النسخة الورقية
العدد 11124 الإثنين 23 سبتمبر 2019 الموافق 24 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:57PM
  • المغرب
    5:35PM
  • العشاء
    7:05PM

كتاب الايام

أبعاد

بلــــــدنا «حــــــــــمال الأســـــــــــــية»

رابط مختصر
العدد 8331 الثلاثاء 31 يناير 2012 الموافق 8 ربيع الأول 1432

مثلنا الشعبي القديم يقول «إذا ياتك علتك من بطنك شتداويها به؟!» لا نملك والحالة هذه الا ان نخفف عن روحنا لذا اخترنا «حمال الأسية» عنواناً لعمودنا اليوم.. وحمال الأسية يا قلبي اغنية لفايزة احمد والآن البحرين حمالة «أسية» بعض ابنائها الذين يشوهون سمعتها ويفترون عليها زوراً وبهتاناً ويفبركون الأكاذيب للنيل من سمعتها و»يريدون تصويرها بالغصب ديكتاتورية» ومن أين؟؟ من شاشة قناة العالم.. خافوا الله هل هناك اكثر ديكتاتورية من النظام الذي تتبعه قناة العالم.. لكنني في زمن العجب، فاليساري يصفق للولي الفقيه والقومجي القديم يرحب بالاحتلال الفارسي. لذلك لا عجب ان يخرج علينا المدعو علي الديري بعد ان قبع في المنفى الاختياري لشهور صامتاً ويعمل من وراء الكواليس خوفاً من ان يخرج لنور الشاشات، فقد اعتاد ان يمشي في الساس يخرج علينا بحثاً عن بطولة ليدعي ان حكومة البحرين اوعزت إلى السلطات في مصر وإلى الجهات المعنية عن معرض الكتاب هناك لمنعه من دخول الاراضي المصرية ومنع كتابه.. أجل هكذا. بالله عليك دوٌر لك «جذبه غيرها» البحرين لم تسع لمنع شلتك وربعك من دخول مصر أو لبنان او غيرها من البلدان وتركتهم يسرحون ويمرحون ويصرخون شتماً فيها وزعقاً وسباً بذيئاً في قياداتها وفي ابنائها وفي مشروعها، فلم يتركوا فضائية عربية او اجنبية الا ونعقوا فيها طعناً في وطنهم «وتركتهم يولون ويولولون» لأن القافلة تسير و..... فلماذا «تشتط» معاك أنت دوناً عن كل الناعقين والشاتمين والسبابين.. لماذا أنت بالذات تتحرك الاجهزة البحرينية ضدك.. يا أخي تواضع والعب غيرها فأنت «لاعب في جوقة الشتم والسب» لكنك باستمرار تختار الظل لاسباب من خوف مكين داخلك وهذه طبيعة بشرية وسيكيولوجية فيك نعرفها منذ التسعينات لانك «تبحث وتشتهي دائماً قبلة الماء لا قبلة الموت» وأنت تعرف جيداً حكاية قبلة الموت فلا تنكرها حتى لا نفتح ملفات فتحها عنك «ربعك» تداولوها ونشروها وحدثونا بها تفصيلاً دقيقاً «فعلتك في بطنك واحذر ربعك». ويعلم صاحبنا ان في تراثنا العربي أن ابا حنيفة سئل عن أعلم الناس فقال «اعلم الناس اعلمهم باختلاف الناس» ومصيبة صاحبنا وربعه انهم عندما اختلفوا معنا نحن مجموعة الصحفيين والكتاب وضعونا على قائمة اسموها «قائمة العار» وكأن الاختلاف الذي هو جوهر الديمقراطية «عار» ومن يختلف معهم يستحق ان يحمل «العار» طول عمره، وكذلك هي الحكومة لانهم يختلفون معها فهي حكومة «عار» ان لم يجدوه اخترعوه كما اخترع صاحبنا حكاية تدخل السلطات البحرينية لمنعه من دخول مصر ومنع كتابه، وهي فبركة بحثاً عن بطولة في لحظة بدا واضحاً ان «الربع برع» يتكالبون عليها في ظل مساءلات كثيرة من «ربعهم في الداخل» ماذا تفعلون برع؟؟ هناك الآن اسئلة معلنة واسئلة مسكوت عنها ومضمرة بشأن «جوقة الخارج» فهي كما يقول «ربعهم في الداخل» تقطف الثمار وتتعيش وتتكسب على المواجهات وعلى التصعيد واعمال الحرق وزجاجات المولوتوف التي يحركها «ربع الداخل» فيما «جوقة الخارج» كما يسمونهم «ربعهم» يتلبسون البطولات على الشاشات وفي الفضائيات .. وهو كلام بتنا نسمعه صريحاً ونقرؤه في عبارات غمز ولمز بينهم وبالتالي لابد «لربع الخارج» ان يخترعوا شماعة الحكومة فهي «تلاحقهم وتمنعهم»حتى يقتنع «ربعهم في الداخل» انهم ممنوعون من العودة إلى بلادهم وانهم مستهدفون وانهم ضحايا في ثقافة المظلومية وانهم مشردون ومحاصرون في منحى لاختراع بطولات ينافسون بها «بطولات ربعهم» وجميعها بطولات زائفة وبطولات ضد الوطن وضد استقراره وضد المصالحة الوطنية، وهي بطولات لخدمة أجندة انقلابية معروفة. واخيراً نقول «لربع الخارج» قليلاً من التواضع في اختراع فبركات بطولاتكم فوجودكم في الخارج كما هو وجودكم في الداخل سابقاً لا أثر له ولا تأثير..!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها