النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11926 الخميس 2 ديسمبر 2021 الموافق 27 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:45AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

عنف الملتوف وعنف الغاز المسيل للدموع!

رابط مختصر
العدد 8386 الإثنين 26 مارس 2012 الموافق 3 جمادى الأولى 1433

فعل طرف... يُفاعل فعل الطرف الآخر... ويتحول الفعل الى ردة فعل... فيأخذ التفاعل بين الطرفين فعلاً تصادمياً دموياً عنيفاً!! طرفٌ يزيد التهاب الحريق حريقا بالتجمهر وإثارة الشغب وسد الطرقات باطارات السيارات الملتهبة وقذف قوارير الملتوف على رجال الامن والمارة... وطرف آخر يُطفئ التهاب اطارات السيارات وقوارير الملتوف المشتعلة بفرَقِ الأمن المدججة بالغاز المسيل للدموع!! هذا التصادم المادي والمعنوي بين فعل طرف.. ضد طرف آخر... وتفاعل فعل الطرفين في حريق سياسي طائفي مذهبي يتشظى في عمق الوطن.. هو لم يحدث صدفة ولم يكن ترفاً فكريا.. وانما آثار تراكمات سلبية مادية وفكرية لعهود اجتماعية خلت وتركت ترسباتها السلبية في المجتمع.. وهو ما يحرك طرفا ضد طرف آخر.. ويثير هذا التفاعل في الفعل وردة الفعل!! هذه الحقيقة يجب إدراكها من اجل الاجهاز على سلبياتها والقضاء على ترسّباتها.. وانه ليس من المعقول إبقاء هذه التراكمات السلبية تأكل ضمير الوطن. لقد كانت العلاقات الاجتماعية للعهود السابقة جراء تخلفها غير مقبولة ومرفوضة من الناس في المجتمع.. وقبل عشر سنوات كان عهداً سياسياً جديداً متفتحاً ناهضاً بالديمقراطية والحريات العامة هَلّ على ارض الوطن رافعاً راية مشروع الاصلاح الوطني على طريق التجديد والحداثة وقد قوّض آثار وآثام الكثير من المتراكمات السلبية لعهود مضت وعمت الفرحة والسعادة الجميع. ان تركة الماضي جسيمة التخلف في سلبياتها وان ايجابيات العهد الحديث تأخذ تفاعل رتابة انجازاته جراء عوامل وعراقيل كثيرة داخلية وخارجية وهو ما لم يدركه الطرف الآخر.. وقد أدى الى واقع حراك عنف طرف ضد طرف آخر.. وتشاكل العنف في المجتمع.. ان حالة هذا التشاكل العنيف بين طرف ضد طرف آخر وتفاعله عنفاً طائفياً مقيتاً في عمق الوطن عليه ان يتوقف ويأخذ نفساً عقلانياً طويلاً ويتأمل جراح الوطن الذي ينزف منذ سنة من دم ابناء شعب وطن واحد.. ان الكلمة الطيّبة الصادقة في وطنيتها وحدها التي تسكب المياه الباردة على الرؤوس الحامية وذلك عن طريق الحوار. ان الحوار الصادق يأتي بالدرجة الاولى في وقف عنف حريق الملتوف وحريق عنف الغاز المسيل للدموع.. ان الغاز المسيل للدموع والتجاوزات الفردية في العنف هو نتيجة عنف الملتوف والشحن الطائفي وإثارة الشغب ومناوأة الأمن الوطني.. وان إيقاف عنف الملتوف يؤدي بالضرورة الى ايقاف عنف الغاز المسيل للدموع والقمع ضد الآخر. فالكرة في ملعب حريق قوارير الملتوف وليس في ملعب عنف الحريق المسيل للدموع.. ان صمت عنف قوارير الملتوف يؤدي الى صمت القوارير المسيلة للدموع!! لتصمت قوارير الملتوف والقوارير المسيلة للدموع الى الأبد.. ولتأخذ طاولة الحوار طريقها لحل هذا الاشكال الطائفي المقيت الذي يأكل قلب الوطن.. ولا يمكن اقامة حوار جاد مثمر وصدام الملتوف يأخذ طريقه الى صدام الغاز المسيل للدموع!! من بيده المبادرة عنف الملتوف ام عنف الغاز المسيل للدموع؟! ان عنف قوارير الملتوف بيده المبادرة وحده في إخماد عنف قوارير المسيلة للدموع والتوجه الى طاولة الحوار على طريق وحدة الوطن. وكلما تفاعلت قوارير الملتوف عنفاً كلما تفاعلت قوارير المسيلة للدموع ايضاً عنفاً وكلما صمتت قوارير الملتوف.. صمتت قوارير المسيلة للدموع!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها