النسخة الورقية
العدد 11149 الجمعة 18 أكتوبر 2019 الموافق 18 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40PM
  • المغرب
    5:07PM
  • العشاء
    6:37PM

كتاب الايام

ورحل الفنان علي بحر ..

رابط مختصر
العدد 8125 السبت 9 يوليو 2011 الموافق 8 شعبان 1432 هـ

لم يقرر الفنان الشجي علي بحر صاحب الحنجرة الشعبية الفريدة وسليل النهامين في البحرين وقرين أغاني الصعاليك في جمايكا، لم يقرر الرحيل إلا بتدشينه ألبوما غنائيا جديدا حمل عنوان (أنت نسمة قلبي) أهداه لكل محبيه وعاشقيه في البحرين وخارجها، ليؤكد أنه لا يزال قادرا بعد على العطاء مهما كانت قسوة المرض والملمات الصحية والنفسية التي داهمته في مواقف كثيرة، حتى في لحظات الغناء والتجلي، تلك اللحظات التي يزيح من خلالها عبء الموت المباغت .. هو يحيا ليغني، ومعاناته أغنية حزينة وشجية رافقته طوال ولعه المجنون بالغناء، لا ينتظر شيئا من الدنيا سوى أن يكون جاهزا للحياة في الغناء .. لذا كان رحمه الله ظاهرة فنية خليجية نادرة ومؤثرة، خاصة على الشباب .. أعود إذن وأذكر بهذه الظاهرة ثانية .. كثير من أهل الفن ومتذوقيه يتساءلون: لماذا يعشق الشباب أغاني الفنان علي بحر ولماذا يعشقون علي بحر نفسه؟ لماذا عندما يغني علي بحر تكتظ قاعة الحفل أو مكان الحفل وإن كان مفتوحا وواسعا بجمهور واسع من الشباب وغير الشباب أيضا؟ لماذا ينسحب هذا العشق على فرقة الأخوة بكامل أعضائها؟ لماذا يحظى الفنان علي بحر بنفس الجمهور إن لم يكن أكثر عندما يغني في بلد آخر غير مملكة البحرين كسلطنة عمان والكويت مثلا؟ لماذا تنفد أشرطة الفنان علي بحر بمجرد عرضها في السوق في الأيام الأولى؟ لماذا يقبل جمهور الفنان علي بحر أي لون غنائي يؤديه الفنان علي بحر؟ لماذا استطاع علي بحر أن يحقق جماهيرية وشعبية وشهرة لم يستطع كثير من المطربين المشهورين أو المعروفين في المملكة تحقيقها في زمن قياسي كالذي حققه الفنان علي بحر؟ الفنان علي بحر تمكن وبدرجة كبيرة من تمثيل أبناء جيله والاقتراب بذكاء فطري من أحاسيسهم ومن وهج التمرد الشبابي لديهم، كما أنه توجه إليهم بكلمات بسيطة وشجية في أغلبها وربما تبدو كلمات عادية جدا كالكلام نفسه بدت مقبولة جدا لدى كثير منهم ولكن ما أضفى عليها لغة فنية مميزة هو صوته العميق وألحانه التي أصبحت مقبولة ومحببة لدى كل من يصغي إليها مثلما أصبح بوب مارلي مقبولا ومحبوبا في كل مكان في العالم. الفنان علي بحر فنان شعبي بحق، كسر طوق العزلة وأحنى رؤوس الأبراج العاجية بفنه وغنى وأطرب الناس وبالذات الشباب في كل مكان يقصده، لايضع شروطا قاسية أو مبالغ فيها حين يطلب منه الغناء، لذا هو يغني من أجل جمهوره فحسب وإن تكبد الكثير من الخسائر المالية بسبب استغلال بعض شركات الإنتاج طيبته وبساطته. الفنان علي بحر غنى العاطفي فتقبله جمهوره الواسع، أدى «النهمة» فأتقنها وأجادها واستحضرها من حنجرة أهل البحر مثل نهام قديم فتقبلها جمهوره أيضا منه ورددها معه، غنى الشعبي القديم بآلة القيتار والإيقاعات اللاتينية فتقبله أيضا جمهوره ولم يطالبه أو يلح عليه بضرورة غنائها بعزف شرقي، وغنى على إيقاعات (الفجري والتانغو) وغيرهما من إيقاعات فتقبله جمهوره في كل الحالات. ظل الفنان علي بحر وفرقة الأخوة لفترة ليست بقصيرة مبعدا عن المشاركة في المناسبات الموسيقية العالمية، إلى أن أدركت فرقة البحرين للموسيقى أهمية مشاركته في مثل هذه المناسبات، وعندما شارك غصت قاعة المتحف الوطني بعشاق فنه وتقاطر إليه جمهوره من كل صوب وحدب بل ظل يستمع إليه ويردد معه أغانيه خارج القاعة. جمهور الفنان علي بحر في هذه المناسبة تجاوز أسوار المتحف من أجله، الأمر الذي ساهم في إنجاح فعالية هذه المناسبة واستوقفت ظاهرته الفريدة في الخليج بعض الموسيقيين الأوروبيين. الفنان علي بحر عندما أحيا حفلا في سلطنة عمان وفي ملعب كبير وواسع، تدفق عليه الجمهور حبا وعشقا بل وتدخل الأمن الذي وجد صعوبة كبيرة في السيطرة على انفعالات جمهور علي بحر الجياشة والمحبة من أجل حماية علي بحر وفرقته. هذا الحفل كلف الفنان علي بحر الكثير، إذ ظل المنظمون للحفلات في سلطنة عمان لفترة يخشون مشاركة علي بحر في فعالياتهم الموسمية أو الخاصة بسبب هذه الجماهيرية الساحقة له في عمان .. الفنان علي بحر حقق جماهيرية وشعبية لم يحققها فنان بحريني يملك وسائل الدعاية والإعلان من أجل الترويج لنفسه، بل أن بعض الفنانين «المتمكنين» ماليا وشهرة حاولوا التقليل من شأن هذا الفنان أو ابتزازه ماليا بشكل أو بآخر، ولكن الفنان علي بحر لا يلتفت كثيرا إلى مثل هذه الأمور ولا يفلسف أغانيه بغية توجيه الأنظار إليه.. هو ظاهرة ندر تحققها بحرينيا وخليجيا وجمهوره يستمع إليه في كل مكان على خارطة الوطن العربي بالرغم من تقصير شركات الإنتاج في توزيع ألبوماته الغنائية أو ترويجها.. أذكر أنه عندما مر الفنان علي بحر بمحنة صحية وخرج منها، سألته: ومن غنى عن علي بحر نفسه؟ ابتسم وقال سأغنيها أنا نفسي .. فأهديته هذه الكلمات بعنوان (بن بحر) .. يابن بحر ربـــعك أمواج وسواحــــل من قــــال في الـــــغبه تضــــــــــيع انته سفينة غوص ماتهزهه الــــهوايل رايتك بيضـــــــه وصاريـــــهه رفيع لوطالت الغيــــبات ليــــلات وغوايل انته المواســـم واحلاهــــــــــه ربيع يا دانة في الهيـــرات ما منـها بدايل ما تنوزن بالتـــول يا نســـــل البديع يا بحر نهـــمه جرحــانك رســــــايل من لبيب الروح في الكـــون الوسيع غني وانهم نسمـــعك كثـــره وقلايل اطرب الــــــروح تلقــــــاهه تطـيع وعندما استمع إليها قال مازحا ومقتطفا بيتا من كلمات غنائية كتبتها وغناها في ألبوم غنائي سابق له: شاسوي لك بعد عمري إذا الغيمه اوقفت وياي؟ أعود وأقول: الفنان علي بحر ظاهرة جديرة بالدراسة والاهتمام، فلتأخذ حقها كما ينبغي، فإذا كان الفنان علي بحر رحل عنا روحا فإن أغنياته وحنجرته الشجية ستظل حية بيننا لا تموت .. نتمنى على أهل الإنتاج والتوزيع إعادة نسخ ألبومات الفنان علي بحر بشكل أفضل وتوزيعها وحفظ حقوقه، فالفنان علي بحر فنان غير عادي وأقل حقوقه علينا تحقيق هذه «الأمنية» الواجبة .. رحم الله الفنان علي بحر وألهم أهله ومحبيه وعشاق فنه الصبر والسلوان ..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها