النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11721 الثلاثاء 11 مايو 2021 الموافق 29 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:27AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:14PM
  • العشاء
    7:44PM

كتاب الايام

مع الناس

معنى اليوم الوطني في التغيير والإصلاح

رابط مختصر
العدد 8204 الإثنين 26 سبتمبر 2011 الموافق 28 شوال 1432

مدار الثقافة في الحياة: وعي ماض وحاضر ومستقبل... وان لكل هذه المدارات الثقافية الثلاثة خصوصية وعي قراءتها ثقافيا!! فقراءة الماضي خلاف قراءة الحاضر.. وقراءة الحاضر خلاف قراءة المستقبل.. بالرغم من وشائج صلة ايقاع حماس التقارب والتباعد الثقافيين فيما بينهما.. وتأتي الصعوبة في قراءة علاقة الماضي بالحاضر.. توثبا لقراءة المستقبل.. فالماضي اضحى لمس الجميع في التاريخ.. والحاضر بين ايدينا لمسا في مسار التاريخ.. اما المستقبل فهو لم يتشكل بعد لمسا بين ايدينا في التاريخ. وفي هذا الخصوص ينفرد الوعي الثقافي في دور الفرد في التاريخ. وكان «بليخانوف» الكاتب الروسي الاجتماعي الفذ اول من صنف بوعي فلسفي دور الفرد في التاريخ في كتابه الذي يحمل ذات الاسم «دور الفرد في التاريخ». قبل اكثر من عشرين عاما كنت بصحبة ثلة من الشباب الوطني وجها لوجه امام مقام حضرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز.. وكان يومها وليا للعهد.. وكنا نفكر ماضيا وحاضرا وكان يفكر مستقبلا.. مضيئا في رؤيا توهجه الفكر بيننا: نحن معشر اليسار الثقافي.. وقد تجلى بيننا واثقا على ضرورة حرية الرأي والرأي الآخر.. ادراكا ثقافيا واعيا: ان مستقبل الوطن لا يمكن ان تكتمل قراءته الا بحرية الرأي والرأي الآخر.. في التاريخ.. وهو ما جسّد بيننا يومها الروح القيادية الفذة المستنيرة التي يتحلى بها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وخصوصية دور الفرد في التاريخ.. وقد لمسنا في شخصية عروبية قومية وطنية فذة معادية للاستعمار طامحة للتقدم.. وكان لا يخفي حرية احترامه لآرائنا الفكرية اليسارية والاشتراكية والشيوعية والا لما استقبلنا واخذنا برحابة صدر ووعي قائد فذ.. فالاوطان تنمو وتتطور بحرية عقول ابنائها.. وانتماءاتهم الفكرية والسياسية.. وكان البشارة الوطنية الفذة المكملة لدور موحد جزيرة العرب المغفور له الملك عبدالعزيز والسائرين على طريق نهضة وحرية وديمقراطية المملكة العربية السعودية!! ولقد ادرك خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بثاقب قيادة وعي دوره الفردي في التاريخ انه لا يمكن تحريك تاريخ الوطن إلى الافضل.. الا بتحريك دوائر العلوم والمعارف في المدارس والمعاهد والكليات والجامعات التي تشكل روافع اجتماعية وثقافية واقتصادية وسياسية لمجتمع المستقبل.. وفي عهده الجلل المبارك عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز.. تأخذ موازنة الوطن دورا مهما في الانفاق على سياسة الارشاد التعليمي والاكاديمي.. وتلعب وزارة التعليم العالي في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز دورا غير مسبوق في دفع عشرات المئات من الطلاب السعوديين في جامعات ومعاهد وكليات العالم شرقا وغربا.. وفي عهده يتشكل اكبر صرح علمي تقني جامعي اكاديمي مختلط بين ابناء الوطن ذكورا واناثا بدون تمييز مثالا في المساواة في تناول العلوم والمعارف بين الرجل والمرأة.. ادراكا من لدن جلالته ان دور الفرد في التاريخ لا يأخذ طريق توجهه الانساني الا بمساواة المرأة والرجل في الحقوق والواجبات كرافعة ضرورية متوحدة ثابتة واثقة إلى وطن اسعد وإلى وطن اعدل وإلى وطن تتجلى الحرية في ربوعه بين ابناء الشعب بدون استثناء.. واذا كانت الحياة.. تسبق الحياة في عصر اصبحت سرعة وتائره تقاس بسرعة «الضوء» فقد تتشكل الصعوبة في قراءة المستقبل كما تتشكل صعوبة دور الفرد في التاريخ.. وكانت ثورة العلوم والمعارف في تكنلوجيا المعلوماتية ادت إلى هذه السرعة الفائقة في مفاجأة هذه التغييرات النوعية: السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية في حياة الامم والشعوب.. فان خادم الحرمين الشريفين اخذ يمسك بمفاتيح هذا التغيير النوعي الذي هو بالضبط في كنف العلوم والمعارف في المدارس والمعاهد والجامعات وابتعاث الشباب السعودي إلى معاهد وجامعات العالم شرقا وغربا كما ذكرت.. كأن الوطن كله يتلفت شخص خادم الحرمين الشريفين.. كأن الخليج كله يتلفت خادم الحرمين الشريفين كأن العالم كله يتلفت خادم الحرمين الشريفين كأن المرأة السعودية تتفقد آمال نهضتها ومساواتها وحقها في امتطاء سيارتها في شخص خادم الحرمين الشريفين!! وها هو الوطن والمواطن والمواطنة السعودية يعيشون فرحة عطلة اليوم الوطني.. عطلة مدفوعة الاجر.. وهم يتلمظون حلاوة بهجة نكهتها في عهد خادم الحرمين الشريفين الذي جعل ولاول مرة في التاريخ للمملكة العربية السعودية اليوم الوطني.. يوم عطلة مدفوعة الاجر اكراما للوطن والمواطن.. وتكريسا لذات الوطن في ذات المواطن من تاريخ نهضة حياته المشبوبة بنهضة ورقي وشموخ خادم الحرمين الشريفين في التغيير والاصلاح!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها