النسخة الورقية
العدد 11119 الأربعاء 18 سبتمبر 2019 الموافق 19 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:04AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    3:00PM
  • المغرب
    5:40PM
  • العشاء
    7:10PM

كتاب الايام

أبعاد

يا سلام سلّم أمريكا بتتكلم

رابط مختصر
العدد 8311 الأربعاء 11 يناير 2012 الموافق 17 صفر 1432

هذا العنوان مستوحىً من مسرحية جميلة للراحل سعد الدين وهبه احد كتاب مسرح الستينات في عصره الذهبي في مصر المحروسة وقد قرأنا ثم رأيناها على شاشة التلفزيون وتلك ايام اخرى تذكرت عنوانها وانا اسمع امريكا ترطن كل يوم بلسان آخر وبلون آخر وبلغة اخرى فمن واشنطن دي سي كل يوم بل كل ساعة تسمع لغة وتسمع كلاما يناقض الكلام ضد السابق فلا تدري من مع من و من ضد من ..فهل البنتاغون يلعب ضد الخارجية ام الخارجية تلعب ضد البنتاغون وهل «السي آي ايه» مع الرئيس ام الرئيس مع الإف بي آي فكل مؤسسة وكل جهة سياسية رسمية هناك لها قول ولها كلام ولها موقف ولها تصريحات تصطدم بكلام وتصريحات الجهات الاخرى وحتى هذه اللحظة لا ندري هل امريكا ضد امريكا ام امريكا ضد ايران ام انها مع طهران حتى يخيل لنا احيانا انها تقول لسوريا شيئا وتفعل في صفقة مع طهران شيئا آخر.. باختصار هي مع الشيء وضده وهي مواقف زئبقية تتلون وتتبدل وتتحول بحسب معطيات سرية غامضة توحي ان ثمة اتفاقا على تقاسم الكعكة من خلف ظهور الناس الطيبين في كل بلاد هي كعكة بالنسبة لها..!! الخارجية الامريكية قالت لافض فوها «لا توجد دلالة على استخدام المحتجين للعنف في التظاهرة التي تعرض فيها المدعو نبيل رجب للاذى ولاحظ الاذى بدقة حيث تؤكد الكلمة ان ذلك المدعو تعرض «للاذى» بحسب توصيف الخارجية الامريكية وهو ما يناقض دعوتها «الخارجية الامريكية» سلطات البحرين للتحقيق فيما حدث للمدعو الذي نظم وقاد تظاهرة ومسيرة غير مرخصة وغير قانونية بما ذكرنا على الفور بـ «الاذى» وشديد الاذى عنفا مفرطا في استخدام القوة تعرض له محتجون ومتظاهرون «احتلوا وول ستريت» لانهم خرجوا عن القانون في مسيرتهم ولم تصدر لا الخارجية ولا الداخلية ولا اي جهة امريكية رسمية بيانا عرمرميا شديد اللهجة يدين «العنف المفرط» واستخدام القوة ضد المحتجين لانهم خرجوا عن القانون ولم يلتزموا به في تظاهرتهم وبالنتيجة يستحقون «الاذى» الذي اصابهم ووقع عليهم ضربا مبرحا سالت معه دماؤهم. يا سلام سلم امريكا بتتكلم ولكن بالف لسان ولسان فلواشنطن دي سي لسان وللمنامة لسان آخر امريكي ولهم لسان امريكي يختلف عن اللسان الامريكي في العاصمة صنعاء.. فلكل مكان لسان امريكي وقول امريكي وموقف امريكي بحسب اللحظة.. فهو لسان يتذكر القانون ويتمسك به حين يريد ذلك وهو لسان ينسى القانون ويتناساه حين يريد.. فالمسيرة غير المرخصة في واشنطن غير المسيرة غير المرخصة في البحرين وبالتالي «فالاذى» هناك قانوني وشرعي ومشروع و»الاذى» المزعوم الواقع على ذلك المدعي المدلل امريكيا حتى وان نظم وقاد مسيرة غير قانونية وغير مرخصة لا يجوز وغير قانوني وينبغي معاقبة المسئولين عن «اذى» فتاهم المدلل هنا..!! دلوني يا جماعة الخير كيف افهم هذا اللسان الامريكي المتلّون.. يدعونا إلى احترام القانون ثم يتباكى على «الاذى» وقد اصاب من خرج عن القانون ومن ضرب به عرض الحائط. كل ادارة امريكية تأتي خلفا للادارة السابقة تعمل بما يتناقض مع السابق. فاذا كانت ادارة بوش بلسان واحد صريح وسليط «من ليس معنا فهو ضدنا» فان ادارة اوباما اخترعت لها خمسين مليون لسان واتحدى من يفهم لغة لسان واحد من الخمسين مليون لسان للادارة الاوبامية الحالية. لا نريد من الادارة الحالية ان تكون «معنا او ضدنا» فنحن لا نملي على الاخرين مواقفهم ولا نفرض عليهم كما تحاول الادارة الاوبامية ان تفعل لتعيد فينا انتاج سيرة «اليانكي» الامريكي تحت يافطة حقوق الانسان وهي حقوق انتقائية حسب المصلحة وحسب صفقات الحزب الحاكم هناك لكننا فقط نريد ونتمنى ونتطلع ان يكون لادارات ووزارات ومؤسسات البيت الابيض هذه الايام لسان واحد لا خمسين مليون لسان.. لسان واحد «بليز»!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها