النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12176 الثلاثاء 9 أغسطس 2022 الموافق 11 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:42AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:19PM
  • العشاء
    7:49PM

كتاب الايام

حديث صريح مع «بيّا»!

رابط مختصر
العدد 8170 الثلاثاء 23 اغسطس 2011 الموافق 23 رمضان 1432

بعض الكافتيريات تفتح الباب أمام ابتكارات الزبائن من خلطات السندويتشات والعصائر، فيقترح الزبائن أسماء لهذه الخلطات بينما يقوم أصحاب الكافتيريا باعتمادها في قائمة الطعام الرسمية. فأحد الزبائن أطلق على خلطة دجاج البرغر والجبن والشيبس اسم «رونالدو»، وأحدهم أطلق على عصير الرمان المخلوط بالعنب والمانجو اسم «تاكسي»، ولكن أشهر هذه الخلطات على الإطلاق هي خلطة الشوارما والجبن والشيبس والتي يطلَق عليها في جميع كافتيريات البحرين اسم «ملغوم». تعوّدت أن تكون لي زيارات منتظمة إلى هذه الكافتيريات، بالرغم أنّ بعضاً من هذه الزيارات تعقبها زيارات منتظمة أيضاً للعيادات الطبية لكي يصلحوا ما أفسدته سندويتشاتهم أو عصائرهم في معدتي. ولكنّي أحبّ تعاملهم مع جميع الزبائن بنفس الروح والاهتمام والشغف سواءً كان الزبون راكباً لمبرغيني أو ممتطياً صهوة ديهاتسو بثلاثة سلندرات، فالجميع عند هذه الكافتيريات ملوك. من الصعب جدّاً الإلمام بجميع خلطات الساندويتشات والعصائر في هذه الكافتيريات لأنّ كلّ يوم يمرّ كانت تضاف أسماء جديدة لخلطات خيالية مبتكرة تتنوّع فيها المكوّنات ولكنها تشترك في شيء واحد هو الدهن الذي يبقى القاسم المشترك في جميع الخلطات. وبسبب رغبتي في تذوّق الخلطات الجديدة كنت أجتهد في ذكر أسماء لاعبين أو فنانين أو شخصيات محبوبة، وكنت في كلّ مرّة أكتشف أنّ هذه الأسماء موجودة في القائمة. قلت لعامل الكافتيريا ذات مرّة أريد «مارادونا»، ولم أكن مدركاً إن كان مارادونا موجوداً على القائمة، ولم أكن مدركاً أيضاً إن كان هو خلطة ساندويتش أو خلطة عصير، فاكتشفت أنّ الاسم هذا مدرج على قائمة السندويتشات. وذات مرّة قلت للعامل هناك: أريد تسونامي، فاكتشفت أنّ تسونامي هو عصير يحتوي على أربعة أنواع من الفواكه، وهو مطلوب بشكل كبير منذ أن تمّ ابتكار هذه الخلطة قبل شهر. ولكوني مسكوناً بما يجري في بلدي هذه الأيام، وبسبب أني كنت غارقاً في جولة تعيسة في رحاب البلاك بيري الفيس بوك والتويتر التي لا يوجد فيها هذه الأيام سوى السباب والشتائم والعنتريات والأحقاد وحملات الازدراء والتخوين، فقد قلت لعامل الكافتيريا حين أتاني لأخذ طلبي: «أريد.. أريد أزمة!». اندهش العامل وبحث في ذاكرته عن أي خلطة قد تكون مقاربة لما نطقت به، وحين لم يجد ما بحث عنه قال لي: هذا عصير أم سندويتش؟ وبسبب كآبتي المفرطة في ذلك الوقت ويأسي وإحباطي قلت له: هو خليط من العصير والسندويتش. قال لي وهو يضحك: «وكيف يا أرباب يتكوّن هذا الخليط؟ أضعه في كأس أم في علبة أو ألفّه في ورق؟ قلت له: ضعه في أي مكان شئت؛ في مسيرة، في مظاهرة، في ندوة سياسية، في مناظرة تلفزيونية، كما شئت. لم يبدُ أنّ العامل الآسيوي في الكافتيريا قد فهم مقصدي، فقلت له: هذه الخلطة لا توجد في قائمة طعامكم في الكافتيريا بل توجد في مطابخ حراكنا السياسي في البحرين. فأولئك الساسة لا يجدون غضاضة في إجراء عملية خلط بين الدين والسياسة من أجل إجبار الناس على الخروج في أي تجمّع أو ندوة أو مسيرة حتى لو كانت ضدّ مصالحهم ومستقبلهم، ومن أجل تحقيق مآرب شخصية لأرباب هذا الحراك. هل فهمت «بيّا»؟ هزّ رأسه وبدا أنّه لم يفهم ما كنت أقصد. فأخذت العصير الذي كان على صينية يحملها وأخذت السندويتش الذي على الصينية أيضاً وقلت له: انظر لهذا العصير وانظر لهذا السندويتش. إذا خلطت هذا وذاك ما الذي ينتج عنه. قال بعد أن أرجعهما إلى مكانهما في الصينية: «يصير كجرة»، فقلت له: عليك نور. هذا ما لا يريد استيعابه الشارع الذي يجري وراء أرباب حراكنا السياسي، لا يفهمون أنّ هذا الخلط المتعمد بين الدين الرباني العظيم المنزه عن الخطأ وبين السياسة القذرة الوسخة لا يمكن أن يلتقيا لأنّ خلطهما يؤدي إلى سلوك قذر «كجرة» مثلما نرى اليوم تجلياته في حرق للتواير وتفجير للسلندرات وحملات تحريض وتخوين من هذا الطرف أو ذاك. هل فهمت بيّا؟ قال لي العامل وهو يحكّ شعره المصقول بالدهن: «والله أنت تقول كلاماً كبيراً»، قلت له: هل كلامي هو الكبير يا بيّا أم الكبير هو تلك الأفعال الشائنة التي يمارسها أولئك الساسة باسم الدين ويحاولون بها جرّ البلاد إلى حرب طائفية لن يخرج منها رابح، ويقومون فيها بشكل مثالي باستغلال العاطفة الدينية عند العامّة ودفعهم للقيام بممارسات شائنة من خلال إيهامهم بأنّ التعليمات التي يمنحونها للعوام هي تعاليم ربّانية يجب التقيّد بها لتجنّب غضب السماء؟ رجع العامل إلى مطبخه مباشرة من غير أن يفهم من كلامي أيّ شي، سائلاً العاملين هناك: «هل هناك خلطة اسمها أزمة؟».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها