النسخة الورقية
العدد 11060 الأحد 21 يوليو 2019 الموافق 18 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:27AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:31PM
  • العشاء
    8:01PM

كتاب الايام

أوراق الأسد

رابط مختصر
العدد 8167 السبت 20 اغسطس 2011 الموافق 20 رمضان 1432

لا شك أن أهمية سوريا جعلت الاضطرابات التي تشهدها محل اهتمام الجميع في المنطقة العربية وخارجها، إضافة إلى أن ما يحصل من قتل وإراقة دماء تجاوز كل أشكال الردع التي شهدتها دول أخرى مثل تونس ومصر وحتى ليبيا التي تحولت ثورتها إلى حرب بين فريقين مسلحين، هذا العنف في سوريا جعل ثوار الشارع يقطعون الأمل في إمكانية التوصل إلى حلول مع النظام الدكتاتوري، وجعلهم لا يفكرون بالرجوع للخلف لأن التراجع يعني قتلهم وتغييبهم في ظل نظام أمني شرس سوابقه معروفة. سياسياً هناك أوراق في يد الأسد لم يفقدها بالكامل ويحتفظ ببعضها، ورقة لبنان على سبيل المثال، يتوقع البعض أنه إذا أمر الأسد بإشعال لبنان لن يستغرق تنفيذ الأمر ساعة واحدة، ولكن المعلومات الواردة من هناك تقول غير ذلك، حيث أكد عارفون أن الرئيس بشار طلب من الزعيم الدرزي وليد جنبلاط تسليح أبناء طائفته، ورفض الأخير طلب دمشق، كما طلب الأسد من حزب الله بحسب المعلومات إشعال الساحة الداخلية بمواجهات مسلحة واضطرابات أمنية، ولم يستجب نصرالله وقال لدمشق افتحوا جبهة الجولان مع إسرائيل وسأفتح جبهة لبنان! لا أعرف مدى صحة هذه المعلومة إلا أنها قابلة للتصديق. إذا صدقنا المعلومة، يمكن تقبل موقف جنبلاط الذي لا يعرف أحد سواه خارطته السياسية، أما موقف نصرالله يفتح باب التساؤلات، هل اقترب حزب الله من الإنفصال عن النظام السوري الذي يعتبر الشريك الأول للحزب؟ وهل الحرب مع إسرائيل ستخفف الضغط على بشار الأسد أم ستعجل نهايته؟ أعتقد أن الحرب مع إسرائيل المتشوقة للحرب أيضاً لأسباب داخلية، لن يخدم الأسد بل سيزيد العزلة على سورية وسيتحرك الغرب بخطوات عملية لإزاحة الأسد وسيكون السقوط مدوياً. إيران وسوريا تضغطان على أنقرة وسبب هذا ارتباكا في الموقف التركي مؤخراً، وبدأت أنقرة تتلقى تهديدات تتعلق بأمنها القومي، ومعلوم أن أكبر جالية إيرانية في الخارج موجودة في تركيا، وورقة الضغط السورية القديمة المتجددة والتي تقلق أنقرة المتمثلة في حزب العمال الكردستاني، ولعل مقتل عدد من الجنود الأتراك يوم الخميس الماضي على يد عناصر حزب العمال رسالة تهديد صريحة من نظام الأسد، إضافة إلى ما يزيد عن عشرين مليون مواطن تركي ينتمون للطائفة العلوية يهدد السوريون بتأليبهم، ورقة التأليب والتجييش الطائفي بالعموم وفي الخليج بالخصوص قالها أحد أتباع النظام علناً في مقابلة مع قناة العربية، ما يعني أنها مطروحة على طاولة نظام الأسد. هذا التهديد الذي تتعرض له تركيا إضافة للصراع الذي تعيشه بين علاقات تكتيكية مع إيران وإستراتيجية مع الخليج جعلها تضيع في طريقين متعاكسين، الخليج يريدها دولة قوية لا تتدخل في الشؤون العربية بعشوائية وأن تكون خطواتها مدروسة لخدمة استقرار المنطقة أمام التوسع الإيراني بشكله القومي والطائفي، أما طهران تريد استخدام تركيا لخدمة مصالحها بوجهها الغربي ومع إضعاف حضورها الديني وطابعها الشرقي، صراع تعيشه تركيا يمكن أن تحسمه وهي في طريقها لتحقيق ذلك. التعاون التركي الخليجي في هذه المرحلة سيؤسس لتحالف حقيقي يجلب إنجازات تخدم مصلحة المنطقة، ولكن يجب أن يشترك الخليجيون مع الأتراك في الخطوات العملية بعد المواقف السياسية المنددة بتصرفات نظام الأسد، الخطوة العملية هي التفكير بالبدائل، والاتفاق على هذا الأمر، لأن أمن لبنان ومستوى النفوذ الإيراني ستحدده هذه الخطوة الهامة جداً.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها