النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11724 الجمعة 14 مايو 2021 الموافق 2 شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:24AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:16PM
  • العشاء
    7:46PM

كتاب الايام

مع الناس

بهجة بحر العديد في قطر

رابط مختصر
العدد 8256 الخميس 17 نوفمبر 2011 الموافق 21 ذو الحجة 1432

وكانت الأرصاد الجوية تحذر في عطلة العيد من ركوب البحر.. وتدعو بالمكوث على اليابسة.. فنذير عواصف وامطار ورياح هوجاء تأخذ طريقها الينا في قطر.. وكانت الهواتف من السعودية والبحرين وقطر تتماطر علينا وتدعونا بالعودة الى اليابسة.. فقد كنا على ظهر قارب يغط بنا في مسافات بعيدة من بحر «العديد» في قطر.. وكنا في غمرة بهجة لا تجاريها بهجة الا بهجة هذا البحر الذي يضمنا بين جناحيه ويحلق بنا في جمالية رقة اضاءاته الزرقاء التي تأخذنا إلى ما لا نهاية من دهشة فرح ومرح قلوبنا.. كأن البحر ملاذنا في تعقيم ارواحنا من شوائب ابتئاس اليابسة.. وكنا في غمرة لذة فرحة وفير صيد وتنوع اسماك ما اثار فينا وجدانية بهجة مأخوذة ببهجة بحر مكنوز بصخب اسماك وافرة التنوع.. كأن الاسماك لا تكل فرحة وبهجة وهي تنقض على «طُعم» سنانيرنا بلهفة.. وزنودنا لا تكل ايضا عن سحبها بفرحة غامرة على سطح قاربنا الذي يتراقص فرحا على امواج البحر.. وكانت قلوبنا تماوج القارب فرحة.. وكان البحر يفيض مسرة فينا.. وكانت الاسماك ترتعش فرحة ايضاً من لذة الموت في شبكنا!! مَلكَةُ البحر تأخذنا في عذب ملكتها.. وكأننا اصبحنا رهن ملكة البحر مسيرين لا مخيرين.. يا لروعة ملكة هذا الازرق العملاق الجبار المتكبر المغامر الذي يفيض خيراً وعدلاً ومحبة وشجاعة لا تجارى.. البحر ميدان البحار المقتحم الشجاع ولم اجد يوماً بحاراً متمرساً الا ويفيض رحمة ومحبة وعدلاً وشجاعة لا تجارى!! وكانت الشمس تميل إلى المغيب في هيبة خالقها.. وكان البحر يلملم زرقة اطرافه في رقة «دحِّ» امواجه.. والنوارس تتماوج بياضاً على زرقة البحر والطيور السود «اللوه» تضرب باطراف اجنحتها الموج وهي ترتفع طائرة على هدير «ماطور» القارب الذي يقترب منها.. النوارس و»اللّوه» و»الحريش» تطارد الاسماك الصغيرة النافرة من الاسماك الكبيرة.. وهي تتقافز مذعورة بين امواج البحر.. يهتز ذراع «الدريه» المنتصب خلف القارب.. يقفز «أنطونيو» الايطالي الجميل المبتسم للبحر والعابس في وجه السماء.. وهو يطوي «الدريه» رويداً.. رويداً.. يتناول «كفاح» «المنتب» ويُعلقها تتقافز على سطح القارب.. يا لها من سمكة كبيرة رائعة انها «كنعدة» يأخذها «انطونيو» بين يديه ويقبلها فرحاً مبتهجاً بها.. ربما كان ذلك طقساً بحرياً من طقوس اهل البحر في ايطاليا. فريد ابن عمي المجبول على فتنة البحر منذ اربعين عاماً وهو يعيش البحر بأفراحه واتراحه.. ويغيب حتى الثمالة في طقوسه ويتمثل بعاداته وتقاليده.. وكان ربان قاربنا تلك الليلة التي اخذنا وهو ممسك بدفة قاربه في عين العاصفة.. السماء مُلبدة بغيوم داكنة والبرق يومض في قلبها من بعيد.. يرفع فريد رأسه وهو يقول: العواصف والامطار تومئ باذرعتها ميممة صوبنا.. ينتفض فريد مشمراً عن ذراعه ماسكاً بيد دفة قاربه.. وبيد أخرى كأس بهجته.. يدفع القارب في لجة الموج وهو محموم باعصاب بحار لاتثنيه عاتيات الامواج.. فالسماء تقذف بحمم امطارها والعواصف تزأر من فوق رؤوسنا والبحر يتهايج طوفانا بأمواجه العاتية امام قاربنا.. غضب السماء يقذف بحمم رياح غضبها على البحر.. والبحر يقذف بحمم غضب امواجه في وجه قاربنا الذي يشق البحر شقا.. والامواج تأخذه على اطراف اصابعها تُلاعبه.. وتتركه يسقط بين امواج تكاد تبتلعه.. يشد فريد بقبضته الفولاذية على مقود القارب ويضغط على وتيرة «ماطوره» فيرتفع القارب على ظهر الموج ضارباً بروحه موجة بعد موجة.. وكانت زنودنا تشد على قبضات ايدينا ونحن متشبثون بأرواحنا على قارب يتقاذف بنا في مجهول امواج مظلمة ورياح صرصر عاتية ماطرة!! يوم مواجهة المخاطر يتذكر الانسان الموت.. تذكرت يعقوب والدي.. الذي قال يوماً ادفنوني تحت نخلة في الجبيل لحبه لمدينة الجبيل وأهلها ونخلها.. وتذكرت مريم أمي التي قالت ادفنوني بجانب يعقوب لمحبتها ليعقوب.. وتذكرت نفسي يوماً وأنا اقول ادفنوني في البحر لحبي البحر وأهل البحر.. وكنت اقول لنفسي والرياح تزأر والأمطار تهطل بغضب والأمواج تقذف بقاربنا ذات الشمال وذات اليمين.. وفريد لا يتزحزح قيد انملة عن دفة القارب.. وهو يدفع بالمستحيل في وجه المستحيل ويمينه ما برحت ماسكة على دنِّ البهجة.. اقول لنفسي متجافلاً: اهنا في البحر استقر مكان دفني؟! وكنت ارفض الموت ليس خشية من الموت.. وانما خشية ان لا انهي مشروع كتاب ازعم اني احدب على تأليفه بعنوان «هكذا قالت المعتزلة». وعندما شارفنا وصول ميناء «الوكرة» هدأت العواصف وتوقفت الامطار.. وعادت الامواج إلى هدوء طبيعتها.. وتفتحت قلوبنا المقبوضة برياح العواصف والامطار على صباح هادئ بهيج على يابسة دولة قطر الناهضة.. والقابضة على اسرار المنطقة بتفاصيلها الخليجية والعربية والعالمية!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها