النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12142 الأربعاء 6 يوليو 2022 الموافق 7 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

كتاب الايام

تلقّاها محمد باليمين

رابط مختصر
العدد 12103 السبت 28 مايو 2022 الموافق 27 شوال 1443

دولة الإمارات العربية المتحدة، بكل تفاصيلها وكفاح تأسيسها، على يد مشيّد الصرح الكبير الشيخ زايد ورفيق دربه الشيخ راشد، وبقية حكام الاتحاد.. فصل مجيد من فصول العرب في هذا الزمان.

دولة جمعت ألوانها في نسيج واحد، فجعلت التعدد قوة والتنوع مَنَعَة، ومثّلت - بعيدًا عن جعجعة القوميين - وحدة عربية عملية تزداد كل يوم نجاحاً، كما فعل من قبل، وفي الملحمة العظمى من ملاحم التاريخ، الموحّد الكبير الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، رحمة الله عليه.

رحل اليوم ثاني رئيس لهذا الاتحاد العربي بعد تأسيسه 1971 وهو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيّان، رحمة الله عليه، وهو الرجل الذي عاصر مرحلة كفاح الآباء المؤسسين لتشييد الاتحاد الكبير، وتولّى، وهو بِكر أبيه الشيخ زايد، جملة من المسؤوليات الجسيمة، ونجح فيها، على مستوى إمارة أبوظبي وعلى مستوى الاتحاد.

رجل اشتهر بالعمل الدؤوب والصمت الكثير، وقد عانى المرحوم في سنيّات عمره الأخيرة من بليّة المرض المزمن، لكن ما خاب الظنّ في ولي عهده، ورئيس الدولة الثالث اليوم، الشيخ محمد بن زايد آل نهيّان، فقد حقّ فيه قول الشمّاخ مادحًا عَرَابة الأوسي:

إذا ما راية رُفعتْ لِمَجدٍ تلقَّاهَا عرابة باليمين

اليوم الاتحاد بقيادة رجل قوي أمين، وهو الذي خبر العالمُ صلابةَ عزمِه ومضاء عزيمته، بحكمة لا بجهل، في ملمَّات الأمور، ويكفي فقط أن نتفرَّسَ ملامحَ معركتِه الحضارية الكبرى ضد جيوش الظلام وحرّاس الخراب في المنطقة، إبّان ما سُمّي الربيع العربي، واضعاً يدَه ويدَ الإمارات في يد الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية، ومعهم كنانة العرب، مصر، ليتكّون حلف عربي عزيز، غرضُه صونُ مصالح الشعوب العربية من مقامري المنطقة، واللاعبين الأجانب.. وقد أفلح مسعاهم.اليوم، وكما قالَ المجلسُ الأعلى للإمارات، فإنَّ الثقة تامَّة: «بأنَّ شعبَ دولة الإمارات سيبقى كما أراده زايد والمؤسسون دومًا، حارسًا أمينًا للاتحاد ومكتسباته على جميع المستويات». 

والصورة، كما قال الشيخ سعود بن صقر القاسمي، حاكم رأس الخيمة، هي أنَّ محمد بن زايد «خير ربّان لقيادة سفينة الطموح والإنجاز نحو آفاق غير مسبوقة، ولنا فيما أظهره من ثبات وعزيمة وبصيرة ركيزة نستند إليها في صناعة المستقبل».

وقد راقني المشهد الذي رسمه الكاتب الإماراتي المبدع ناصر الظاهري في صحيفة «الاتحاد»، حين قال بلغة غير متكلفة، مع «شيوخ» الخليج، كما اعتاد أهل الخليج، قال: «يعرف أبو خالد أي إرث وأي ثقل وأي أمانة يحملها، وأي أحلام سينطلق بها ومنها، وأي مرحلة تاريخية مُقبلٌ عليها، وأن بعد التأسيس والتمكين، هناك مرحلة جديدة من التمتين والتقنين، وسبر العصر والمستقبل».

رحمة الله على الشيخ خليفة، ونحن تجاه عصر جديد، نستبشر فيه بدور حميد لدولة الإمارات، كما كان من قبل، يُعلي من شأن العرب ويسقي قيمَ التسامح من ماء الاستمرار.. وتعظيم أكثر لدور الحلف العربي الراشد.. حلف قلبه الرياض، ونبضاته أبوظبي والقاهرة.

 

- عن الشرق الأوسط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها