتيال المرشد المؤسس حسن البنا في العهد الملكي، بعد أن اتهم الإخوان باغتيال عدد من الشخصيات البارزة، وفي عهد «الثورة».. كان صلاح نصر - رئيس المخابرات. لا تأخذه رأفة برفاق الطريق، فأجلسهم على الخوازيق، وكانوا هم في صراع مصيري مع الحكم الثوري الذي أسهموا في الاتيان به! لم يكونوا على وفاق إلا مع اللواء محمد نجيب، الذي كان عابراً في حياة الثورة وحكم مصر. كما توافقوا مع السادات الذي أرادهم ورقة لضرب اليسار والناصريين. وعندما أقدم على التصالح مع إسرائيل وتغيير الموقف المصري والعربي إلى النقيض، انقلب عليه بعضهم، واغتالوه فكانوا عبرة لمن جاء بعده، وهو الرئيس السابق حسني مبارك، الذي كانت أجهزته تتعامل معهم بحذر شديد. ويقول العارفون بخفايا الأمور في مصر إن الإخوان في اللحظة الراهنة تتملكهم «شهوة الانتقام» وكان حرياً بهم أن يتأسوا بنبيهم الكريم الذي قال لمخالفيه يوم فتح مكة: «اذهبوا فأنتم الطلقاء..» غير ان موقفهم المعاكس أفقدهم تأييد بعض المصريين الذين صوتوا لهم، وجاؤوا بهم إلى البرلمان واللافت ان «الأزهر» ومعه الكنيسة قررا الانسحاب من لجنة الدستور فالأغلبية البرلمانية عرضة للتغيير والدستور أكثر ثباتاً. وتلك هي حجة المعارضة للإخوان. وينبغي عدم التقليل من أهمية التقاليد الوطنية المدنية المصرية. وعندما قال المشير طنطاوي، ان المسألة محسومة لصالح مختلف الفئات الوطنية (أراد أن يقول: الأقباط)، فإنما كان يعبر عن تيار عريض في الساحة المصرية وعن موقف المؤسسة العسكرية المصرية المعروفة بتوجهاتها التاريخية حيال هذا الأمر. ولا يختلف السجل العربي للإخوان عن السجل المصري، فالمعروف أن السعودية، في وقت من الأوقات، أفسحت لهم المجال، وكانت مؤلفات «سيد قطب» -رحمه الله- تطبع وتوزع فيها، ولكن حدث سوء تفاهم مع الرياض كشف عنه في حينه الأمير نايف بن عبدالعزيز ولي العهد حالياً ووزير الداخلية وتم «تسفير» عدد من الشخصيات الإخوانية إلى بلد خليجي مجاور، واتضح أن الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود، كان على صواب عندما تجنب طلب حسن البنا فتح مكتب للإخوان في السعودية. وينسحب هذا الوضع في أيامنا، على أكثر البلدان الخليجية. والواقع انه أمام «الإخوان» وغيرهم من الإسلاميين «الوسيلة الدينية» لتصحيح ذلك. والمصادر الإسلامية من قرآن وسنة حافلة بالمادة المسعفة. فأركان الإسلام خمسة ليس من بينها «الدولة». ولم يرد في القرآن الكريم ذكر لها. لكنها ضرورة عملية لا بد منها. وعندما هاجر النبي إلى المدينة المنورة ووضع صحيفة «المدينة» ورد فيها التمييز بين «المجتمع الديني» -المكون من المؤمنين بالإسلام- «والمجتمع السياسي» الذي ضمّ أيضا عناصر يهودية ووثنية ممن لم يدخلوا الإسلام. ولم يلغ النبي (ص) هذا التمييز الذي وضعه بين المجتمع الديني «والمجتمع السياسي». وإذا كان اليهود قد أخلوا بذلك «التعاقد» فذلك شأنهم. هذا على الصعيد الداخلي في الدولة الإسلامية. وإذا انتقلنا إلى الصعيد الخارجي وتأملنا في وصية الخليفة الأول، أبي بكر الصديق - رضي الله عنه، لجنوده بعدم قطع أي نبت أخضر، وترك «الرهبان» في حريتهم ولما تفرغوا له، اكتملت لدينا الصورة. وكان الأمام علي بن أبي طالب - كرم الله وجهه. بالمرصاد للمزايدين، على مثاليته التي اشتهر بها، وعندما رفع القائلون قولهم. «لا حكم إلا لله»، رد عليهم بقوله: «كلمة حق يراد بها باطل. نعم إنه لاحكم إلا لله، ولكن هؤلاء يقولون لا إمرة إلا لله، وانه لا بد للناس من أمير بر أو فاجر، يعمل في إمرته المؤمن، ويستمتع فيها الكافر، ويُبلّغ الله فيها الأجل، وُيجمع به الفيء، ويقاتل به العدو، وتأمن به السبل، ويؤخذ به للضعيف من القوي حتى يستريح به بر، ويستراح من فاجر - (نهج البلاغة، شرح الشيخ محمد عبده 1-4، دار البلاغة، بيروت، ص 145) وهذا نص مهم للغاية في أهمية وجود الدولة من الوجهة الإسلامية سواء كانت برة أو فاجرة. وكان أولئك يعملون على محوها وتفكيكها بتلك الشعارات الدينية القائمة على المغالطة كما يبين الإمام علي. والمجال واسع.. ومن أراد التأسيس للدولة -إسلاميا- فالمصادر كثيرة. ولكن المحك هل نتبع نهج التشدد أم الاعتدال. والمأخوذون بالتوافق بين العلمانية والإسلام في تركيا عليهم النظر في التاريخ التركي الحديث، ليروا كم بذل العلمانيون الأتراك من جهد في سبيل «علمنة» المجتمع التركي ومواجهة جذوره الإسلامية... فالتوافق بين العلمانية والإسلام هناك لم يأت هكذا بعصا سحرية! والمحصلة أن جهداً كبيراً ينبغي أن يبذل، إذا أراد الإسلاميون ممارسة الحكم، فالتجربة التاريخية لا تمدهم بالمراد، وقد تم القفز على شروط «البيعة» كما ان مؤسسة الشورى لم تتمُ بصورة طبيعية ولا بد من رد الاعتبار لمبدأ البيعة ومبدأ الشورى، بالإضافة إلى المبادئ السياسية الأخرى التي تمت الإشارة إليها في هذا المقال، حتى يمكن الخروج بنظرية سياسية إسلامية في الحكم. أما التصارع على السلطة، فقد كانت ميزة التجربة التاريخية القديمة التي ليس من المصلحة إعادتها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها