النسخة الورقية
العدد 11153 الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 الموافق 22 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:21AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:38PM
  • المغرب
    5:04PM
  • العشاء
    6:34PM

كتاب الايام

أبعاد

ذاكـــــــــرة الــــــــــوطــــــن

رابط مختصر
العدد 8271 الجمعة 2 ديسمبر 2011 الموافق 7 محرم 1432

في سعينا لترميم ما خربه وما مزقه فينا الشرخ الطائفي المترتب على المحاولة الانقلابية الفاشلة والطائفية سنحتاج الى جهود حثيثة تحفر هناك من اعماق اطفالنا وصغارنا الذين روعهم الانقلاب وافسد عليهم براءة العلاقات بين مكوّنات المجتمع الواحد وسنحتاج بين هذا وذاك لان نستنهض الذاكرة الوطنية الجماعية وهي ذاكرة لن يخيب فيها الرهان بل ستكون اضاءة في عتمة لحظة بحرينية اطفأ فيها الانقلابيون كل اضاءاتنا الجميلة التي زخر وفخر بها الوطن يوماً وكأنهم هنا يأتون على آخر ما لنا من مكاسب حضارية وانسانية كانت مستهدفةً بالاصل في خطتهم ومخططاتهم وهي تغتال كل جميل فينا ولعلي اقف هنا مع ذلك الانقلابي البعيد الذي زعم عشقاً للجمال واذابه عشقا يغتال كل علاقة جميلة حين يدس غدره بين الزوج وزوجته ليختطف ويسرق بلا انسانية اجمل العلاقات الزوجية ليختال بين «ربعه» ديكاً مغروراً بثقافة ذكورية دفينة وتلك قضية اخرى تكشف انهم لم يخرجوا من جلباب ابيهم الذكر. ذاكرتنا الوطنية كانت تبكي دموعاً من دم اسود وهي تشاهد آثار وتداعيات ما تركه انقلاب الدوار فينا من تمزق وتفتت في الفريج الواحد بل في البيت الواحد.. واقول البيت وانا اعرف حكايات مأساوية مؤلمة تركها انقلاب الدوار في بيت واحدٍ بين زوج «سني» وزوجة «شيعية» ولن اسأل ولن تسأل معي عن اطفالهما وهم يرون ويعيشون التمزق بين الأب وتفتت الأم وتلك تكفي وتكفي الى نهاية العمر. استنهاض ذاكرة الوطن في الوحدة الوطنية وفي تجلياتها التي سجلها التاريخ البحريني المديد نحتاج لاستذ كارها بين اولادنا وفتياننا وفتياتنا وصغارنا الذين شرخ جدار وحدتهم انقلاب الدوار السيئ الذكر والذاكرة ونحتاج لان نستبدل ذاكرة الدوار بذاكرة الوطن واني لا عجب كل العجب كيف لهم ان يصنعوا مجسماً للدوار ينقلونه اينما احتشدوا واينما حشدوا وكأنهم يعززون ذاكرة وذكريات الفصل الطائفي المقيت والطأفنة القبيحة التي عزلتنا وجعلتنا شظايا جعلت وعياً «تقدمياً» يكتب لي في ذرورة الطوفان الطائفي فيقول مبرراً موقفه المنحاز للطأفنة «للحمه اذا ما حبت غارت». فتغور الدنيا في عيني واكاد اسقط مغشياً وهذا الدعي «التقدمي» يختار الطائفة على الوطن فيلعب لعبة التمزين لا تذكر «تقدمياً» من القيادات وهو يعترق قبل سنوات قليلة في جلسة بوح خاصة بان «فيه بقايا طائفية» وهي «البقايا» التي تفجرت داخله شلالاً طائفياً مع انقلاب الدوار وما زالت يحشد في حزبه التقدمي ابناء الطائفة ضد الطائفة الاخرى ويلعب في جلسات بوح خاصة يعقدها في ناديه كل ليلة لعبة العزف على الوثر الطائفي البغيض. فهل نلوم الايديولوجية الطائفية في عمامة الولي الفقيه ام نلوم «تقدميين» تحولوا الى عتاة الطائفيين. وانظر وادقق في صورتهم فوق منصة يعلنون فيها رفضهم المشاركة في اللجنة الوطنية المستقلة لمتابعة توصيات لجنة تقصي الحقائق فأجدهم من طائفة واحدة فقط وكأنهم بهكذا صورة يؤكدون طائفية الدوار وجمعيات الدوار فهل خلت جمعياتهم من فردٍ واحدٍ من الطائفة الاخرى يجلس معهم لينفي عنهم الطائفية ام انهم بهكذا اختيار كانوا في الوعي منهم واللاوعي يؤكدون طائفيتهم وطائفية انقلابهم. ولذا لابد لنا ان نفهم الآن من يريد ان يلعب آخر اوراق الفتنة والتحشيد الطائفي عله ينجح في مشروع انقلابي آخر ولابد لنا من ان نستنهض ذاكرة اللحمة والوحدة الوطنية ونؤكد عليها ونركز على تفصيلاتها ودقائقها وذكرياتها وحكاياتها وفصول تاريخها العميق لنقطع عليهم آخر طريق في مشروع لم يعد الدفاع عنه سوى باطل الاباطيل. فهل يكتشف بعض المغرر بهم وبعض المأخوذين بفورة الربيع العربي اختلاف المشروع الانقلابي الطائفي هنا وهل يفيقون قبل ان تحتويهم وتختطف آخر ما تبقى لهم من وعي لعبة التمزيق والطأفنة!!؟؟

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها