النسخة الورقية
العدد 11060 الأحد 21 يوليو 2019 الموافق 18 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:27AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:31PM
  • العشاء
    8:01PM

كتاب الايام

حكمة من رجل حكيم.. ومساجد من مساجد!!

رابط مختصر
العدد 8391 السبت 31 مارس 2012 الموافق 8 جمادى الأولى 1433

على شفا الكارثة!! في مناصحته للشباب قال جلالة الملك: « رفضت استخدام وسائل التواصل الحديثة في الهاتف لأن الأمور السيئة طغت عليها وستشغلني عن الأمور الطيبة «حكمة من رجل حكيم .. حكيم يبحث عن ما يسعد شعبه ويخفف كبير المعاناة عنهم في زمن فرط فيه العقل والفكر إلى درجة لم تعد فيه الأمور الطيبة التي دعا إليها جلالة الملك في وارد التفكير أو التصور.. إن العبء لثقيل على رجل الحكمة جلالة الملك، وكلما ازدادت الأمور سوءا أصر جلالته على ضرورة الالتفات والتنبه إلى أجمل ما فينا كشعب ووطن.. لماذا تحولت البحرين إلى معركة حامية الوطيس أبطالها الشتيمة والكذب والزيف والتهديد والترويع والقذف والتشهير؟ لماذا تحولنا إلى صم بكم عمي لا نريد أن نفقه شيئا أي شيء له علاقة بالحب والتواصل والحميمية التي ربطت أبناء الطائفتين منذ فجر تاريخ وحضارة البحرين؟ لماذا تحولنا إلى ذئاب وضباع كل منا يحاول أن ينتهز الفرصة لافتراس أقرب إنسان له في وطــنه؟ هل هذه البحرين التي نعرفها والتي دأب أهلوها على اختلاق وتصيد أي شيء من أجل إثارة فتنة ما بين أبناء الطائفتين؟ انتبهوا.. البحرين على شفا الكارثة..!! ****** طأفنة الخلفاء الراشدين!! إذا كانت الطائفية اشتعلت فلا تزيدوا النار حطبا.. كلنا خلق الله وكل خلفاء نبينا صلى الله عليه وسلم الراشدين وصحابته الغر الميامين في مكانة عالية في النفس والروح.. فلا نمسهم بتمييز ولا نخضعهم لرؤية تحتاج إلى كثير تفكير وتأمل، ولا نوزع أشلاءنا أكثر مما هي عليه الآن، فقضية الطالب عمر لها من يحقق في أمرها قانونيا، ولكن أن يتحول الأمر إلى مسيرة أو اعتصام تحت شعار (كلنا عمر) فهذه مشكلة ربما ستؤدي إلى احتدام نفسي بين موظفي وزارة التربية فيحدث ما لا يحمد عقباه، كما نخشى أن يخرج من الطائفة الأخرى بردة فعل أخرى فينظم مسيرة أو اعتصام تحت شعار (كلنا علي)، فنطئفن الخلفاء الراشدين كلهم ومن ثم الصحابة، وبعدها تتطور المسألة أكثر في المدارس فيكون كل من كان اسمه علي أو عثمان أو أبو بكر أو عمر في موقع كراهية من هذه الطائفة أو من تلك.. أعيدوا النظر يا جماعة فيما تذهبون إليه.. ودعوا القانون يأخذ مجراه.. كفانا تطرفا وتشددا وكراهية لبعض.. أرجوكم.. العقل ثم العقل ثم العقل.. فلا تبنى الأوطان بمعاول الهدم والتخريب.. !! ****** كلنا أبناء الوطن.. حان الوقت لنـتأمل ما نحن منغمسون ومنهمكون فيه حتى أقاصي الفتنة والفرقة التي ما بعدها إلا الكارثة بين طائفتين يتعذر أن يستقيم أمر المجتمع دون إيجاد حلول ناجعة ترجع المياه إلى مجاريها، لنبحث عن ما يقربنا وليكن القانون حاسما في ضبط آلة المجتمع التي أوشكت أن تعطب وتتعطل كل تروس حراكها، فإذا كانت لنا وجهة نظر في المسيرة التي تحمل شعار (كلنا عمر) والتي دعت فعاليات سنية إلى تنظيمها قرب مبنى وزارة التربية والتعليم والتي نطمح في ألا تذهب إلى التصعيد والشحن الطائفيين، فإنه ينبغي على من يقود الطرف الشيعي ألا يذهب إلى تصعيد أكبر وأخطر وهو على خطأ وكما لو أنه يقر مثل هذا السلوك غير العاقل تجاه الطالب عمر، وبالتالي يكون الخطأ مضاعف والمصيبة ستكون وخيمة على المجتمع البحريني كله.. نعود ونسأل: ما ذنب من يدعو إلى التعقل والتفكر من أجل سلامة وأمن الوطن والمواطنين من أبناء الطائفتين وكل مكونات المجتمع البحريني؟ ******* مساجد من مساجد!! كان المسجد في زمانينا الستيني والسبعيني ملتقى دينيا واجتماعيا جميلا وحميما وودودا وبريئا، لم يبزغ بعد فجر التطرف والترويع والإرهاب، الذي حول المساجد كلها تقريبا إلى منابر وبيئات لتفريخ وإنتاج المتطرفين والمتشددين والإرهابيين والكارهين الحب والسلام والأمن والوئام، كنا نلتقي فيه صغارا وقلوبنا تتوجه نحو باعث النور والصفاء في هذا الكون، كان الأكبر سنا إذا مر علينا ونحن نداعب بعضنا ببريء الكلام جلوسا لا يجبرنا على دخول المسجد ببريء ولا ينفرنا منه بغليظ القول أو الزجر أو الأمر، كان يدعنا ويمضي إلى صلاته وعبادته، فإن رغبنا تبعناه إلى حيث أداء الفريضة، وإن لم نرغب لا يزجرنا أو ينظر إلينا شذرا بعد خروجه من المسجد، ولعلي أذكر بعض ما كان يقال لنا من بعضهم وبحنو شديد: الله يهديكم يا عيال، أو يسألنا عن أحوال الأهل والدراسة، ومن ثم يبتسم ويمضي.. أذكر أيضا في مسجد الرفاع الشرقي المجاور لمنزلنا بشارع الشيخ علي بن خليفة بعض المناسبات اللطيفة التي تقام فيه، أذكر بالتحديد الجارين الغاليين الراحلين علي بن عريك وصالح بن علي بصحبة زوجته أم علي حيث كانوا يوزعون الحلوى في المسجد ويعطرونك بماء الورد وبالعود والبخور في ثواب آبائهم وبعض ذويهم ممن رحل، كان يحدث مثل ذلك كل شهر تقريبا ولا أبالغ.. أذكر أيضا الصوت الروحاني المميز لمؤذن المسجد الراحل أحمد حمود الذي كان يجمع رجال وشباب الحي غالبا في دكانه البسيط للعب الورق والكيرم ولتنفيذ بعض المقالب الطريفة خاصة في رمضان، حيث كان يرمي بمحفظة محشوة بالقراطيس معقودة بخيط خفيف ودقيق في الشارع لاختبار فضول (الخضارين)خاصة الذين يأتوننا من قرية عالي والنويدرات، وكم أعاق فضولهم برؤيتهم للمحفظة طوابير الحمير التي تتجه مسرعة خلف من استوقفتهم المحفظة، و(هات ياضحك)، لم ينزعج منهم أحد وكانوا عندما يعرفون المقلب يضحكون هم أيضا ويواصلون رحلتهم نحو قراهم.. كان الراحل أحمد حمود يتولى مهمة الأذان إذا تعذر حضور المؤذن الرئيسي للمسجد وهو أول مؤذن له المرحوم خليفة البوسميط صاحب الصوت الجهوري والقامة النخلية الباسقة المميزة في الرفاع، كان صوته يسمعه حتى من كان يسكن في أقاصي الرفاع، وعندما ينتهي من كل صلاة يدعو معارفه من رجال الرفاع إلى تناول تمرة من التمور التي كان يجلبها من الإحساء.. أذكر أيضا إمام المسجد الشيخ الوقور رحمه الله وأسكنه فسيح جناته الحاج حسن البوعينين صاحب الابتسامة المشرقة والصوت الدافيء الرخيم المميز الذي يتلو سور القرآن الكريم وبعض آياته فيدعوك إلى تأملها، أذكر حنوه الفائق الذي يدعوك إلى الصلاة دون أن يقول.. أذكر أيضا بعض المقالب الطفلية التي كانت تحدث في المسجد وقت الصلاة خاصة إذا توفرت بعض النماذج الغريبة الأطوار والأشكال والمزاج وكيف كان بعضهم يوميء بيده بقوة لينهي طفلا منا عن هذه الفعلة المقلبية وأحيانا يضطر لضربه أو رفع صوته عليه، وبعدها نتذكر هذه المقالب فينتابنا ضحك شديد، وكثيرا ما فضحنا هذا الضحك أثناء الصلاة ونحن نختلس النظر إلى صاحب المقلب وردود فعل من تورط بهذا المقلب.. أذكر أيضا خطيب الجمعة في مسجد الرفاع، وهو الراحل الشيخ سند البنكي الذي كان بالرغم من قصر قامته نسبيا إلى أنه يبدو طويلا وعملاقا عندما يعتلي المنبر ويقرأ خطبته المليئة بالنصح والوعظ والدعوة إلى التواصل الاجتماعي بين أبناء المجتمع، لم يكن متشددا في خطبته ولم يستغل المنبر لشحن أهل المسجد والمدينة ضد بعضهم البعض، كانت له هيبته الدينية والاجتماعية وكانت الرفاع بأهلها تقصد هذا اليوم من أجل الاستماع إلى خطبته.. هذه المساجد كرست في نفوسنا قيم التواصل والحب والإخاء والاعتدال وتقبل الآخر مهما كانت عقيدته أو مذهبه أو توجهه الفكري، ولم تعزلنا عن المجتمع أو تثير في الآخر نعرة الانتقام ممن نختلف أو يختلفون معه في الفكر والملة والدين.. أين هذه المساجد اليوم من تلك المساجد ذات الأبواب المفتوحة والقلوب الرحيمة والرؤوفة ؟! ******* اللؤلؤ المفقود!! المعرفة بحر.. فإن لم تمتلك رؤية على اتساع المدى خانك بصرك وخانتك بصيرتك.. والباحث في بحر المعرفة كالباحث عن لؤلؤة في بحر شحت مصائده حتى بالقواقع العقيمة، فإن وجد عبر بحثه هذه اللؤلؤة تمكن من إنتاج كنز اللؤلؤ المفقود.. أما من يذهب للبحر من أجل الحصول على هذه اللؤلؤة دون أن يعتزم البحث عنها فإنه يكتفي بالحصول عليها ولا يفكر في إنتاج كنزها الثمين والنفيس.. إن منتج كنز اللؤلؤ لا يبوح بالكلام عنه قبل أن يدرك نوع اللؤلؤة التي حصل عليها ومن ثم أنتجها، أما من اكتفى بالحصول عليها دون إنتاجها فإنه بإمكانه البوح عن كل شيء إلا إنتاج كنز اللؤلؤ، فهذا يستعصي عليه فهمه.. ******* مر يوم المسرح دون مسرح!! أيها المسرحيون كل عام وأنتم أكثر قدرة على التواصل مع أنفسكم والحياة، وأكثر تماسكا في زمن أخشى أن يتحول فيه هذا المسرح الجماعي العظيم بسبب التناحر الطائفي والعرقي والعنصري مسرحا يحتفي فيه كل مسرحي بطائفته وعرقه وعنصريته، أخشى أن يتحول المسرح إلى (مونوات) مبعثرة مهمتها قتل المسرح قبل إحيائه.. أيها المسرحيون.. لقد أوشكنا أن ننسى حتى أبسط تهنئة لبعضنا بمناسبة اليوم العالمي للمسرح والذي صادف يوم 27 من مارس 2012، وكما لو أن هذا اليوم أصبح ماضيًا وانتهى، أو أصبح في آخر أولوياتنا واهتماماتنا، أو أصبح رهينة الاحتراب الطائفي والعنصري في (جحيمنا العربي).. أعيدوا للمسرح روحه ووهجه، وتذكروا بأن المسرح هو المدرسة الكبيرة والحميمة التي علمتنا كيف نحب ونحيا ونتعايش.. كل عام أيها المسرحيون الرائعون وأنتم بألف خير..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها