النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11248 السبت 25 يناير 2020 الموافق 30 جمادى الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:50PM
  • العصر
    2:54PM
  • المغرب
    5:15PM
  • العشاء
    6:45PM

كتاب الايام

ضاحي خلفان شنو تقولون فيه بعد؟!

رابط مختصر
العدد 8393 الإثنين 2 إبريل 2012 الموافق 10 جمادى الأولى 1433

الحديث الذي أدلى به قائد شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان لصحيفة «الأيام» البحرينية جاء ليؤكد حجم المؤامرة التي تتعرض لها دول مجلس التعاون الخليجي، المؤامرة التي استغلت الربيع العربي الذي انطلق من تونس في بداية العام الماضي 2011م لطرح أجندتها التدميرية في دول الخليج العربي. حري بأبناء الخليج قاطبة التوقف عند حديث الفريق خلفان، فقد اشتمل على الكثير من الحقائق المغيبة والتي لا يجرؤ أحد على الحديث عنها، والتدقيق في مفاصلها، لذا أشار إلى الخلايا النائمة في الخليج والتي تم تدريبها في الخارج، ولعل استشهاده بالخلية الإرهابية التي استهدفت البحرين عام 1985م بقيادة المدرسي لتنفيذ مجموعة من الاغتيالات، وربطها بالأحداث التي تشهدها البحرين اليوم لأكبر دليل على مؤامرة تغيير هوية المنطقة، في بادئ الأمر اعتقد أبناء الخليج بأن أحداث دوار مجلس التعاون إنما هي من أجل المطالبة بالحقوق ولكن الأيام بدأت تكشف عن مؤامرة كبرى ليس للبحرين فقط بل لجميع دول الخليج العربي، السعودية وقطر والكويت والإمارات وعمان، وهذا ما أكد عليه حينما تناول المشروع الذي طرحه ياسر الحبيب الكويتي المطارد حينما تحدث عن (البحرين الكبرى)، من مدينة كاظمة الكويتية إلى منطقة دبا الإماراتية. فالخلايا النائمة في الخليج، والتي طلب منها الاستيقاظ في دوار مجلس التعاون في فبراير 2011م قد تم تدريبها في إيران ولبنان وسوريا والعراق، وتحدث عنها الكثير من المراقبين والمحللين، وهي المراكز التي تم تدريب الشباب والناشئة فيها لإشاعة الفوضى في دول الخليج وزعزعة أمنها، وإلا ما يشاهد اليوم في الساحات من حمل للقنابل الحارقة، وإغلاق للشوارع العامة، والخروج في مسيرات شبه عسكرية، لا يمكن التصديق بأنها عفوية، لذا يرد الفريق خلفان على كل من يشكك في تدخل إيران في الشؤون الداخلية لدول الخليج العربي، أو أنها لا تملك خلايا نائمة في هذه الدول، فالفريق خلفان يقول: (التاريخ الماضي بين أن هناك مجموعات قد تم ضبطها، وتقول الحكومة الإيرانية انها ليس لها علم بما حدث، بل إن هذه الخلية الإرهابية مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني، ومن ثم يأتي من يأتي ويقول بأن إيران لا تتدخل في شؤون الخليج، وهذا الكلام خاطئ تماما، بل هي تتدخل بكل أسف)، وهذا فيه رد واضح على كل التقارير الحقوقية التي تحاول تبرئت إيران من الأحداث التي تشهدها البحرين اليوم. لقد كشف الفريق خلفان القناع عن الجارة إيران، فلا احترام لحق الجوار، ولا تقدير للعلاقات، وهذا مشاهد كل ليلة من (قناة العالم الإيرانية) التي تستضيف أشخاصا يدعون بأنهم من مراكز حقوق الإنسان للنيل من البحرين وشعبها، إنها الحرب الشرسة على دول الخليج العربي، واستقبال المرشد الإيراني علي خامنئي لمواطنين بحرينيين لتقديم الشكوى له يعتبر تدخلاً سافراً في الشؤون الداخلية لدول الجوار، خاصة وأن أبناء البحرين لديهم حساسية كبرى من التدخل الإيراني المستمر. دول الخليج بإمكانها الرد على التدخلات الإيرانية ولكنها مصرة على ضبط النفس (لأنها لم تتعود على الأعمال التي ترتبط بالاعتداءات المبطنة والمبيتة) ولا تريد الدخول في ذلك النفق، فالأحداث التي تشهدها البحرين والكويت من عام كامل كافية لمعرفة حجم المؤامرة. حديث الفريق خلفان عن المؤامرة التي تتعرض لها البحرين هو تأكيد لما جاء في تحليلات الكثيرين من أبناء البحرين، فقد أشار إلى تجزئة المجزأ، وتفتيت المفتت، وتشتيت المشتت، وهو دليل قاطع على المخطط الجديد الذي يتم نشره في المنطقة، وهو أبشع من مشروع «سايس بيكو» سيئ الصيت. الجميل أن الفريق خلفان وهو رجل سياسة وقائد شرطة في ذات الوقت يطرح رؤاه بكل جرأة، بل جرأة غير معهودة في الخليج، لذا أكد أن دول الخليج سوف تخرج من هذه الفتنة القادمة من إيران بتوحد دول مجلس التعاون وشعوبها العربية، الدول التي ترفض التقسيم والتجزئة، فهي في طور تأسيس اتحاد خليجي للدفاع عن دول الخليج العربي، فما تتعرض له البحرين والكويت اليوم الهدف منه النيل من دول مجلس التعاون الخليجي بأسره من خلال أبنائها المغرر بهم، هذه شهادة الفريق ضاحي خلفان على الأحداث التي يشهدها الخليج العربي وعلاقة دوله بإيران التي بدأت بالتحريض بين أبنائها، لذا الحذر من التدخلات التي تسعى لتغيير هوية المنطقة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا