النسخة الورقية
العدد 11059 السبت 20 يوليو 2019 الموافق 17 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:27AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:31PM
  • العشاء
    8:01PM

كتاب الايام

القانون ثم القانون ثم القانون ثم العفو إذا لزم الق

رابط مختصر
العدد 8195 السبت 17 سبتمبر 2011 الموافق 19 شوال 1432

عندما يكون العفو نفسه كقيمة أخلاقية رفيعة من قيم التسامح في مختلف الأديان والمعتقدات غير محترم ومقدر لدى من يتم العفو عنهم من الخارجين على القانون، فلابد إذن من التمسك بأقصى ما يقتضيه القانون من عقوبات على الخارجين عليه دون تنازل أو تراجع أو عودة حتى للنطق بالعفو نفسه أمام هؤلاء الخارجين.. لقد تمادى الخارجون على القانون إبان الأحداث في البحرين وما بعد لجمها إلى حد لا يمكن معه القبول بالصفح أو العفو، إذ كم من الإعفاءات صدرت من ملك العفو حفظه الله تجاه هؤلاء الخارجين على القانون منذ تولى جلالته زمام الحكم؟ وكم من هؤلاء خرج على هذا العفو بعد العفو عنه ومارس من الحمق والعنت والشغب والفوضى والترهيب والتهديد والتخريب واستهداف الأمن والأمان في هذا الوطن الغالي والعريق بحضارته وتاريخه ما لا يقبل الصفح والعفو على الإطلاق؟ بل أن بعضهم تمادى في غيه إلى درجة اعتبر معها هذا العفو مكافأة له لمزاولة ما لم يخطر على بال أحد من العنف والترهيب، وكما لو أنه يدرك يقينا بأنه سيحظى على عفو آخر نظير ما ارتكبه من جرم تجاه الوطن والقيادة والشعب، ذلك أن هذا التصعيد في تجاوز القانون وبنوده اللازمة هو ما يستحق العفو لأنه صواب الفعل في ارتكاب الجرم حسب ما يعتقد.. هؤلاء الخارجون على القانون يطالبون الجهات المعنية اليوم بالالتزام بعفو جلالته عنهم بعد توقيفهم وفصلهم من أعمالهم جراء ما ارتكبوه من أفعال شنيعة تصل إلى حد الجرم الكبير إبان الأحداث، ولكنهم لم يأبهوا بأهمية هذا العفو في حين تماديهم في ارتكاب الجرم.. يطالبون بالالتزام بالعفو الملكي في النهار ويرفعون شعار إسقاط النظام في الليل وفي (هبّات) التصعيد في كل سانحة للفوضى والضغوطات الخرقاء التي تجد في هذا المتنفس قانونا لممارسة مثل هذه السلوكيات الطائشة.. يطالبون بعودتهم لأعمالهم لأنهم ـ حسب قانونهم ـ غير مذنبين، وهذا يعني أنهم من حقهم أن يمارسوا هذا السلوك حتى بعد عودتهم لأعمالهم، فالقانون في رأيهم وحسب أعرافهم هو المخطئ عليهم وليسوا هم! دور القضاء والقانون لا لزوم لها، لأنها مذنبة في حق من يتجاوزها ويخرج عليها! لجنة تقصي الحقائق التي أفسحت مجالا كبيرا لتخفيف العقوبات عليهم وتبرئة بعضهم، هي أيضا مذنبة، لأن الحقيقة قصر عليهم ولا ينبغي أن تصدر إلا عنهم، لذا يكون الاعتداء عليها مبررا لأنها تجاوزت سنن أعرافهم وقوانينهم! المطالبة بالتدخل الإيراني في الوطن هي مطالبة حقة، لأنها تصدر عن (قانون) ولاية الفقيه وليس عن دور القضاء والقانون في الوطن المستهدف، ولذا ينبغي العفو عنهم إلزاما، لأنهم غير مذنبين! ركام الكذب والتزييف الإعلامي الذي (تفرخه) فضائيات العالم وما جاورها وآزرها في الكذب والتزييف من فضائيات، تعتبر غير مذنبة ويستحق من يروج لها ويزيد عليها في الوطن العفو والصفح! أن ترفع الدولة دعوى قضائية دولية ضد فضائيات الكذب والتزييف والتحريض على الإنقلابات، أمر غير قانوني، لأنها لا تنطق عن هوى وما يصدر منها هو القانون نفسه ومن يقف ضدها يقف ضد القانون! العابثون بالحريات المتاحة لهم في الوطن، لا ينبغي معاقبتهم، لأنهم يمارسون حقهم في التعبير، وما يصدر عنهم من فوضى وتلاعب بهذه الحريات وخروج على أخلاقيات تعاطيها هو القانون نفسه، حتى وإن طال سوء استخدام هذه الحريات أمن الوطن والمواطن! الخروج على النظام العام والاعتداء على الحرم المدرسي والجامعي وعلى الأمن نفسه وتخريب الممتلكات العامة، ينبغي ألا يحاسب عليه القانون، ذلك أن هذا الخروج هو حق طبيعي للتعبير عن الحريات، ولذا ينبغي أن يتم العفو عن كل من (التزم) بهذا الخروج! السعي وراء طأفنة المجتمع حق طبيعي للتعبير عن حقوق الطائفة، حتى وإن تجاوز هذا الحق حدود كل المكونات الاجتماعية في الوطن، لذا فإن القانون ينبغي أن يكون حارسا لحماية هذه المساعي ذات المآرب المروعة! إن العفو الذي منحه ملك العفو والصفح في هذا الوطن لأغلب الخارجين على الوطن، ليسوا بأهل له وليسوا بمستحقيه، فمثل هؤلاء ينبغي أن يكون القانون ساريا فعله وحسمه عليهم، فإزاء عفو جلالته وسماحته ينبغي أن يقابل بعفو وسماحة واعتراف من هؤلاء الخارجين على القانون بكل جناية أو جرم ارتكبوه.. فالقانون ثم القانون ثم القانون ثم العفو إذا لزم القانون..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها