النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10967 الجمعة 19 أبريل 2019 الموافق 14 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    6:03PM
  • العشاء
    6:33PM

كتاب الايام

لماذا السفير فـــي واشنطـــــن؟

رابط مختصر
العدد 8230 السبت 22 أكتوبر 2011 الموافق 24 ذوالقعدة 1432

كشفت واشنطن يوم الثلاثاء الماضي مؤامرة استهداف السفير السعودي في واشنطن عادل الجبير، الخبر تناولته معظم المحطات الإخبارية العالمية، وكشف وجهاً جديداً للسياسة الإستخبارية الإيرانية. المؤامرة أظهرت أن الغضب الإيراني من الفشل المدوي في هز أمن الخليج يمكن أن يقود الدولة الثورة إلى تصرفات مجنونة، وبسبب التخبط الذي تعيشه الأجهزة الإيرانية تحول الإستهداف من العمل تحت الطاولة إلى المغامرات التي تشبه العمليات الإنتحارية. ردة الفعل المرتبكة التي ظهرت في تصريحات المسؤولين الإيرانيين تكشف حجم الهزيمة التي أصابت أجهزة حكومية تعتقد بأنها أكثر دهاءاً من الإستخبارات الأميريكية، وأن دولة أحمدي نجاد وثورة خامنئي تحكمان الكرة الأرضية، بالحيلة والمكر. السؤال الذي طرحه كثير من الناس حول العالم لماذا عادل الجبير؟ ولماذا في واشنطن؟ يتبين لنا من خلال قراءة التاريخ القريب أن إيران تعمل في الخفاء بجهد كبير لتعكير صفو العلاقات السعودية الأميريكية، وأنها تحاول دائماً خلق أزمات يعرفها المتابعون للشأن السعودي الأمني، لتكسب من توتر العلاقة بين واشنطن والرياض، الجبير يعتبر مفتاحاً مهماً للدبلوماسية السعودية في أميركا وملئ بإقتدار الفراغ الذي أحدثه ترك الأمير بندر بن سلطان للمنصب، وعندما يستهدف شخصه فإنهم يفقدون بلاده مقدرات وإمكانيات رجل ناجح ومجد، وفي استهداف منصبه سفيراً وممثلاً للعاهل السعودي فإنهم يغتالون ممثل الرمز الرابط بين الحكومتين الحليفيتين، وفي ذلك إستهانة بالدولة السعودية وتوجيه رسالة دموية إلى حكومة المملكة. الرسالة الدموية في هذه الحالة تعتبر في العرف السياسي لعباً على المكشوف، وفوق الطاولة، حتى وإن أنكرت طهران الرسمية إتهامات وزارة العدل الأميريكية. لماذا يتم التخطيط لتنفيذ الإغتيال في واشنطن؟ لأن في واشنطن ستضيع دماء المستهدف بين متهمين كثيرين لو نجحت العملية، وسيكون الإرهاب والقاعدة على رأس المتهمين بإعتبار أميركا منطقة مستهدفة، وستمر العلاقات بين البلدين بفتور نتيجة التراخي أو الإهمال في تأمين الشخصية الدبلوماسية السعودية الأولى في أميركا. استهداف الجبير هو إستهداف لدور المملكة السياسي، وتمادي إيراني في الإعتداء على أمن وسلامة المملكة ومنشآتها ورموزها في الداخل والخارج، ولا يخرج هذا عن الإطار العام للحراك الإستخباري الذي نشط في البحرين والكويت وعام في العوامية وهاهو يتشيطن في واشنطن! يسأل البعض ماذا تقصد السعودية بأنها ستضرب بيد من حديد؟ برأيي المتواضع لا تعني السعودية أنها ستأمر طياريها بقصف طهران غداً، لأنها دولة لا تعتدي على أحد بل تصد أي هجوم عسكري بقوة عسكرية ضاربة، ولكن اليد الحديدية لها أشكال كثيرة وعديدة ومنها أن يتحول عمل استخباراتها من الرصد إلى الفعل العملياتي، وقتها ستدخل السعودية ساحة المعركة لتفكيك أي مخطط يستهدفها بالطريقة التي تراها حازمة ومشروعة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها