النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11383 الأحد 7 يونيو 2020 الموافق 15 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:29PM
  • العشاء
    7:59PM

كتاب الايام

امرأة تبني وامـرأة تهدم

رابط مختصر
العدد 8219 الثلاثاء 11 أكتوبر 2011 الموافق 13 ذوالقعدة 1432

لا زالت مملكة البحرين تتعرض إلى حرب شعواء من قبل الإعلام المضلل الذي يمارس الدجل والفبركات الإعلامية الرخيصة، بالمقابل الإعلام البحريني مطالب أن يكون بقدر الحدث وان يتصدى بحزم إلى الافتراءات والأكاذيب التي تصدرها قنوات الفتنة بأداة ومتحدثين يحملون للأسف الشديد الرعوية البحرينية. فالمشاهد البحريني له الحق في معرفة الحقائق عبر وسائله الوطنية وهذا يقودنا إلى المطالبة بإعادة البرنامج «الحوار المفتوح» وبرنامج «الراصد» وبرنامج «الكلمة الأخيرة» فالحرب الإعلامية على البحرين ما زالت قائمة ونحن بحاجة إلى برامج دفاعية تعيد الأمور إلى نصابها الحقيقي. لقد راهنت جماعة ولاية الفقيه بفشل العرس الانتخابي، وهاهي البحرين تكسب رهان الفوز رغم عملية التشكيك والإرهاب والتخويف الذي مارسته تلك الفئة الضالة. وها هي المرأة البحرينية تعطي صورتين متناقضين لامرأة أرهبت الأميين في الستي سنتر فتلك المرأة تحمل أجندة طائفة مغرر بها مدانة في قضايا ماسة بأمن الدولة بالمقابل هناك المرأة الشرطية التي وقفت بمنتهى الشجاعة في الستي سنتر ضد الفئة الضالة تدافع عن وطنها ضد العابثات اللواتي اخترن أن تكون لهن جماجم بلا عقول. إذا كانت المرأة ذوات الأصول الطائفية التي تخلت عن واجباتها المقدسة كمعلمة وطبيبة وممرضة وذهبت تهتف ضد إسقاط النظام في الدوار، فالمرأة البحرينية الأصلية خرجت من بيتها تدرس في المدارس وتطبب في المستشفيات وها هي المرأة اليوم تحصد أربعة مقاعد في مجلس النواب، المرأة المحبة لوطنها خادمة لشعبها قدمت صورة مشرقة لوطنها في كافة المجالات نجدها تقف بمحاذاة الرجل تبني المستقبل وتحلم بغد أفضل. فالمرأة غير مسيسة التي لا تخضع إلى أجندة تتحكم في إرادتها تكون حرة في قراراتها أما إذا كانت المرأة رجل الدين يحركها يمينًا وشمالاً، وزوجها يأخذ قرارها نيابة عنها، ورجل السياسة هو الذي يقعدها في المنزل وهو الذي يخرجها منه فأي قرار سيكون بيدها، فالمرأة في هــذه الحالة ستكون أداة مسخرة لخدمة مصالح الرجل.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها