النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11799 الأربعاء 28 يوليو 2021 الموافق 18 ذو الحجة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:32AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:27PM
  • العشاء
    7:57PM

كتاب الايام

بما يتعدى السياسة، مصارحة للشباب ؟!

رابط مختصر
العدد 8382 الخميس 22 مارس 2012 الموافق 29 ربيع الآخرة 1432

قام الشباب بمعظم الحركات التي عُرفت بحركات «الربيع العربي» وسيطرت «الجماعات المنظمة» على معظم تلك الحركات من خلال الانتخابات لأنها كانت أفضل تنظيماً من غيرها، ولديّ حديث صريح لشبابنا العربي الذي كان وقوداً لتلك الحركات، لكنه «خرج من المولد بدون حمص» وفاز غيره بالنتائج والثمار... ومن حسن الحظ فأنا لا أتعاطى بالسياسية، وليس في نيتي النزول في أية انتخابات، لذلك أستطيع مصارحة الشباب بالأخطاء والنواقص التي تعتريهم، إذ لا أحد يجرؤ من المقبلين على الانتخابات والسياسيين والإعلاميين على مثل هذه المصارحة. فهؤلاء يشعرون ان عليهم مجاملتهم ومداراتهم وإلا فقدوا الحظوة التي يريدونها لديهم. ولقد أعجبني تقرير في «الأهرام» المصرية بعد شهور من نجاح الثورة بمصر، عن ندوة خلاصتها: أن أجهزة الإعلام المختلفة كانت «تنافق» رجال الحكم والسلطة قبل قيام الثورات، وانها صارت «تنافق» الشباب بعد قيامها. وهذا صحيح. ثمة «نفاق» للشباب سيوردهم ويورد الأوطان معهم موارد التهلكة. ومن زاوية معينة لا يمكن توجيه اللوم للشباب فقد واجهوا منذ نعومة أظفارهم أنظمة قمعية مزمنة فاسدة، كان لا بد من الثورة عليها، وهنا نصادف أول خلل في «المستوى المعرفي» بين الجانبين. فالشباب عفويون لا يملكون معرفة بما وراء الكواليس. وتلك الأنظمة القمعية أنظمة مصالح وأجندات خاصة سخرت لأغراضها بمختلف الوسائل، بحيث ضحت برأس النظام وتركت النظام قائماً دون مساس وانشغل الشباب وهم «يحتفلون» برحيل أو سقوط رأس النظام وتصوروا أن الأرض بعد ذلك ستدر لبناً وعسلاً، فلما استيقظوا على الحقيقة المرة، صاروا يسبون ويشتمون بما يتجاوز الحدود، وأصبح الأصدقاء، يعاملون كأعداء! وثمة «ظاهرة شبابية» في طريقها لأن تصبح ظاهرة عامة. نقرأ لخالد سلمان، الكاتب العراقي الكردي، عن «الإيمو» في بغداد ـ و«الإيمو» تعني النفس الحساسة والتمرد الصادر عن العاطفيين ـ وهي حالة ظهرت في المجتمعات الغربية، في أمريكا الشمالية تحديداً منذ سنوات عدة نظمها شباب من كلا الجنسين وسمّوها بذلك، وأطلقوا على أنفسهم لقب «أصدقاء الشيطان» ومن أفكارهم الغريبة الحزن والتشاؤم والاكتئاب والصمت والخجل، ورسم الوشم وارتداء الملابس السود والقاتمة والسراويل الضيقة جداً، ووضع أغطية المعصم... (الحياة: 13/3/2012م). ثمة شباب في بلادنا بعيدون كل البعد عن هذا السلوك، ولكن لا بد من دراسة المؤشرات الجديدة المقلقة وفهمها. إن أولى «نقاط الضعف» التي تعتري شبابنا العربي، عزوفه عن الثقافة العامة. واعتماده التقنيات الحديثة في التواصل وهي لا تسمن ولا تغني من جوع وتحتاج إلى ثقافة وعلم للتمييز بين موادها المتباينة. أقول ذلك وأنا لست منتمياً إلى جماعة محافظة. فقد كان جيلنا، الجيل الذي نشأت معه جيلاً «ثورياً» بمعنى الكلمة، وكانت الثقافة العامة التي نستقيها من بطون الكتب ومن قراءاتنا الحرة تعيننا على فهم الأوضاع المحيطة بنا. ويقال أن الشباب لم يفقد صلته بالكتاب، والدليل الإقبال على معارض الكتب، فهل يقتني شبابنا الكتاب للزينة فقط؟! إن التمرد من أجل التمرد، والثورة من أجل الثورة، والرفض من أجل الرفض... كل ذلك يمثل حالة مرضية غير صحية. لابد أن يكون ثمة «مشروع» سياسي وراء ذلك كله. هذا ما توصل إليه جيلنا بعد طول معاناة وبعد تكاثر الهزائم و«النكسات». بعد نكبة 1948م في فلسطين كان هاجس جيلنا التغيير في حد ذاته. وكان الاعتقاد الخاطئ أن الهزيمة وقعت أساساً لأن القيادات لم تكن في مستوى التحدي. لذلك فقد صفق جيلنا طويلاً لانقلابي تافه هو حسني الزعيم قام بانقلابه العسكري في سوريا عام 1949م. وكان الانقلاب لا يتعلق بمواجهة إسرائيل، بل كان متعلقاً بخلفية الصراع الفرنسي ـ الانجليزي في المنطقة. ومن يترأس الاتحاد العربي المزمع بين العراق وسوريا، هل هو العراق، الواقع تحت النفوذ البريطاني، أم سوريا الواقعة تحت النفوذ الفرنسي؟؟! وظل الناس في المنطقة يرحبون بأي تغيير من أجل فلسطين، متنازلين عن حرياتهم وامتيازاتهم الأخرى فلما تبلورت التطلعات العربية في «المشروع القومي العربي المصري» عام 1967م تقرر ضربه وإجهاضه... وهكذا كان ومازلنا ندفع الثمن رغم التضحيات المصرية والعربية التي بُذلت في حرب أكتوبر 1973م. اذن لابد من معرفة الحقيقة والاستعداد للمواجهة، عندما تنضج الظروف. أما الرفض من أجل الرفض فلن يؤدي إلا إلى مزيد من الكوارث... ثم إن انتشار اللجوء إلى الانترنت لدى الشباب يفاقم المشكلة بدل أن يحلها: «...أصبح الأفراد في مجتمعات الاتصال محاصرين في زواياهم المنعزلة، وفقدوا حس الاتصال مع الآخرين... ويمكن اعتبار الهوس الاجتماعي شبه المرضي بالاتصال بالمجتمعات الحديثة تعويضاً عن العزلة المهولة التي يعيشونها... فضلاً عن أن العزلة صنعت مجتمعات الاتصال المعاصرة من الأفراد ذرات معزولة... إن الثمن الباهظ للحرية الليبرالية هو العزلة القاتلة...» ـ د.عبدالعالي معزوز ـ الانترنت والاستلاب التقاني، ص 24 ـ 25 مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، سبتمبر (أيلول) 2011م. ورغم أن الباحث يعرض للظاهرة بعامة، إلا اننا نعتقد أن تلك الفقرة هي «بيت القصيد». لن يفلح الشباب إلا إذا جمع بين علم وعمل، لابد من الاثنين معاً. وأخشى أن كثيرين من شبابنا يفتقدونهما. لابد من علم نافع يشمل الواقع. هذا لايعني إلماماً بكل شىء لكنه يعني أن يمتلك الشاب الإمكانية للوصول إلى الحقيقة. كيف نبحث .. وننقب؟ وهذا ليس الاختصاص الذي لابد منه أيضاً لأن الاختصاص هو الطريق إلى العمل الذي أصبح عملة نادرة لايتداولها أحد! نحن في عصر الاختصاص. وليس ممكناً الإلمام بكل شيء. لابد من التركيز على مجال بعينه حيث يمكن العطاء فيه، أو ينبغي أن نحاول مثل هذا العطاء. بالعلم والعمل يبنى الشباب مجده. والصفة الثالثة هي الأخلاق.. و«إنما الأمم الأخلاق». أما الربيع.. (الذي هو لا عربي ولا إسلامي) فهو ربيع القوى الكبرى في أوطاننا!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها