النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11199 السبت 7 ديسمبر 2019 الموافق 10 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29PM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

أبعاد

العالم الافتراضي ونماذج لثقافة خطيرة

رابط مختصر
العدد 8216 السبت 8 أكتوبر 2011 الموافق 10 ذوالقعدة 1432

شبكات التواصل الاجتماعي خلقت عالمها الافتراضي الواسع حول الكون وهذه نتيجة طبيعية بكل ما فيها من ايجابيات ومن سلبيات لتجر الموجة الثالثة من ثورة الاتصالات التي جعلت العالم من حولنا يتصل ويتواصل بنقرة اصبع على الكي بورد ومن الطـبيعي وهنا الملاحظة ان هذا العالم الافتراضي سيعكس ثقافاته كونه عالما ليس معبراً عن ثقافة واحدة.. فما هو النموذج او ما هي النماذج التي يدفع بها عالمنا الافتراضي هنا في البحرين. تعنينا في هذه المساحة الثقافة الخطيرة والمتطرفة حد التدمير التي بدأت جهات ناشطة في عالمنا الافتراضي ومن خلال شبكات التواصل الاجتماعي على ترويجها ونشرها والتحريض عليها والتعبئة لها بشكل مباشر وصريح وهنا مربط الفرس والخطورة. وتتضاعف الخطورة وتأخذ شكلا يهدد الاستقرار من ناحية والسلم الاهلي من ناحية اخرى عندما تصمت الجهات التي لها تأثير حقيقي على هذه المواقع وعلى اصحابها ومن يديرونها ولها كلمة مسموعة عندهم لكنها «هذه الجهات» تمارس سياسة الصمت بما يبدو لأصحاب المواقع ومن يشاركون فيها ان كل ما يكتبونه وما ينشروه وما يتداولونه ويقولونه ويروجون له ويبشرون به هو الصحيح وهو ما يخدم اجندة كبارهم وجماعاتهم.. فهل هذا صحيح واذا لم يكن كذلك لماذا لا نسمع مجرد ملاحظة بسيطة من الكبار في الجماعة تعترض على بعض ما ينشر من تطرف ومن دعوات نزقة وافكار وتحريضات خطرة وسافرة. سؤال طرح نفسه وأنا اقرأ واستعير مجرد نموذج من هذه النماذج للثقافة التحريضية الخطرة والمدمرة والتي لم يعترض عليها احد من كبار الجماعة رغم ان ما جاء فيها بالإضافة الى كونه غير قانوني وغير دستوري ويقع صاحبه تحت طائلة التجريم الجنائي فإنه وهنا الكارثة لا يدعو ويحرض على ارتكاب اعمال تخريب عادية «هل هناك تخريب عادي» ولكنه يحض حضا مباشرا وصريحا افعال تدمير بنيوي كبير وكارثي بمعنى الكلمة «ضرب المعابر الحدودية المطار الميناء جسر الملك فهد، ضرب محطات الطاقة المركزية، ضـرب الوزارات، استهداف المصارف، حرق محطات البترول، عمل عـبوات ناسفة بالتلفون، سرقة سيارات النفط وتفريغها في شارع المـعارض او مقابل المرفأ المالي وحرقها تهديد المجمعات، قطع اسلاك الكـهـرباء في كل المناطق الحيـوية خصوصا البنوك والمحال التجارية، قطع الطرقات اسقاط اعمدة المصابيح في الشوارع العامة، حرق مراكز الشرطة». بغض النظر عن عبثية هذه الافكار التحريضية لكنها تنبئ وتكشف عن ان ثمة ثقافة خطيرة يشيعها هكذا عالم افتراضي طالما لم يتحدث احد من المعنيين في الجماعة ومن كبارها ليمنع ويشجب ويرفض تداول مثل هذه الافكار والتحريض عليها في عالم افتراضي مجهول ومفتوح والنتيجة يمكن ان تقود الافكار التدميرية المنتشر فيه والتي تروج لها مواقع محسوبة على المعارضة الى كارثة وطنية على كل صعيد اجتماعي واقتصادي وبنيوي تنموي، فلمصلحة من يصمت من لهم تأثير ومن لهم قول مسموع ورأي متبوع في كثير من المواقع في العالم الافتراضي السايب والمفتوح على افكار شريرة وتدميرية. واقعا لم تستفزني قائمة اسماء الكتاب الذين اقترح وحرض ذلك المجهول على تصفيتهم الجسدية واغتيالهم «ثم يتكلمون عن ديمقراطية وبست منستر وفرنسا ويصمتون صمت القبور عن دعوات القتل والتصفية والاغتيال لأسماء محددة ومذكورة تفصيلا على مواقعهم «أية مهزلة نعيش معهم»؟؟ القضـيـة أكـبـر من تصـفـيـة كـاتـب وطني شريف مختلف ومغاير لنهج الجماعة اياها وقادر على نقـدهـم بقوة وجرأة لم يجد ما يسكتوه به سوى فكرة تصفيته واغتيـاله.. القـضـيـة خطورتها في انتشار هكذا تحريضات وهكذا تعبئة مغـامــرة بمقادير الوطن على عدد من مواقع التواصل الاجتـمــاعي يـتـشـكل من خلالها عالم اقتراضي سرعان ما يصبح عالما له انياب واظافر تغرس في خاصرة الوطن وقلبه وهنا الكارثة لاسيما امام صمت الصامتين، والصامت هنا كما الفاعل وكما المحرض الموجود باسم مجهول في هذه المواقع وفي هذا العالم الافتراضي شديد الخطورة والمصيبة والكارثية المدمرة. اننـا هنـا لا نلــوم هــؤلاء المـعتـبـين والمحرضين فهم في الحـقيـقـة يعـكسون افرازات ثقافة مدمرة آن لنا ان نوقف تدميرها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا