النسخة الورقية
العدد 11150 السبت 19 أكتوبر 2019 الموافق 19 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40PM
  • المغرب
    5:06PM
  • العشاء
    6:36PM

كتاب الايام

فرجان المحرق والعيش المشترك

رابط مختصر
العدد 8239 الإثنين 31 أكتوبر 2011 الموافق 4 ذو الحجة 1432

تفتح وعينا البكر فيها وبين فرجانها ودواعيسها القديمة نشأنا وتشربنا القيم النبيلة بفطرة فطرت عليها المحرق منذ تكوينها الاول.. فلا تفرق فيها بين سني وشيعي او بين اعجمي وعربي فكل الاثنيات عاشت في المحرق وكل القوميات زارت المحرق وجميعها احبت المحرق بهذه الميزة الرائعة. التعايش بل الانسجام إلى درجة الانصهار هو سمة المحرق وابناء المحرق فهي مدينة بلا جدران تفصلها، والفرجان واحدة ومتداخلة في لوحة فسيفسائية نادرة، ففريج المعاودة هو فريج البناي والحياج فريج يتداخل بشكل كثيف مع فريج المحميد وكذلك الصاغة في وسط المحرق اما جنوبها حيث عشنا صغارا وقطعنا الشوط التكويني الاهم من مطالع شبابنا فهناك انسجام اثني لن ترى له مثيلا فمأتم العجم في وسط حالة بوماهر ومأتم «الشراشنة» داخل الصنقل والنادي واحد وفريق كرة القدم واحد يكاد يكون فريقا امميا بتكوينه المتعدد وهكذا كنا نشترك في المقعد المدرسي الواحد منذ مدرسة الزياني مرورا بمدرسة الدوي والشوملي وصولا إلى المدرسة النموذج الكلي في التعايش «الهداية». كنا ثلاثة اصدقاء ايام الهداية انا من بوماهر وابراهيم من قلالي وعبدالحسن من الدير وهو مجرد نموذج لصداقات وعلاقات المحرق في تلك السنين الجميلة.. هكذا تربينا وهكذا وجدناها المحرق بتناغم وتفاهم واندماج في سوق الخضرة بين بائع سني وبائع شيعي يجاورهما بائع هولي ويطل عليهم دكان بائع عجمي وفي الزاوية بائع هندي وتقطع هذا الطريق «ام جان» اليهودية التركية التي صارت «ام كل ابناء جيلي» وصارت علامة من علامات المحرق، مدينتنا التي لم تعرف يوما طائفية او فكرة تفتيتية. والمحرق عرفتها البحرين مدينة وطنية عروبية.. ما يعني انها مدينة تجاوز وعي ابنائها الاوائل الذين صاغوا ثقافتها الاولى، كل عوامل ومسببات التفكير الفئوي او الثقافة الفئوية الضيقة او العصبوية.. فالمحرق مدينة ثقافة وطنية بامتياز منذ ما قبل نشأة النادي الادبي في مطلع العشرينات من القرن العشرين وهي مدينة عروبية قديمة منذ ان جاءتها قوافل المدرسين من الشام ومصر وفلسطين والعراق فانصهروا في روحها روحا عربية لم تسأل عن المذهب او الدين او الطائفة او العرق ومن خلال ذلك المناخ المحرقي المتميز نشأت ثقافة الوطنية العروبية الجميلة وامتاز سكان هذه المدينة بنفحة تسامحية قل مثيلها وندر نظيرها في مدن عربية ازحمت بتلاوين البشر والاجناس. ولربما كانت تداعيات فتنة الدوار هي التي القت بظلالها الكثيفة السوداء ذلك المساء على بعض احياء المحرق فكان ما كان من بوادر فتنة ملعونة تسربت بين بعض احيائها وإلى قلوب بعض ابنائها الذين طفح بهم الكيل بعد كل تداعيات واستفزازات صبية الدوار واعمالهم الاجرامية فكان ما كان وكادت المحرق ان تفقد اهم ميزة فيها وهي التعايش المشترك الرائع الذي ميز ابناءها وكان عنوان عناوينها.. فاحذروا يا اهل المحرق من نفخ في جمرة الفتنة بينكم واستذكروا تاريخ ابائكم واجدادكم وروعة قدرتهم على الانتباه والحذر من كل فتنة مدسوسة بينهم كانت تسعى لتمزيق النسيج المحرقي الجميل. وها هم اليوم يستغلون الظروف الصعبة والحالة التي تمرون بها بعد محنة الدوار وتداعياتها ويستفزونكم بقوة ليجروكم إلى مستنقع الفتنة لا لينالوا منكم بل لينالوا من المحرق التي كانت مثالا للصمود امام كل فتنة طائفية او مذهبية. يسعون لدس شرارة الفتنة بين ظهرانيكم لتحقيق مؤامرة تمزيق وحدة مدينتكم ووحدة ابنائها.. فاحذروا الفتنة وافشلوا المخطط الخارجي الجهنمي الذي يريد لكم التمزق وكونوا فوق لحظة الغضب وتجاوز الاستفزازات لحماية تاريخ مدينتكم في وطنيتها وعروبتها التي ستظل مضرب الامثال وسيظل تاريخ المحرق في التعايش والانسجام والانصهار هو حاضرها وهو مستقبلها وعلى صخرتها تتكسر نصال كل مؤامرة دنيئة تعمل لتمزيق وحدة المحرق واتحادها وبقائها وطنا وحضنا يحتضن كل المخلصين وكل الشرفاء وكل الاوفياء للبحرين لهذا الوطن الذي يسكن حبات عيونكم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها