النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11717 الجمعة 7 مايو 2021 الموافق 25 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:29AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:13PM
  • العشاء
    7:43PM

كتاب الايام

الصـــراخ الطــــــائفــــي إلـــى أيــــــن (2ـ2)

رابط مختصر
العدد 8316 الإثنين 16 يناير 2012 الموافق 22 صفر 1432

تقدميون وديمقراطيون وليبراليون وعلمانيون كلما لامسوا اوضاع الوطن بموضوعية وعقلانية تناملت ارواحهم بالطائفية وتفككت الموضوعية والعقلانية على شطآن مواقفهم السياسية.. وتصاعدت نفوسهم تجاه مدارات الطائفية في الاحداث المأساويّة التي تصرخ طائفياً في اعماق الوطن!! ولا يمكن للتقدمي ولا الديمقراطي ولا الليبرالي ولا العلماني ان يحمل شرف مثل هذه المواصفات وهو مشدود الوعي الباطني الى مرجعيّة مذهبية طائفية ممثلة في قوى سياسية معروفة، تدفع الى تصعيد الاحداث الطائفية في تمزيق الوطن وضرب مرتكزاته الاقتصادية والاستثمارية والسياحية!! ان الازدواجية بين الوطنية والطائفية هو ما يُشاكل وعي البعض من التقدميين والديمقراطيين والعلمانيين الذين كلما اشتدت الازمة السياسية تناملت مشاعرهم تتسقط بؤس مواقفها السياسية على شطآن الطائفية.. ولا يخجلون ان يبرروا مواقفهم السياسية وفق مظلومية الطائفية وليس وفق مظلومية الوطنية دون ان يدركوا ان ظلم الوطن من ظلم الطوائف والاقليات والاعراق والمذاهب.. اذ انه من البؤس وضع ظلم الطائفة فوق ظلم الوطن من واقع موضوعي علمي ان الطائفة تتحرر من ظلمها اذا تحرر الوطن وليس العكس صحيحا!! ولا يمكن تحرير الوطن من فساد الماضي والحاضر والاخذ بيده الى مستقبل زاهر متحرر من مخازي الطائفية والرجعية وظلام الجهل عبر الارتزاق على موائد اطماع الامبراطورية الفارسية في المنطقة.. واحسب ان البعض من التقدميين والوطنيين والديمقراطيين والعلمانيين إذا ارادوا ان يحافظوا على نقاء انتماءاتهم الفكرية والايدلوجية التقدمية ان يكرّسوا مواقفهم السياسية وطنياً وليس طائفياً وعلى اسس مواقف مستقلة بعيدة عن المواقف الطائفية لجمعية الوفاق الاسلامية ومن لفّ لفها في الابتهال بالتصعيد الطائفي والتأزيم والتخريب واشعال الفتن الطائفية في النفوس وتفعيل الولاء والمساندة للتوجهات الطائفية!! وتلعب الاصابع الايرانية – كما يرى بعض المراقبين المطلعين في الشأن البحريني – عن طريق كوادر بعض الجمعيات السياسية... دوراً في تهيئة ظروف التكاتف والتعاضد والتعاون لجميع الجمعيات السياسية دون استثناء وفق سياسة تصعيدية طائفية تقودها جمعية الوفاق الاسلامية.. وتعمل في صمت وبدعم مادي ولوجستي تهيأة ظروف انتخابية في ان تأخذ الجمعيات كلها مواقف سياسية تصعيدية طائفية تخريبية موحدة تحت قيادة جمعية الوفاق الاسلامية!! ويراهن البعض في قيادة جمعية الوفاق الاسلامية وفق ما يشاع في الاوساط السياسية على ضرورة العمل على ايصال زمر التطرف والعنف الطائفي الى قيادة هذه الجمعيات السياسية والاهلية كي تأخذ هذه الجمعيات السياسية والاهلية ذات المسار الطائفي التصعيدي في التذيّل خلف جمعية الوفاق الاسلامية وتبني مواقفها السياسية... وكنت اقول: لأحد الديمقراطيين او الوطنيين او التقدميين او العلمانيين المهووس بالتطرف والمولع حتى النخاع بسياسة جمعية الوفاق الاسلامية لماذا لا تُريح وتستريح؟! وتنفضّ من جمعيتك... وتلج جمعية الوفاق الاسلامية.. يقول لي ولكني تقدمي وعلماني ولست اسلاميا ولا طائفيا اقول له أليست الازدواجية الوطنية – الطائفية تنخر وعيك دون ان تدري فانت تماماً كبعض الاسلاميين الذين ينادون بالمجتمع المدني وفق مرجعية اسلامية!! وها اراك تنادي بالوطنية والديمقراطية والعلمانية وفق مرجعية طائفية!! وكنت اتمنى على البعض يريحون ويستريحون ويأخذون مواقعهم نهاراً جهاراً في دفء مرجعيتهم الطائفية لدى جمعية الوفاق الاسلامية!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها