النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11378 الثلاثاء 2 يونيو 2020 الموافق 10 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:13AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:26PM
  • العشاء
    7:56PM

كتاب الايام

فض الظلام

عندما يتقاعد الحب

رابط مختصر
العدد 8184 الثلاثاء 6 سبتمبر 2011 الموافق 8 شوال 1432

مؤمنة أن الرجل مهما كان وزيراً أو غفيرًا له مفاتيح، فالشاطر من يعرف ما الذي يسلمه، وما الذي يحتفظ به، فبعض الأزواج بمجرد أن يفتح باب منزله يسلم جميع مفاتيحه إلى شريكة الحياة التي تقوم بدور البطولة بين جدران المنزل فهي التي تدير دفة المنزل يميناً وشمالاً، فالرجل دائما ما نجده يتقدم مواقع الصدارة خارج البيت، والمرأة غالبا ما تتقدم مواقع الصدارة داخل البيت، انه اتفاق ضمني يتعاهد عليه الغالبية العظمى من النماذج الزوجية المضطربة. إنها صورة غير متزنة لعلاقات زوجية بائسة وكأن المرأة تنتقم بما حل بها من قهر اجتماعي طوال العصور السابقة، وإلا فما هو تفسير قسوة وسيطرة بعض النساء على أزواجهن؟ بعض الرجال رضوا على أنفسهم أن يمثلوا ادوارا مزدوجة خارج المنزل وداخله، إن العلاقة الزوجية السوية ترفض مبدأ العبودية لكلا الطرفين وتؤسس لشراكة اجتماعية قوامها العشرة الحسنة المغلفة بالمحبة والمودة المتبادلة فأنا لست ضد أن يقوم الزوج بمشاركة زوجته في الشؤون المنزلية وخصوصًا في ظل غياب عاملة المنزل، ولكن من المعيب أن تستغل المرأة الزوج كخادم تحت الطلب. فإذا لم تجد بعض الزوجات الطاعة العمياء من أزواجهن استغلته ماديًا وذلك بسلب ماله تارة وبتبذيره تارة أخرى. شاهدت بعض العلاقات الزوجية عندما كبر بهم السن وأصبح لا يوجد مكان للعلاقة الحميمة تدفىء أسرة النوم اختار كل منهم النوم في غرفة منفصلة ليتجنب كل منهما شخير الآخر وما ينتج من الكبر من أمراض الشيخوخة. فلا غرابة أن نجد بعض الأزواج قد قرروا الانفصال بعد مشوار دام أربعين سنة من العشرة فلا شيئ يستحق العيش بعدما كبر الأبناء وانتقاء المصالح بين الزوجين. فهذا ما يحدث عندما يتقاعد الحب... تظلم الحياة. وتذبل الورود. ويموت الأمل. في بيوت الناس حكايات تحكى بعد أن تنتهي، وهناك حكايات تحكى قبل أن تنتهي وتظل أن أجمل الحكايات هي التي يعيش فيها الزوجان في جو اسري يتميز بالشراكة الاجتماعية الحقيقية، وان يظل الحب والاحترام هو عنوان الحكاية، فإذا ظهر في إحدى الطرفين اعوجاج فمن واجب الطرف الآخر أن يقومه فإذا لم ينفع معه العلاج فالبتر والانفصال هو آخر العلاج.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها