النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12142 الأربعاء 6 يوليو 2022 الموافق 7 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

كتاب الايام

أنقذوا التربة الحكيم سادغورو في البحرين

رابط مختصر
العدد 12096 السبت 21 مايو 2022 الموافق 20 شوال 1443

الفعالية التي احتضنها متحف البحرين الوطني هذا الأسبوع كانت مختلفة بحجم الموضوع الذي طرح، وبحجم الشخصية التي زارت البحرين لمدة يومين، ضمن زيارتها التي تستغرق مائة يوم، ومرورًا بثمان وعشرين دولة ليقطع مسافة 30 ألف كيلومتر من المملكة المتحدة وانتهاءً بالهند لإنقاذ التربة، فقد زار البحرين على دراجته النارية الفيلسوف والحكيم والزاهد المتصوف سادوغرو جي الذي ولد بالهند.

ولد سادغورو جاغي فاسوديف في ولاية ميسور في العام 1957، وهو أصغر اخوته الأربعة، وكان والده يعمل طبيب عيون مع سكك الحديد الهندية، وتخرج سادغورو من جامعة ميسوري بعد أن حصل على درجة البكالوريوس في الأدب الإنجليزي، ولشغفه بركوب الدراجة النارية أشترى له واحدة وتنقل بها في مختلف الأماكن، وقد أسس (مؤسسة إيشا) وهي منظمة عالمية غير ربحية لتقديم برامج اليوغا، وأصبح سادغورو مدرب هندي وصوفي وفاعل خير ومؤلف.

وفي رحلته التي أنطقت من المملكة المتحدة في الحادي والعشرين من مارس (2022) مرورًا بالكثير من الدول الأوروبية يزور مجموعة من دول الشرق الأوسط مثل الأردن وإسرائيل والسعودية والإمارات، والبحرين التي تعتبر محطته الرئيسة لما تملكه البحرين من امكانات كبيرة للمساهمة في إنقاذ التربة، فتم فيها زيارة الكثير من الأماكن المؤثرة، والتقى بأصحاب القرار لتوقيع مجموعة من مذكرات التفاهم التي تهدف إلى التعاون من أجل إعادة إحياء التربة.

إن الحراك الذي يقوم به سادغورو في العالم ضمن مبادرة إنقاذ التربة هو مشروع بدأه منذ 24 عامًا، ويهدف إلى تسليط الضوء على التربة لما تملكه من مقومات الحياة والعيش على كوكب الأرض، فهو يرى أن هناك خطرًا محدقًا بالجنس البشر إذا فقدت التربة مقومات العيش عليها، فالحياة على الأرض تستقيم مع الهواء والماء والتربة، ومتى ما فقدت هذه المقومات فلا مكان للزرع ولا للطير ولا الحيوان، وبالتالي لن تكون الأرض صالحة لعيش الإنسان.

في متحف البحرين وصل سادغورو على دراجته النارية لجمهور فاق 5000 متابع حجزوا مقاعدهم عبر الانترنت، ووصلوا مكان المحاضرة قبل ساعتين من وصول سادغورو، وبعضهم جاء من دول الجوار، فكانت أمسية جميلة لما طرحه من إشكاليات تواجه العالم بأسره، وحلول يجب الأخذ بها، فسادغورو يرى احتمالية تدهور أكثر من 90% من التربة بحلول عام 2050 وفقًا لتقارير الأمم المتحدة، في حين أن بضع سنتمترات من التربة تحتاج إلى 1000 عام لاستصلاحها.  

فالحكيم والفيلسوف الهندي سادغورو يرى أن تصحر التربة يعتبر تهديدًا مباشرًا للبشرية، وهو الأمر الذي سيؤدي إلى فقدان القدرة على الزراعة، والذي سيقود إلى الجفاف والمجاعات المهلكة التي ستكون سببًا للحروب والصراعات، لذلك يجوب سادغورو العالم وهو على دراجته النارية للترويج إلى الحملة المدعومة من برنامج الغذاء العالمي، واتفاقيات الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، فكانت هذه الرحلة التي تحمل (كوكب واع) من أجل (إنقاذ التربة).

وصوله على البحرين يكون قد أنجز 56 يومًا من رحلته، لذا يأمل أن تكون محطة البحرين مؤثرة من خلال جذب انتباه أكثر من 3 مليارات شخص، ويمكن التواصل معهم من خلال مراكز التواصل الاجتماعي، فالبشرية اليوم أمامها مسؤولية كبرى للمحافظة على التربة، ففي خضم انشغال العالم بالتقدم العلمي فإن هناك استخفافا بالتربة وأهميتها، وما الصراعات والحروب والأسلحة والقنابل والصواريخ التي تستخدم إلا أدوات تخريب للتربة.

الفيلسوف سادغورو في رحلته الى البحرين زار موقع قلعة البحرين والسفارة الهندية وأقام محاضرة بحدائق الحواج، وجميعها تسير في ذات الهدف وهو إنقاذ التربة، وهذا ليس بغريب على شخصية تم اختيارها كأحد أكثر 50 شخصًا مؤثرًا في الهند اهتمت بالمشاريع المتعلقة بقضايا التنمية الاجتماعية والاقتصادية والريادة والروحانية.

ملاحظة: أعداء الوطن كعادتهم حاولوا تشويه زيارة الفيلسوف سادغورو وأهدافها من خلال رسائلهم النصية المقيتة، ولكن المؤمنين بأن هذا الكوكب للبشرية بأسرها ساهموا في إنجاحها، شكرًا سادغورو، وشكرًا لفريق العمل بالخارج والداخل على فرصة مشاهدة سادغورو مباشرة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها