النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11383 الأحد 7 يونيو 2020 الموافق 15 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:29PM
  • العشاء
    7:59PM

كتاب الايام

فض الظلام

رجال الأمـــن حماة الوطــــن

رابط مختصر
العدد 8366 الثلاثاء 6 مارس 2012 الموافق 13 ربيع الآخرة 1432

رجال الأمن هؤلاء الرجال الذين يحملون حب أوطانهم داخل قلوبهم ووهبوا البحرين أغلى ما لديهم ولم يبخلوا على الوطن بأجسادهم التي تقطعت على أيدي المخربين، وبدمائهم التي سالت على ثراها بل ضحوا بأرواحهم وأوقاتهم في سبيل أن ينتصر الوطن على من عاداه، فعمل رجل الأمن يختلف عن غيره من الأعمال فهم يحملون مسؤولية وطن مكلفين بالسهر على أمنه وضمان استقراره. ولأن رجل الأمن يتعامل مع المجرمين والمتهمين والحالات والمواقف غير السارة كالحوادث والكوارث وهذا يتطلب أن يتسم رجال الأمن بالبداهة والإحساس العالي وسعة الصدر والبال والخبرة والعلم التي يستطيع من خلالها أن يفك أعقد الأمور، كما يجب أن يتمتع رجل الأمن بروح اجتماعية ايجابية تجاه الآخرين لأن مجال عمله فيه احتكاك بعامة الناس. فنحن نعيش في دولة القانون والمؤسسات الدستورية وهذا يلقي على رجال الأمن مسؤولية إضافية في حفظ الأمن لكي تقوم الدولة بأدوارها القانونية والتنموية الشاملة كما يجب، وبالشكل الذي يحقق تقدم المجتمع. أن سياسة ضبط النفس والتعامل وفقاً للضوابط القانونية هو السبيل الذي يسير عليه الجهاز الأمني، حيث إن العمل الأمني يبني على مرتكزات وطنية أصلية كما أقرها ميثاق العمل الوطني وأكد عليها دستور عام 2002 في أن الناس سواسية في الكرامة الإنسانية والحقوق والواجبات، هذا هو النهج المتبع لمنتسبي قوات الأمن، وبالمقابل فقوات الأمن برجالها ونسائها محتاجون أن نقدر جهودهم ونشيد بعطائهم وأن توفر لهم الدولة كل سبل الحياة الكريمة وأن تضمن لهم القوانين الحماية اللازمة أثناء تعرضهم للاعتداء أو الخطر إبان تأديتهم واجبهم العسكري، وحسنٌ فعل معالي وزير الداخلية حينما فرض الحماية القانونية على رجال الأمن بأن أقر السجن خمس عشرة سنة على من يعتدي على رجل أمن. لقد أثبتت التجارب التي مرت بها البلاد أن رجال الأمن على درجة عالية من الجاهزية لأداء واجبهم في حفظ وصون وحدة الوطن وحماية مكتسباته الوطنية، رجال الأمن حماة الوطن وصمام أمان يحمون الوطن ضد سهام الغدر.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها