النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11200 الأحد 8 ديسمبر 2019 الموافق 11 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

أبعاد

احترنا وياكم وحيرتونا

رابط مختصر
العدد 8377 السبت 17 مارس 2012 الموافق 24 ربيع الآخرة 1432

في البداية وغداة الإعلان عن تشكيل لجنة تقصي الحقائق اتخذتم منها موقفاً مناهضاً ورفضتم وجودها وشككتم فيها واتهمتموها بالعمالة والتواطؤ مع حكومة البحرين وشنعتم عليها وشوهتم سمعة البروفيسور بسيوني قبل أن تعرفوه وقبل أن يصل وأشعتم أنه «قابض» من السلطة «كل يرى الناس بعين طبعه» كما يقول المثل الشعبي وقلتم في اللجنة وفي أعضائها ما لم يقله مالك في الخمر ونشرتم عنها أسوأ الأوصاف ونقلت فضائيات الولي الفقيه عنكم وعلى ألسنتكم كل التشنيعات والاتهامات التي وزعتموها مجاناً على اللجنة. حدث هذا كله قبل أن تصل اللجنة إلى البحرين وقبل أن تطأ أقدامها المملكة وعندما وصلت ازدادت حملتكم ضراوة عليها وتشويهاً لمهمتها وتشكيكاً في نزاهتها بلغ درجة تحاسبون عليها قضائياً وقانونياً.. وحتى عندما تم الاعتداء على مقر اللجنة التزمتم الصمت المطبق حيال الجريمة المسيئة لسمعة وطن تدعون المحافظة على سمعته ولم نسمع منكم كلمة إدانة واحدة ولم نقرأ حرفاً واحداً يشجب جريمة الاعتداء على مقر اللجنة. ومع ذلك اجتمعت بكم اللجنة مراراً وتكراراً واستمعت منكم إلى كل ما ذكرتموه وزارتكم وزارت المعتقلين والمحكومين واستمعت إلى الجميع بروح حقوقية وذهنية قانونية أدهشتكم وأذهلتكم. وفاجأكم تقريرها بعد صدوره بنزاهته وموضوعيته وحياديته فتحول موقفكم من التقرير 180 درجة وبعد الإهانة والاستهانة تحول التقرير عندكم إلى «مقدس» آخر وأصبح هو البدء والمنتهى. كيف نفهم موقفكم؟؟ سؤال لابد منه فهذا التحول من النقيض إلى النقيض من اللجنة ومن التقرير قبل صدوره ثم بعد صدوره يثير الريبة ويدفع بالمراقب الدقيق إلى البحث عن «سر» التحول الغريب من مناهض ورافض للجنة غداة الإعلان عنها الى «مقدس» للتقرير بعد صدوره.. فهل في الأمر «لعبة» وتكتيك مدبر بدقة بحيث يكون الموقف المناهض والرافض للجنة في البداية أداة ضغط عليه وورقة تهديد لها بتشويه سمعة أعضائها وهم من هم في المكانة الحقوقية والقانونية والأكاديمية بحيث يلعب تهديدكم بالتشويه وبالحملة الإعلامية التي جندتم لها فضائيات وقتوات وصحفاً ومجلات وجماعات في الداخل والخارج وجميع مواقع تواصلكم الاجتماعي التي تسيطرون عليها هل يلعب دور الضاغط ذهنياً وعصبياً وبالنتيجة يؤثر على أعضاء اللجنة وعلى تقريرهم إذا ما وضعنا في الاعتبار أنهم في النهاية بشر يجري عليهم ما يجري على البشر أجمعين نتيجة الضغوطات والتهديدات بتشويه السمعة وتلفيق الاتهامات في حملات إعلامية قوية صاخبة تحركها ماكينات إعلامية داخلية وخارجية كبيرة ومؤثرة في العالم وفي المراقبين والمتابعين؟؟ الآن نريد فقط أن نذكركم بأننا رحبنا باللجنة وقبلنا بها في الوقت الذي كنتم بها تنددون ولسمعتها تشوهون.. فالرجاء لا تزايدوا علينا الان بتقرير اللجنة في كل شاردة وواردة.. فموقفنا من اللجنة ومن مشروعها كان ثابتاً منذ بداية البدايات ولم يتذبذب كبندول الساعة لحاجة في نفس يعقوب قضاها. فنحن أصحاب مواقف مبدئية ثابتة لا نساوم ولا نلعب في المصائر ولا نجعل مواقفنا عرضة لأهواء «التقية السياسية» وبالتالي فموقفنا الآن من تقرير اللجنة موقف موضوعي نقدي علمي متوازن نحتفظ فيه بملاحظاتنا عليه ونعلنها دون أن يمس ذلك موقفنا العام الثابت والمبدئي من اللجنة كفكرة وكمشروع تحقق له ما له وعليه ما عليه كسائر المشاريع الأخرى. وما يحيرنا فعلاً هو موقفكم المتناقض من اللجنة من «التدنيس» الذي مارستموه قولاً وتشنيعاً وتشويهاً ضدها إلى «التقديس» الذي تمارسونه الآن مع تقريرها.. بما يثير فيكم الشكوك وحولكم الريب.. فلا ندري أي تكتيك تمارسونه الان وأنتم تزايدون على تقرير اللجنة وهي ذات اللجنة التي رفضم تشكيلها واعتديتم على مقرها وشوهتم سمعتها وسمعة رئيسها البروفيسور محمود بسيوني. فعلاً حيرتمونا معكم فأنتم مع الشيء وضده وأنتم في العلن شيء وفي الباطن شيء آخر مناقض وهو ما أفقد الجماهير الثقة فيكم في نهاية مطاف مرير معكم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا