النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11930 الإثنين 6 ديسمبر 2021 الموافق غرة جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

العدل أساس الملك!

رابط مختصر
العدد 8137 الخميس 21 يوليو 2011 الموافق 20 شعبان 1432

في عدل الرؤيا بين الحاكم والمحكوم.. حكمة العدل ان تأخذ بالرحمة تجاه الجريمة وليس بالقسوة تجاه اي جريمة مهما تناهت جريمتها من واقع ان مضمون العدل رحمة.. وان مضمون الظلم قسوة!! الا ان هذا لا يعني التطير بالقانون.. وعلى الجميع ان يخضع لسلطة القانون حاكما او محكوما.. فليس هناك سلطة فوق سلطة القانون.. سلطة قانونية في بُعد عدل الرحمة.. وليس في بعد ظلم القسوة. ان حقيقة القوانين المعاصرة تشكل حقيقة الحريات العامة والديمقراطية والتعددية وحقوق الانسان ودولة العدل والقانون والمساواة.. خلاف حقيقة قوانين العصور السالفة التي تشرّع العبودية والظلم والقسوة واضطهاد الانسان لأخيه الانسان.. واذا كانت قوانين العصور السالفة تنشط في محيطاتها المحلية والقومية فان القوانين المعاصرة راحت تنشط في المحيطات العالمية وتفرض قيمها ومبادئها الانسانية في ابعاد سلطات عدلها وتراحمها والتصدي لإبعاد الظلم والقسوة على وجه الارض!! وانه من الحكمة والموعظة الحسنة ادراك سمة العصر هذه .. التي هي مغايرة في شكلها ومضمونها عن سمة العصور السالفة.. ورغم خطورة الاحداث التي تعرضت لها مملكة البحرين وتخاتلها اطراف محلية واقليمية في محاولة الغدر بها «وعرش» لحمها واستباحة دمها.. الا ان واقع التدابير الرسمية التي اتخذت كانت على مستوى من الحكمة والوعي في تفويت الفرصة على تلك الاطراف التي توغلت في العنف والتطرف حتى فقدت بصرها وبصيرتها.. وكان نداء الحوار دعوة وعي وروح مسؤولية وطنية واثقة بطبيعة سمة العصر من لدن رأس القيادة البحرينية التي استوعبت بروحها المعاصرة طبيعة سمة العصر وراحت تكرس سمتها في مشروع الاصلاح الوطني وعلى طاولة حوار بلا شروط وقيود. وكنت اجاهد النفس في تبسيط الاسلوب في الايضاح وتطمين احد سائقي سيارة الاجرة (...) الذي راح يفرك صدره حسرة لا تجاريها حسرة.. في انتظار ان تعود اليه سيارته ويعود اليها في اكتساب لقمة عيشه.. يقول (احمد) سائق التاكسي الذي اكتفى باسمه بعد ان توجس في عيني رحمة.. وتوجست في عينية خشية.. وهو يقول: لست انا وحدي بل هناك من امثالي العشرات من ملاك سيارات الاجرة الذين صودرت سياراتهم.. فاصحح له حجزت وليس صودرت يهز رأسه موافقا.. ويردف قائلا: ان ضائقه العيش تشد من خناقي ومن خناق عائلتي واطفالي.. وسيارتي هي مصدر رزقي الوحيدة!! يتنفس الصعداء في حرقة ويقول: لا بارك الله في الدوار واهل الدوار. فلست من الدوار ولم اكن من اهل الدوار.. انظر في عينيه مشتبها في بريق القها. الا اني اعود الى مكسيم غوركي ناصحا: «علينا ان لا نحكم على الرجال وفق ما فيهم من شر.. وانما وفق ما فيهم من خير». هذا السائق الكادح المنافح السافح عرق جبينه المشغول هما وغما بلقمة عيشه ولقمة عيش اهله واطفاله.. والعشرات من ذوي ذات المهنة.. اليس من بعد العدل في الرحمة ان تعود اليهم سياراتهم.. ويعودوا اليها.. في البحث عن مصدر لقمة عيشهم.. وكنت اقول بيني وبين نفسي: ما اضيق العيش لولا فسحة الامل. واعود متأملا في مقوله: بُعد العدل في الرحمة.. وبعد الظلم في القسوة. يقول: احمد نحن معشر ملاك التكاسي نتسقط لقمة عيشنا من خلال ركابنا في الاماكن المزدحمة بالناس.. وكان الدوار وهو يكرر لا بارك الله في الدوار في ازدحامه وكثرة ناسه.. يأخذنا اليه في البحث عن ذوي الاحتياج لسيارات الاجرة.. وليس بالضرورة جميعنا نحن معشر سائقي سيارات الاجرة يستهوينا هوى تطرف وعنف الدوار.. بقدر ما يستهوينا البحث عن مصادر رزقنا!! ان البت في الكثير من الاوضاع المعلقة مثل سائقي الاجرة والمفصولين من اعمالهم من الاطباء والاستشاريين والعمال والموظفين والاساتذة الجامعيين وكل من هو لا يزال عالقا في الاحداث المأساوية والحظيرة التي انتابت مملكة البحرين.. وان في ذلك ما يعزز ويدفع عجلة الحوار الوطني الى التوثب على طريق النجاح!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها