النسخة الورقية
العدد 11124 الإثنين 23 سبتمبر 2019 الموافق 24 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:57PM
  • المغرب
    5:35PM
  • العشاء
    7:05PM

كتاب الايام

أبعاد

ملاحظات قصيرة من يوم ممل

رابط مختصر
العدد 8317 الثلاثاء 17 يناير 2012 الموافق 23 صفر 1432

] هذه الايام لا تتعجب من شيء فكل شيء وارد وكل شيء محتمل، فالذين اختفوا تحت اللحاف ايام المحنة البحرينية السوداء، وبلعوا السنتهم واغلقوا هواتفهم وامتنعوا عن ادانة الانقلاب، خرجوا من جحورهم وبدأوا يسوقون انفسهم بوصفهم اصحاب مبادرات واصحاب حكمة حكيمة وبيدهم ستعود البحرين الى سابق عهدها واللحمة الوطنية الى ما كانت عليه، شريطة أن توكل اليهم المهمة فهم مبعوثو العناية الالهية لانقاذ البحرين.. وعجبي من زمن العجب..!! ] في مصر «بعد الربيع» رأيت على قناة دريم شاعراً من السويس هو أول من نزل الى الشارع هناك وطالب بإسقاط النظام، رأيته يبكي «الربيع» بندم وبألم قال «لم يتغبر شيء وكأنك يا بوزيد ما غزيت» ثم اضاف قبل الربيع كنت أفكر بالهجرة من مصر في «الربيع»، الغيت الفكرة، وها أنذا بعد «الربيع» افكر فيها من ثاني.. انه البحث عن مهرب فردي.. فماذا عن مجاميع الربيع الذي صار خريفاً هل سيهاجرون جميعهم!!؟؟ ] فهمي هويدي مفكر وكاتب اسلامي قديم لا يمكن له ان يكون ضد الاسلام السياسي بعد «الربيع» كتب يقول «في ظل التدهور صرنا نتابع حوارات غريبة حول جواز مصافحة الاقباط وتهنئتهم بأعيادهم، وموقع المايوه البكيني في ظل ما بعد الثورة، واذا ما كان التصويت لليبراليين حلالا أم حراما، وهل هؤلاء الليبراليون كفار أم لا.. كما شهدنا حوارات حول الخلافة الاسلامية وقرأنا لمن قال أن التصويت في الانتخابات هو في جوهره تصويت للجنة أو النار». ] وفي مصر ضاع شباب «الثورة والربيع» خرجوا من المولد بلا حمص. وائل غنيم احد أهم اسماء «الربيع» أصبح الطير المسافر، وتفرغ لزيارة مدفوعة الثمن، يحل فيها ضيفا على الفضائيات الاجنبية أو العربية أو الصحف هنا أو هناك، «والشاب يا عيني فرحان» بالسفرات « نسي «الربيع» وتناسى الدستور الجديد وحالة ما بعد «الربيع» ولم يطرح على نفسه سؤال «مصر الى اين». وكذلك يفعل شباب «الربيع» الآخرون، يستثمرون شهرتهم في «الربيع» لحساب عمل شخصي مدفوع، فيما المجاميع هناك حائرة وتسأل «مصر الى اين» فمحمود بدر «أحد شباب الربيع» تفرغ ضيفا مدفوع الاجر عداً ونقدا من قناة «العالم والمنار»، يخرج علينا يشتم حكام الخليج ويحرض شعوبهم «للثورة» ضدهم، لا يعرف شيئا عن الطبيعة الجيوسياسية والسوسيولوجية والتاريخية للمنطقة، لم يقرأ حرفا عن حركتها الوطنية المديدة، وعن تركيبتها السكانية المعقدة، وكل ما في جعبته الفكرية «كلمتان» عن «الربيع وعن الثورة»، وسلة شتائم وسباب يقذف منها ما يرضي «العالم والمنار» فهما مصدر التمويل والدفع لحضرته بعد ان خرج من «ربيع مصر» خالي الوفاض، فلا أقل من ان يتكسب سياسيا وشتائميا على حساب بلداننا ولصالح وكيل قناني العالم والمنار فهو يدفع نقدا ويدفع عدا. ] في تونس «ثورة الياسمين» لم تطرح ياسمينة واحدة حتى الآن، قالت التقارير «حزب النهضة سيطر على وسائل الاعلام من اذاعة وتلفزيون تحديدا، وتولى المناصب كوادر رسمية من الحزب واداروا البرامج على موجة حزبهم»، واقرأ تقريرا من تونس ما بعد «الربيع» كتبته لجريدة الحياة نهى بلعيد «مع التغيير الذي طاول الاعلام المرئي المحلي تراجعت اخلاقيات المهنة الى درجة خيل لبعض المتخصصين معها ان الاعلام سيصبح سجنا للصحفيين، فيما ظن البعض الآخر ان الاعلام التونسي تحول الى «سيرك نظرا للمهزلة التي يقدمها عاملون لا يمتلكون اي خلفية ثقافية في مجالات السياسة. ] وتقريرا آخر من تونس يقول «إن تيارا متطرفا احتل كلية الآداب هناك واعلن قيام امارات اسلامية، ويعنف النساء ويهدد المثقفين والفنانين، فيما الناطقون باسم النهضة الحزب الحاكم يبررون «للاحتلال» ما لا يحتمل التبرير!! ] أسئلة «الربيع العربي» ما زالت في بداية بداياتها، لكن المكتوب يقرأ من عنوانه، وعنوانه منذ البداية كان حرقا للمراحل ومغامرات.. فماذا ننتظر من حرق المراحل ومن المغامرات سوى مصير يقرأ من عنوانه وعنوانه لا يسر..!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها