النسخة الورقية
العدد 11118 الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 الموافق 18 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:04AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:41PM
  • العشاء
    7:11PM

كتاب الايام

أبعاد

تقرير تقصي الحقائق ومقدمة أولية

رابط مختصر
العدد 8266 الأحد 27 نوفمبر 2011 الموافق 2 محرم 1432

تقرير بحجم وبأهمية تقرير لجنة تقصي الحقائق يحتاج إلى عدة قراءات موضوعية هادئة متأنية حتى لا يأتي فهم التقرير ردة فعل انفعالية في لحظتها، فما نطمح إليه ان يكون التقرير خارطة طريق حقوقية تفتح مع مبادرات القيادة والحكومة لتجاوز مرحلة الأزمة لا للتأزيم الذي لن يستفيد منه طرف. وحسن النوايا في قراءة أي تقرير ناهيك عن تقرير بحجم وبأهمية تقرير لجنة تقصي الحقائق شرط أساسي للتعاطي مع نتائج التقرير بروح ايجابية وبمقاصد وطنية تخرجنا من عنق الزجاجة، وهو خروج بقدر ما هو مطلوب وملح فلن يكون بدون ثمن تمليه المسؤولية الوطنية تجاه البحرين بحق من يحب البحرين. كفانا تشكيكاً في النوايا وشقاً للصدور والصفوف ولنبدأ بالفعل مع نتائج التقرير بتحمل مسؤوليات تاريخية لا يتحملها إلا الوطنيون المخلصون القادرون على استشفاف المخاطر إذا ما ظللنا نتبادل التهم والشكوك إلى ما لا نهاية.. وعليه فالتقرير فرصة ومساحة لإعادة رسم الخرائط الوطنية البحرينية بروح إيجابية عالية الاحساس بخطر المرحلة العربية عموماً وبتداعياتها بوجهٍ خاص، وهي تداعيات لا يمكن ركوب طوفانها بمغامرات تعرض كل الاوطان لمصائر مجهولة وخطيرة. وهذا ما أدركته الحكومة بعين بصيرة وبمسؤولية كبيرة حين أصدرت بيانها المهم ظهيرة الاثنين الفائت متحملة فيه بشجاعة غير مسبوقة وغير معهودة مسؤولياتها تجاه أية خروقات او أخطاء، بل بادرت مبكرة إلى اتخاذ خطوات جادة ومسؤولة وجسورة لتصحيح الاوضاع بأسلوب قانوني أتاح للقضاء ان يقول كلمته الفصل في كل خطأ أو خرق ارتكبه افراد في الجهاز الحكومي أو في جهات رسمية، بما يعني ان الحكم والحكومة جادة بشكل كبير وأكيد في اعادة المركبة الوطنية إلى طريقها الصحيح واستعادة اللحظة البحرينية بروح بحرينية تفهم وتتفهم حاجتها وحاجة الوطن والمواطنين وحاجة الحاضر وحاجة المستقبل للخروج من الازمة والبدء في مسيرة جديدة عنوانها التوافق والتشارك والبناء التنموي من جميع الاطراف. وفي هذا السبيل المهم لاحظ الجميع ان الحكم والحكومة اتخذت وعلى «مدى شهور خطوات هامة لمعالجة وتدارك ما خلفته الأحداث المؤسفة»، فمبادرات وخطوات مثل تأسيس صندوق خاص للمتضررين لضمان التعويض والتوجيه الحكومي من أعلى المستويات بإعادة المفصولين والموقوفين وغيرها كثير من الخطوات الكبيرة التي تعزز اللحمة الوطنية وتفتح سبيلاً ومساحات حقيقية للخروج من الأزمة وتداعيات الأحداث المؤسفة التي شهدناها ونتمنى جميعا وبصدق الخروج منها. والخروج من كل أزمة وهو ما علمتنا إياه كل التجارب لابد له من مشروع تفاهمات حقيقية تنكر الذات من أجل غاية عظيمة هي الوطن، وهو مستقبل أجيال تقف بانتظار خطواتنا ومبادرتنا لنعيد ونرسم لهم طريق العطاء وطريق الحياة الهادئة الكريمة. بيان الحكومة جاء في توقيت بحريني هو الأهم وجاء مع مبادراته في تحمل مسؤولياته بكل شجاعة تحسب عادة للكبار في وطنيتهم وفي روحهم وسوف يكتمل في أهدافه حين يبادر الطرف الآخر الشريك في المسؤولية الوطنية إلى مبادرات وخطوات على ذات النهج الوطني التصالحي المنشود والمطلوب تاريخياً والمفروض حاضراً ومستقبلاً من اجل البحرين وابناء البحرين الذين نعتبر مستقبلهم أمانة في اعناق الجميع. وتقرير لجنة تقصي الحقائق التي تدعونا مسؤولياتنا الوطنية إلى التصدي لقراءته بروح المسؤولية وبعقول موضوعية يحتاج إلى مبادرات ايجابية وخطوات كبيرة تتجاوز فيها كل ذات ذاتها من اجل بحرين تتجاوز صعابها وتخرج من أزماتها أقوى واكبر، وهو ما علمنا إياه تاريخ البحرين القريب منه والقديم وما علمتنا اياه كل المحن والصعاب والآلام التي خرجت منها البحرين قوية لتفاجئ العالم ومن حولها بقدرة ابنائها على تحويل الألم إلى أمل وعمل، وهو ما يميز وطن النخيل المتسامقة منذ بدء تكوينها الأول وهو تسامق اكتسبنا منه روح الإباء والصمود والعزيمة على إعادة البناء واستمرار العطاء.. وتقرير لجنة تقصي الحقائق نتمناه إشارة على طريق وحدة وطنية تبني وتعمر وتعطي لوطن يستحق العطاء.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها