النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11721 الثلاثاء 11 مايو 2021 الموافق 29 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:27AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:14PM
  • العشاء
    7:44PM

كتاب الايام

قرن من ميلاد نجيب محفوظ

رابط مختصر
العدد 8302 الأثنين2 يناير 2012 الموافق 8 صفر 1432

تتنفس الذاكرة العربية الثقافية قرنا من الزمن على ميلاد نجيب محفوظ كقامة ادبية وفكرية.. ما برحنا جيلا بعد جيل نستدفئ دفئها الانساني الجميل في قلوبنا ونستضيء بإضاءاتها التنويرية الادبية والفكرية في عقولنا كجزء مهم من تاريخ ثقافتنا العربية والانسانية! وبهذه المناسبة تحتفي الثقافية التقدمية المصرية بمرور مئة عام على ميلاد نجيب محفوظ مكرسا بهذه المناسبة.. وتقيم الجامعة الامريكية مائدة نقاش مستديرة تحت عنوان (نجيب محفوظ وادب الثورة) يتحدث فيها عدد كبير من الادباء والمثقفين. وتدخل المناسبة في هذا الاحتفال في تأمل ايقاع المجتمع الذي كان لقلم نجيب محفوظ دور مهم في هذا الصدد كنموذج للنهوض الثقافي والادبي والروائي في محاربة قوى الظلام والتخلف ومحاصرة الثقافة التنويرية والاعتداء على رموزها! وتقول الكاتبة والاديبة النابهة عبلة الرويني في افتتاحية (اخبار الادب) نحتفي «بنجيب محفوظ لأننا نحتفي ايضا بقدرتنا على المقاومة والدفاع عن رموزنا الثقافية والفكرية وفي مواجهة كافة التيارات المعادية للثقافة والفكر المشغول بتقليص حرية التعبير والاعتداء على التاريخ الثقافي المصري.. وان هذا الطيب – تعني نجيب محفوظ – الودود المتسامح المتواضع المسالم لا يعرف ابداعه المهادنة كأن ابداعه اكثر ثورية وراديكالية من فعله الحياتي» ويرى محمد شعير ان نجيب محفوظ «استطاع طوال سنوات عمره التي قاربت قرنا من الزمان وبعد رحيله ايضا ان يحافظ على تأثيره وفاعليته ليصبح رمزا عابرا للسنوات والعصور». ويقول: مؤمن محمدي «كان احد الصحفيين يحاوره عن القبلات المسموحة في السينما.. سأله لو شاهدت في الواقع شابا وفتاة يتعانقان في الشارع فماذا يفعل الرقيب نجيب محفوظ ؟! رد: سوف ادير وجهي الناحية الاخرى وابتسم في سري واقول يا رب عقبالي!». وفي اقواله الروائية: سألت الشيخ عبد ربه التائه.. متى يصلح حال البلد؟! فاجاب: «عندما يؤمن اهلها بان عاقبة الجبن اوخم من عاقبة السلامة» وقال الشيخ عبد ربه التائه: «لا يوجد اغبى من المؤمن الغبي.. الا الكافر الغبي». ويبقى نجيب محفوظ روح مصر في مئة عام كما يحلو لمجلة (اخبار الادب) ان تضع ذلك مانشيتا في عددها الخاص بمناسبة مرور مئة عام على ميلاد نجيب محفوظ. ويقول نجيب محفوظ في حوار اجرته معه مجلة «ديرشبيغل» الالمانية عام 2006 كما ينقل لنا عبدالاله في مجلة روز اليوسف: «هناك فعلا من يرفض مبدأ الدولة العلمانية نظرا لانهم يربطون بين العلمانية والالحاد او حتى يساوون بين العلمانية والعداء الديني.. ومرجع ذلك هو عدم الفهم الصحيح للأمر.. ويجب ان نشير ايضا الى ان هناك اقلية تحاول ان تشيع بان النظام العلماني يعني اعلان الحرب على الدين وطبعا هذا هراء.. وهؤلاء اشخاص لا يريدون حوارا رغم ان الحوار هو المفتاح لحل جميع المشاكل». وفي الواقع فإن الاسلام السياسي في قواه وفقهائه وائمته ودعاته ورموزه وحيثما وجد هذا الاسلام السياسي.. وبمختلف انتماءاته المذهبية والطائفية فإنه في حقيقة واقع عقيدته الدينية ينضح من اناء فقهي ايدلوجي مذهبي واحد معاد للإبداع والادب التقدمي والفكري بشكل عام! وها هو عبدالمنعم الشحات المتحدث باسم الدعوة السلفية.. وفي بهجة اكتساح الاسلام السياسي السلفي والاخواني صناديق الانتخابات البرلمانية المصرية في لقائه مع قناة النهار يقول: «ان ادب نجيب محفوظ يشجع على الرذيلة.. وتم خلال اماكن شرب الخمر وبيوت الدعارة وان «اولاد حارتنا» هي رواية فلسفية فيها إلحاد وانه سيعرض ادب الإلحاد على مجمع البحوث الاسلامية الذي يجب على الدولة ان تلغيه» وهو ان دل على شيء فانه لا يدل عن جهله.. وانما يدل عن وعي عقيدة دينية اسلاموية متطرفة تأخذ بثابت النقل وترفض متحرك العقل. ولا يمكن الحديث في هذا المجال عن الثقافة والادب والفن والرواية والابداع والسينما وما الى ذلك كانعكاس متحرك في المجتمع وفي حياة الناس وخيال الناس وطموح الناس.. فذلك من الامور التي تناقض حقيقة الايدلوجية الدينية والمذهبية الطائفية التي ينطلق منها هذا السلفي او هذا لاخواني او هذا الخميني.. انهم جميعا في هوى العداء للابداع سواء.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها