النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11724 الجمعة 14 مايو 2021 الموافق 2 شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:24AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:16PM
  • العشاء
    7:46PM

كتاب الايام

مع الناس

شجاعة ملك!

رابط مختصر
العدد 8274 الإثنين 5 ديسمبر 2011 الموافق 10 محرم 1432

... إن ذلك من الحقائق النادرة في تاريخ الدول ان يُدين ويشجب قائد دولة عربية حقيقة جرائم ارتكبت في عقر دولة يتولى دفة قيادتها.. وهو بالضرورة يتحمل مسؤوليتها... وهذا ما يشهد له القاصي والداني في مملكة البحرين.. فقد كان قائد مملكة البحرين الملك حمد بن عيسى في عين عاصفة الشجاعة والمسؤولية في مواجهة حقيقة الاحداث المأساوية التي انتابت المجتمع البحريني برمته.. وشكلت مأساة حقيقية ألمت بالجميع دون استثناء!! ان من يستعيد ذاكرة جسامة الاحداث التي كادت ان تُغرق الوطن بدماء ابنائه.. والتي هزّت وجدانية طائفة مذهبية ضد طائفة مذهبية اخرى.. كون ان احداث الدوار ومشفى السلمانية ومناطق اخرى.. ارتبطت احداثها بطائفة مذهبية معيّنة... الامر الذي ادى الى ردود افعال انتقامية فردية لدى بعض الافراد في الاجهزة الامنية التي تتكوّن غالبيتها من طائفة معينة.. وهذه واقعة لا يمكن اخفاؤها.. والتي كشفت عن جوانبها تلك العدالة البسيونية المجلجلة فـي تقرير لجنة تقصي الحقائق التي امر باقامتها عاهل مملكة البحرين.. وفتـح صدره الكبير لها مهما كانت حقائق تحقيقاتها قاسية ودامية لدولة يقودها ويرعاها بأمانة ديمقراطية لا يفرق فيها بين ابناء شعبه.. ولا يكيل بمكيالين في عدالة الحقوق والواجبات بينهما.. وهو ما دلل على ذلك قولاً وعملا شجاعاً بالتعاطف والتأييد تجاه التحقيقات التي توصلت اليها لجنة تقصي الحقائق التي كشفت للملأ اجمع التجاوزات المنافية لحقوق الانسان التي انتابت العشرات من ابناء الشعب البحريني!! ان الموقف الشجاع الذي اتخذه عاهل مملكة البحرين تجاه نتائج لجنة تقصي الحقائق يُشكل امتداد مسار وطني ودور تاريخي له ارتباطاته الواثقة والصادقة والامينة لمسار مشروع الاصلاح الوطني الذي ارتبط بعهد عاهل مملكة البحرين منذ عشر سنوات!! ان عـلـى القــوى الخيّرة والشريفة في الوطن البحريني ان تلتفّ حول هذه الارادة الملكية الرائـدة الـتـي تشـكـل انتصارا لعدالة الحرية والقانون.. ونهوضاً وطنيـا عادلاً لكل ابناء الشعب بطوائفه واعراقه ومذاهبه واحزابه وقواه الوطنية بالتــوحـد والارتفاع على جميع جراحات الوطن وآلامه إثر ما خلفته الاحداث المأساوية من فرقةٍ طائفية بغيضة وفي نشر الكراهية والبغضاء في صفوف ابناء الشعب الواحد.. ان المجتـمـع البحـريني امـام فرصــة تاريخيـة وامتحـان وطــني كبير لجميع قوى الشعب ومنظماته واحزابه وجمعياته وشبابه واطفاله ونسائه في العمل من اجل التضافر والتعاضد والتعاون والتكاتف ونبذ الخلافات الطائفية والمذهبية وذلك لاعادة روح الحياة البحرينية في الناس وفي الوطن.. والارتفاع الى روح المسئولية التي ارتفعت راياتها خفاقة في مواقف عاهل البلاد المبُجَّل.. تأكيداً وعدلاً وامانة وطنية وقانونية في لجنة البروفسور بسيوني لتقصي الحقائق.. ان هذا لا يعني ادارة الظهر الى القضايا الوطنية العادلة في النهوض بالوطن وتحقيق المزيد من الحريات الوطنية والديمقراطية وبناء دولة العدل والسلم والقانون.. وانما تكريس مواصلة العمل الوطني السلمي المطلبي العادل والالتفاف حول وحدته وحمايته من اعمال العنف والارهاب والتطرف والتخريب.. والدفع به اكثر فاكثر على طريق تعميق وتطوير مشروع الاصلاح الوطني!! ان دوراً ثقـافيـا وادبـيـا وفـنـيـا علــيه ان يأخذ طريقه الوطني في تفعيل وتنشيط وابراز ثقافة التسامح الوطني والديني بين ابناء الشعب الواحد تأسـيساً على عدالة نزاهة لجنة تقصي الحقائق ومسؤولية وشجاعة عاهل البلاد الملك حمد بن عيسى في تنفيذ مجـمـل الحقوق والـمستحـقـات القانـونية واعـادة الاعتبــار لكل من لحـقـه اذى وحـيـف جــراء الاحــداث الـمـأساوية التي كـادت ان تأخذ الوطن البحريني الى الهاوية!!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها