النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12137 الجمعة 1 يوليو 2022 الموافق 2 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:15AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

كتاب الايام

الوعود الإلهية (عد المغفرة) 3

رابط مختصر
العدد 12070 الإثنين 25 ابريل 2022 الموافق 24 رمضان 1443

يرفع العبد يده لربه يقول: (اللهم إن عفوك عن ذنبي وتجاوزك عن خطيئتي وصفحك عن ظلمي وسترك على قبيح عملي وحلمك عن كثير جرمي عندما كان من خطئي وعمدي أطعمني أن أسألك ما لا استوجبه منك، ويرد الرب عز وجل فيقول: (وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم مغفرة وأجر عظيم).

وعد المغفرة ذكر في القرآن الكريم، وهو الجزاء بعد طلبه، والإحسان لمن أراده، والشكر لمن زاده، ورضا ورضوان من الله لمن سلكه، وعد الله لعباده الصالحين المغفرة لا لاستحقاق لهم، بل تفضلاً منه تعالى وكرامة.

التنبيه والإشارة بالفرق بين العفو والمغفرة، الله تعالى يغفر الذوب لعباده لكن الذنوب تبقى في سجل العبد حتى يتم العفو، فإذا عفا الله جل جلاله كانت الذنوب كأن لم تكن، والعفو محو للسيئات وتجاوز عن المعاصي.

الغفران كاشف عن الستر الإلهي للعباد، فقد وعد الله تعالى بالغفران والمغفرة، حتى يعطي العبادة وقتاً لتصحيح أوضاعهم والتأكيد على أنهم تائبون لا راجعون للذنوب، ومن هنا كان الوعد الإلهي منجزا فهو الستار الغفار الرحيم، فإذا ما كان العبد جاداً وجد الله تعالى صافحاً وعفواً، وإذا تابع الإنسان الأعمال الصالحة ووجد الله منها صلاحاً عفي عنه وكفي الحساب والعقاب. إن من أسرار شهر رمضان والعشر الأواخر فيها أن الله تعالى يعطي فيها صك العفو لعباده، من دون مراجعة لسابق سيئاته، وتلك من المنن الإلهية والألطاف الربانية للإنسان في هذا الشهر الفضيل، لذلك ورد في الآثار عن النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم دعاء العشر الأواخر من شهر رمضان، عن عائشة رضي الله عنها قالت قلت يا رسول الله أرأيت إن وافقت ليلة القدر بم أدعو؟، قال قولي: (اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني).

وقد استكثرت وتواترت الروايات والأحاديث في استحباب طلب العفو من الله بالذات في العشر الأواخر والتي تكون فيها ليلة القدر مخفية، ولذلك استحباب احياء العشر الأواخر لها بالقيام والدعاء والصدقات والبذل في سبيل الله وقراءة القرآن، والتهجد والاعتكاف في المساجد.

كيف بمستغفر قد غفر الله له، وسأله في ساحة إجابة العفو والله تعالى قد أشار في الوعد الإلهي في القرآن الكريم: (ادعوني أستجب لكم) وهي إشارة ثانية في وعد إلهي ثان، ولذلك تقدمت المغفرة وعد المغفرة على وعد الإجابة، وقرن كل ذلك بشرط العمل الصالح ومواصلة، الاستعانة بالله في أمورنا في الحياة الدنيا، والعمل للادخار للآخرة.

إذن هي فرصة لا تعوض، حاجتنا لها لا تستبدل، ومن يضمن فوات الفرصة فالحديث المتواتر: (اغتنموا الفرص فإنها تمر مرّ السحاب) وليس من بعدها فرصة، وكلما تاب العبد وصفح عنه وغفر له وعفا عنه الله كان للعبد مكان أعلى في الجنة، وشارك مع الصالحين والصديقين وزاحم العلماء والعالين. التوبة باب من ابواب نيل المغفرة، والمسارعة فيها مسار يتخذه العبد للنجاة من شر الشيطان وحلمه وشركه وسعيه ووسوسته، وفي التوبة العفو، وفيها رفعة المكانة وعلو الشأن، والتوبة على قسمين توبة مؤقتة وأخرى نصوحة، وأولى للعبد أن يتوب التوبة النصوحة التي لا يرجع فيها بعدها للذنب الذي تاب منه، والتوبة تفتح للإنسان باب الخير، وتعرج بالروح مع الصالحين وعباد الله المخلصين، والتوبة عنوان للعبد الطائع الراغب في الله وعطائه، وينجو الإنسان من مصيدة الشيطان وأحلامه بالتوبة النصوحة، ويزدهر حال الإنسان بالتقرب من الله تعالى ويقرن كل عمل له بالعفو والمغفرة وآخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها