النسخة الورقية
العدد 11090 الثلاثاء 20 أغسطس 2019 الموافق 19 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:48AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:41PM

كتاب الايام

أبعاد

عن الكيل بمكيالين (3)

رابط مختصر
العدد 8162 الإثنين 15 اغسطس 2011 الموافق 15 رمضان 1432

القارئ مهدي حسين وفي تعليق له على ما كتبناه هنا عن معارضتنا واسلوبها في الكيل بمكيالين حيث مارست صمتا غريبا عما يتعرض له الشعب السوري قال «ليست المرة الاولى التي نلاحظ فيها ازدواجية مواقف معارضتنا ولعلكم تذكرون موقفها الصامت تماما عما حدث لقطاع واسع من ابناء الثورة الخضراء ايران وبرغم سقوط الضحايا الا ان بيانا واحدا من فصيل واحد من فصائل معارضتنا لم يصدر مستنكراً. وفي ذات السياق، صمتت صمت القبور كما قال مهدي حسين جمعيات حقوقية بحرينية وفي المقدمة منها صاحب المركز المنحل الذي لا يترك مناسبة للاحتجاج والتنديد بحكومة بلاده زاعما انتهاكها لحقوق الانسان فيما يخيم عليه الصمت ويبلع لسانه ويطوي اوراقه ويغلق اجهزته عما يجري للشعب السوري ومن قبله الشعب الايراني ولسكان مخيم اشرف الذين ذبحهم حزب الدعوة تجويعا وعطشا وحين استغاثوا بالعالم والمنظمات الحقوقية اصيبت اذن صاحب المركز المنحل بوقر عظيم وهو الذي يسمع دبيب النملة هنا.. فهل هو الكيل بمكيالين ام هو الولاء ومصادر التمويل والحماية وما اليها وهو كثير. تنتهي ملاحظة القارئ لتحيلنا وتفتح امامنا ابواب ملاحظات عديدة يمكن رصدها وتسجيلها تجاه منظمات حقوقية اجنبية مثل هيومن رايتس واشباهها من منظمات كانت تكتب تقاريرها نقلا عن المواقع الاجتماعية لطرف واحد هنا فتدين وتشجب متجاوزة مهنيتها المفترضة متجاهلة تماما ما سمعته من اطراف وطنية اخرى ومن جهات حكومية بناء على مواقف مسبقة واحكام يبدو انها جاهزة قبل احداث البحرين بما اكتشفنا معه ان مثل هذه المنظمات تحكم مواقفها العلاقات مع طرف بعينه «المعارضة» التي تتقاطع معها المصالح لتسيس تقاريرها بشكل فاقع ومفضوح كما تسيست مواقف اصحاب المركز المنحل فأخذوا يصمتون صمت القبور بحسب توصيف مهدي عن انتهاكات حقوقية تغطي عين الشمس ويلاحقون بتقصد اخطاء هنا يهولونها فاذا لم يجدوا زيفوا وفبركوا كما زيف اشباههم الوثيقة الكاذبة المنسوبة لوزير الداخلية السعودي ودسها على صدقهم الصدوق «روبرت فيسك» الكاتب في الاندبندنت الذي افقد جريدته مصداقيتها تماما وهي التي اعتمدت المعارضة على تقاريرها وتقارير مراسليها ومواقف بعض كتابها المنحازة سياسيا مع اصحاب «الفوضى الخلاقة» او بالأدق الفوضى المدمرة والمدبرة ضد منطقتنا وضد بلدان خليجنا العربي ولن تغوينا وتخدعنا تراشقات اعلامية استهلاكية تضليلية ضد الادارة الامريكية والبريطانية يوجهها المعارضون القابعون في بيروت او في طهران فيما تقبع جماعات منهم في لندن فلعبة تبادل وتوزيع الادوار والتمويه والتهويم كشفتها على حقيقتها كارثة الدوار التي آلمتنا حد النزف والوجع لكننا كنا نردد ومازلنا «رب ضارة نافعة». ولعلي هنا استحضر نقاشا مع احد الحقوقيين المنحازين من بلاد اجنبية جاء زاعما رصد الاحداث في البحرين فكان حديثه واستشهاداته معي مأخوذة بالمسطرة والقلم من مصادر المواقع الاجتماعية التابعة لجماعات الدوار ومن كلام قيادات الدوار مما اضطرني لحسم النقاش معه ان اسأله هل تعرف شيئا عن تجمع الفاتح والاعداد التي خرجت في ذلك التجمع الحاشد؟؟ ليجيبني بجواب الدوار «انهم موالاة» يتبعون النظام ويدافعون عنه وينطقون باسمه. سألته أليسوا مواطنين لهم حقوق في مقدمتها حق التعبير عن انفسهم ومواقفهم ثم أليس من واجبك كحقوقي محايد ان تسجل وترصد موقفهم من حركة الدوار وجماعتها. باختصار قلت له انت هنا «حقوقي مسيس» تفقد مصداقيتك وتسيء الى مهنيتك وتوظف منظمتك الحقوقية لخدمة طرف سياسي بعينه وهو ما لا يجوز تماما. تداعيات الاحداث في المنطقة وفي العالم لم تلبث ان كشفت لنا وللإنسانية جمعاء سياسة ونهج الكيل بمكيالين والنظر بعين واحدة لدى معارضتنا والمعارضة العربية ولدى منظمات حقوقية اجنبية فقدت مصداقيتها وعليها البحث عن دور آخر.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها